صمته المريب يزيد الطين بلة .
21
الإستشارة:


انامتزوجه منذ 7سنوات لم ياذن الله لنا بالانجاب بعد اعمل معلمه بالمرحله الابتدايه منذ السنه الاولى من زواجنا لاحظت اتكال زوجي على بعض الشي في الامور الماديه  ولكن اعتبرت ان مساعدتي له من باب حسن العشره بيننا لدرجة انني حصلت على قرض من البنك لشراء سياره له وكان هذا بمحض ارادتي واساعده في تسديد فواتير الكهرباء والهاتف وكنت اشعر معه بالسعاده لانه حنون وطيب وكنت اقول انه سيعوضني عن كل هذا وانه لافرق بيننا

ولكن في هذه السنه لاحظت سكوت زوجي وصمته الدائم  بالرغم ان شخصية زوجي هادئه ومن خلال حياتي معه قدرت ان اجعله انسان اجتماعي اكثر وانسان يرى الحياه بمنظار اخر

ولاحظت غيرته مني في بعض الاشياء وانا بحكم اني الكبيره عند اهلي فهم ياخذون برائي ويسشيرونني في كل شي فهو يغار من شخصيتي فحاولت ان اكون معه انسانه تعتمد على رائيه ان لااثير غيرته  وغيرته مني حت في الاشياء البسيطه مثل شراء جوال او ملابس فانه يقلدني في كل شي ويحاول ان يفعل مثلي وقد قالها لي انه يغار

ولقد حيرني صمته الطويل فهو عند كل مشكله تواجهه يصمت وبعد النقاش معه اتوصل لحل هذه المشكله --وكان صمته لايدوم اكثرمن ثلاث ويومين
ولكنه الان اصبح له ثلاث اسابيع في هدوء غريب حاولت ان استفسر منه عن صمته فيقول :لاشي عادي
وحاولت ان اتقرب منه ولكن يبعد ويتمادى في صمته
فاخترت ان اتركه في حاله وبعد ذلك شعرت انه يريد ان يتقرب مني ولكن بحذر استمريت معه فيما يريد حتى اثناء النوم والمعاشره احسست اني لااطيق ان اكون معه على هذه الحال حتى يتكلم وارجع واقول يمكن عندما يحصل ذلك بيننا يرتاح ويتكلم ولكن دون جدوى وهناك ملفات كثيره في حياتنا تغلق دون البت في شانها  

انا الان في حاله نفسيه منهاره وانا بطبعي انسانه اجتماعيه مرحه احب الحياه ولكن اشعر انا اتتني من كل الجهات انه ليس لدي طفل ينسيني وان الديون تكالبت على من كل جهه وصمته القاتل جعلني في حيرة من امري

 ملاحظه:

زوجي دخله المادي بسيط وانا لست خافه من انه يتزوج من اخرى لان فحوصاتي سليمه هذا من جهه
واني لم اقصر في شي له ولكني بصدق اقولها انا حتي الجماع معه كرهته
ولااحب ان افعل شي لست مرتاحه فية

ساعدوني ارجوكم  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين ، أشهد أن لا إله إلا هو رب الأولين والآخرين وقيوم السماوات والأرضين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين , أشهد أنه رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من سار على هديه واقتفى أثره إلى يوم الدين، وبعد :

اللهم يا من بيدك خزائن السموات والأرض ، وقلوب العباد بين أصبعين من أصابعك تقلبها كيف تشاء ؛ أسعد قلب أختنا " منى " ، وألِّف بين قلبها وقلب زوجها على الخير ، وارزقهما الذرية الصالحة ، ولا تجعل لشياطين الإنس والجن عليهما سبيلاً  . . اللهم آمين .

أختنا الفاضلة :

أولاً : مما لا شك فيه أن صمت الزوج حجر عثرة، وميدان خِصب لإثارة مشاعر اليأس والمعاناة لدى الزوجة،  وهو بالتالي سبب رئيس لحدوث أزمات في العلاقة الزوجية ، إلا أنه لا يلزم من صمت زوجك أن يكون بسبب فتور أو جفاف عاطفي ؛ ذلك أن الصمت في حالتكم قد يكون بسبب التباين في المستوى التعليمي بينكما ، أو اختلال القوامة في المنزل حيث الأصل هو  أن يكون الزوج هو من يتولى تأمين الأمور المعيشية وليست الزوجة ، أو قد يكون أمراً طبعياً لكون الزوج انطوائياً ، أو لمواقف سابقة جعلته يؤثر الصمت راحة لنفسه أو عقوبة لزوجته لقيامها بأمر ما ، أو لعدم مقدرته على الإنجاب ونحو ذلك .

ومن هنا فمن الأهمية أن تُدركي سبب صمت زوجك والعمل على علاجه بأريحية تامة وتفانٍ كبير، وألا تُهمل هذه الظاهرة فتنخر في بناء أسرتكم المطمئن بإذن الله . .

ومن أبرز ما أوصيك به هنا :

1-تفهم طبيعة الرجال :

فالرجل عند تعرضه لبعض المشكلات أو الضغوط النفسية أو الهموم الحياتية أو الأزمات المادية ؛ فإنه غالباً يلجأ إلى الصمت واعتزال الحياة الاجتماعية مكتفياً بمنح نفسه هامشاً جيداً من الراحة والهدوء والتأمل لبعض الوقت ، وبعدها يعود إلى سابق عهده كأن أمراً لم يكن . . ولذا امنحيه هذه الفرصة بأريحية تامة ، ودون تضجر .

2- إغلاق الملفات المفتوحة:

تأملي الملفات المفتوحة التي لم تُغلق في حياتكم الأسرية ، وانظري لتوجهات زوجك وما يراه بشأنها ، اعملي على إغلاقها بما يُرضيه  ، واحرصي على ألا تتركي ملفاً يُفتح دون إغلاق بتوافق ونفس راضية بينكما ؛ فإنها إن لم تُقفل تبقى تحتل مكانة بارزة في ذاكرة الزوج ، تَظهر بين الفينة والأخرى مسببة له التوتر والضيق وعدم الرغبة في الحديث .

3- الخطوط المتوازية:

اعملي على أن تتوحد الأفكار والتوجهات والهموم بينكما ، ولتكن في خطوط متقاطعة لا متوازية لا تلتقي مع بعضها ، فإن الزوج إذا لم يتواصل مع زوجته آثر البحث عمن يتلاقح معه في الأفكار ، مؤثراً الصمت إن كان مع زوجته  لعدم وجود موضوعات مشتركة بينهما .

4- الروتين المقيت :

مع مجريات الحياة ومشاغلها تحتاج النفس إلى التجديد الذي يبعث في النفس البهجة ويدفعها لمزيد من الإنتاجية والعطاء ، ولا شك أن من أبرز ميادين التجديد التي يحتاجها الزوج ؛ التجديد في لباس الزوجة وميادين حديثها وقائمة أطعمتها , والتغيير في مواقع أثاث المنزل ,  وتَلَمُّسْ المواقف والأحداث السعيدة لتحويلها إلى مصدر سعادة وسرور في الحياة الأسرية .  . فاحرصي على التجديد في حياتكما دائماً .

5- الظلال الوارفة :
اعملي على أن يكون لك جلسة حميمة بينك وبين زوجك إذا رأيته هانئ البال مسرور الخاطر ، بُثي إليه أحاديث الحُب والهيام ، وأشبعيه من معاني الشوق والانسجام ، واجعليه يغوص في أعماق وجدانك ليرى الدفء بين يديك . . واحذري هنا أن يكون لموضوعات الحياة وصعوبتها أو المشكلات العالقة بينكما أي طريق للقائكما هذا .

6-اللحظات الماتعة :

هناك أعمال يسيرة في حياتنا ، ولكنها تُعطي انطباعا كبيرا بما يكنه للطرف الآخر من حبٍ وود ، ومن ذلك :

أ?.استقباله عند عودته من الخارج بابتسامة وقُبلة وترحاب مع حمل الأمتعة عنه إن وُجدت .

ب?.ملاقاته عند عودته من الخارج بكأس ماء بارد إن كان الجو حاراً .

ت?.مشايعته عند خروجه إلى الباب الخارجي  مع الدعاء له وإشعاره بأنها في انتظاره  .

ث?.أشعريه بأنه جزء من حياتك ، وأنه لا يتصور كيفية الحياة من دونه .

ج?.ضعي الوسادة له إن أراد الجلوس ، و اللقمة في فمه حين الأكل .

ح?.وأي معان أخرى ترينها تؤصل الود بينكما .

ثانياً :تأملي ما جاء عن أبي هريرة وأبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه ) ( متفق عليه ) .

فكم من هَمٍّ حملته خلال حياتك الزوجية !!؟ وكم من جهد بذلته !!؟ وكم من نصب ووصب !!؟ كل هذا تكفير  للخطايا ، كل هذا رفعة في الدرجات عند قيوم الأرض والسموات ، كل هذا أجور يكتبها الله لك إذا كنت صابرة محتسبة حافظة نفسك وزوجك  في الغيب راضية بما قسم الله لك ؛ لذا اجعلي شعارك " لا حول ولا قوة إلا بالله " فعن أبي موسى رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له : ( قل لا حول ولا قوة إلا بالله فإنها كنز من كنوز الجنة ) ( رواه البخاري ومسلم ) .

ثم أكثري من الدعاء في صلواتك وخلواتك وفي آخر الليل ، سلي الله بقلب صادق ، وبنفس خاشعة ، وعين دامعة ، تذكري قدرته سبحانه وضعفك ، وغناه وفقرك ، وكرمه وحاجتك ، سلي الله لك ولزوجك سعادة أبدية ، وطمأنينة في حياتكم الزوجية ، سليه أن يؤلف بين قلبيكما على الخير  ، سليه أن يصرف عنكما شياطين الإنس والجن ، سليه أن يرزقكما الذرية الصالحة ، وأن يفرج همكما ، وينفس كربكما ، ويَقض دينكما .

ثالثاً :وعين الرضا عن كل عيب كليلة . . كما أن عين السخط تبدي المساوي " ؛ ولذا فمن الأهمية أن تنظري إلى الصفات الإيجابية في زوجك ، وتستمتعي بها ، وتجعليها هي الصورة الماثلة لديك عنه ، وأزيحي الصور السلبية القاتمة . . " فمن ذا الذي ترضى سجاياه كلها . . كفى المرء نبلاً أن تُعد معايبه " ؛ فاسعدي بزوجك ؛ فليس للمرأة كل يوم زوج .

ثم تأملي حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ، عن عبد الله بن أبي أوفى قال لما قدم معاذ من الشام سجد للنبي صلى الله عليه وسلم . قال : ( ما هذا يا معاذ ؟ ) قال أتيت الشام فوافقتهم يسجدون لأساقفتهم وبطارقتهم فوددت في نفسي أن نفعل ذلك بك . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( فلا تفعلوا فإني لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لغير الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها . والذي نفس محمد بيده لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها ولو سألها نفسها وهي على قتب لم تمنعه ) ( حسن صحيح   الإرواء 55/7 -56 ، الصحيحة 1203 . والقتب : ما يوضع على سنام البعير تحت الراكب. (

ولاحظي أن عدم تمكين زوجك منك معصية لا يجوز لك القيام بها ؛ لأن لزوجك عليك حقاً عظيماً ؛ فعن أبي هريرة – رضي الله عنه- قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم- : ( إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح ) ، وفي رواية أخرى : ( والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطاً عليها حتى يرضى عنها ) متفق عليه .

وختاماً: أسعدك الله في الدنيا والآخرة، وألف بين قلبك وقلب زوجك على الخير، ورزقكما الذرية الصالحة، والله أعلم، وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات