اللهم أرضني بنفسي ( 2 / 2 ) .
12
الإستشارة:


الدكتور الفاضل

الناس لا يعجبهم ان تكون اخلاقياتك فاضله وتعاملك معهم لبق ...... او ان نكون معهم في تعاملنا كاننا نعامل انفسنا

انا راضيه عن نفسي الا عن بعض الامور  لكن مشكلتي ان الاخرين دائما يحسسوني بهذه العيوب التي اراها انا بنفسي  

الدكتور الفاضل
د.خالد عبدالرزاق النجار
 
 كلامك ريحني كثير لكني لااجد معظم من حولي يهتمون بهذه الصفات الجميله التي انت ذكرتها وهي بي فعلا .....انا مشكلتي حتى لو بدأت اردد كلمات تجعلني اثق بنفسي اكثر بسرعه يذهب تاثيرها علي اود ان اكون اكثر ثقه بنفسي لاني فعلا انا لست معترضع على نفسي بذاك القدر لكن يؤلمني كثيرا انقاص الناس لي او عندهم اني لست جميله بسبب ان وهذا على وجه المثال ان وجهي بيضاوي او طويل او شعري جاف وخشن  اشعر ان جميع من حولي يؤلمهم ان يروني بمنظر جميل لانهم حتى لو كنت جميله يعيبوني ويحرجوني كأن اللبس عدسات  يؤلمهم ان يقولو هذا الفستان جميل عليك او اي شي  مافيهم الا يحطمون من معنوياتي وانا كما اخبرتك لا اهتز من قولهم الا الذي فعلا انا اعتبره غير جميل بي

واشكرك جزيل الشكر للرد ولسعة صدرك


ماذا لو كنت حادة الطباع قبيحة
ماذا لو كنت شخصية قوية متزنة تراعي وتهتم بمن حولها متقبلة لذاتها راضية عن إيجابيات ذاتها ومقدره لها وتدرك عيوبها وقادرة على محاسبة ذاتها ومراجعة نفسها وتخشى من ظلم الآخرين وحساسة وتراعي الله في كل شؤونها ، والأهم من كل ذلك أن تكون مدركة أنه لا وجود للإنسان الكامل .. أليست هذه الحال تثير حالة من الرضا ؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة عبير : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
سعدت جدا بكل ما جاء في رسالتك ولي عليها بعض الملاحظات التي أتمنى أن تنصتي إليها بقلبك وبعقلك :

1- أن الإنسان بحاله كله دال على قدرة الله في الخلق وبقدر التباين الحال بين البشر في الشكل واللون والجنس والمعتقد واللغات واللهجات منذ خلق آدم وحتى الآن فإن مساحة الاختلاف هذه لم تتعدى 0.01% وهذه واحدة من الحقائق العلمية التي كشفت عنها الخريطة الجينية للإنسان...فالكل متشابه في الكيف ...لأننا جميعا بشر.

2- قد تكون هذه جميلة وهذه اقل جمالا وأخرى سمينة وتلك نحيفة...فالمشكلة ليست أبدا فيما خلقه الله سبحانه وتعالى وإنما فيما أراه وأدركه في غيري...فمن الناس من لا يستطيع إلا أن يدرك نقائص الأشياء والسلبيات والانتقادات ومن الناس من لديه القدرة على التوحد مع أفكار ومشاعر الآخرين فلا يستطيع جرحهم بالقول أو الفعل ..يشعر ويتألم ..يفرح ويغضب...يثيب ويعاقب...يمتدح وينتقد...هذا هو التوازن الإنساني الطبيعي والسوي.

3- قضيتك الحقيقية تكمن في حساسيتك المفرطة تجاه أقوال وأفعال من حولك...وكأنك قد خلقت لمحاولة إرضاء من حولك...لا تفكري في أن تكوني كما يرغب الناس وإلا ضاعت هويتك وشخصيتك المستقلة.

4- افرضي شخصيتك على كل من حولك بإيجابياتها وسلبياتها بل افرضي عيوبك على الآخرين وجاهري بها وبادري بانتقاد نفسك أمامهم انتزعي من عيونهم وقلوبهم سعادة التأثير فيك...استمتعي بعيوبك أمامهم لكي يحسدوك على سعادتك بها.

5- من منا يستطيع أن يغير طباع وسلوك من حوله وخاصة المقربين منهم...أرجوك ارتدي عدساتك كيفما شئت وأظهري جمال وجهك البيضاوي وأسدلي شعرك وكوني في اشد حالات الإرضاء لنفسك وليس للآخرين فأنت آية من آيات الله في الخلق.

تحياتي وتقديري .

مقال المشرف

في العيد .. كيف الصحة؟

عيدكم مبارك .. وأسأل الله تعالى لي ولكم ولحجاج بيته القبول..
كلنا ننتظر ابتسامات أحبابنا في الع...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات