انزلاق غضروفي .
14
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حدثت لي اصابة اثناء حمل أثقال وهي عبارة عن انزلاق غضروفي ما بين الفقرة الخامسة والسادسة ويوجد ضغط على العصب خفيف ممايسبب تنميل باليد اليمنى احياناً ولا يسبب لي اعاقة عن الحركة الطبيعية أو العمل الخفيف سؤالي هو

هل احتاج في مثل هذه الحالة الى تدخل جراحي؟
هل مع مرور الزمن قد تسؤ الحالة بدون اجراء عملية؟
هل العملية تعطي نتائج جيدة حتى بعد وقت طويل؟

ولكم جزيل الشكر.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الأخ الكريم :

 بالنسبة لإصابتك فيكون الحل الأخير فيها هي الجراحة ,  و تحتاج إلى الجراحة عندما تصل الحالة إلى وجود ضعف في العضلات ,  و تكون الأعراض في زيادة مستمرة ( التنميل و الألم ...الخ) و هذا يعني زيادة ضغط الغضروف على النخاع الشوكي و الأعصاب الصادرة منه ,  أما في حالتك فلا تحتاج إلى جراحة و لكن يجب أن تتعامل مع الغضروف كالآتي الغضروف أصيب و قطع منه جزء :
 
 أولا:  يجب علينا في المرحلة الأولى الراحة لتتم عميلة الالتئام ,  وهذه المفاصل تسمى مفاصل تحميل وزن و بالذات مفاصل العنق فهي تعمل بمجرد الاستيقاظ ,  و يتوقف عملها عند النوم فقط لذا يجب عليك أن تريحها في البداية قدر الاستطاعة وذلك عن طريق النوم على ظهرك وتضع مخدة صغيرة تحت العنق بعد المرور من المرحلة الأولى يجب عليك أن تتبع الآتي :
 
1-النوم يوميا عددا لا يقل عن ثماني ساعات.

2-المخدة يكون ارتفاعها صغير بحيث يملأ تجويف العنق فقط .

3-أن تقسم اليوم بساعتين تمديدا على  الظهر.

4-تحريك مفاصل الرقبة بشكل مستمر و ليس بعنف.

5-تجنب الجلوس أمام الكمبيوتر أو التليفزيون لفترة طويلة و إذا اضطررت لذلك يجب عليك أن تفصل كل نصف ساعة بتحريك الرقبة بشكل بسيط وغير مفاجئ وعنيف .
 
6-إذا كنت ممن يقومون برقعة الرقبة فيجب عليك تجنب هذا الفعل فورا .

الحالة لا تسوء إن شاء الله إذا اتبعت التعليمات وعند زيادة الأعراض خاصة في وقت البرد أو زيادة المجهود عليك بالراحة والعلاج الطبيعي له دور مهم في ذلك .

العملية لها أعراضها الجانبية فهي تحد من حركة الرقبة ,  و خطرة لأنها بجوار النخاع الشوكي في الرقبة.

و الله الشافي .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات