زوجي يغتصبني !
33
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

انا ام لثلاثة اطفال بنتين وولدمتزوجة منذ ما يقارب ال11 سنه وعمري الحالي 27 سنه اعمار اطفالي بنتي الكبرى 9 سنين وابني 6 سنوات والصغيرة 3 سنوات..

منذ مايقارب الخمس سنوات بدأ الفتور يدخل في حياتي الزوجية من جهة زوجي فكان دائما يهملني ويتضايق من وجوده في البيت وهو الان يبلغ من العمر 37 سنة المهم بدأت المشاكل بيننا بإبدائه لرغبته في الزواج من اخرى كنت اعارض ولكن مع مرور الوقت واهماله لي اعطيته الموافقه مع العلم ان زوجي كان غير متحمل مسؤولية بيته تماما مثلا اذا اردت ان اذهب للسوق او الى اي مكان يقول لي اذهبي مع امك او السائق الذي عند اهلي..

المهم كان يجرحني بكلامه وتصرفاته في ابداء رغباته في الاقتران بزوجة غيري لانه يحب النساء فحفظا لكرامتي ولكي لا اتعرض للضغط اكثر وافقت وتزوج
وكنت راضيه بحالي وسعيدة لاني تخلصت من عبئه لاني طالبة ادرس بالجامعة ولدي مسئولية البيت والاطفال المهم بعد زواجه تغير واصبح يتقرب مني اكثرويسمعني معسول الكلام ولكن بعد ماذا كنت احس بأنه ذئب ماكر لا يعيش الا بالخداع ليرضي رغباته فاخبلاته ان كان يريدني لماذا تزوج فير ان الله شرع له ذلك
المهم انا بالفعل اصبحت لا اطيق زوجي ولا اطيق معاشرته قررت ان اعيش معه من اجل اولادي واكمال تعليمي مع العلم ان مستواي ومستوى اهلي المادي ممتاز حيث ورثت من والدي رحمة الله عليه مايقيني شر السؤال

المهم اصبحت اكرهه بشدة وهو في كل
مرة يأتي عندي يحاول التقرب مني ولكني اتجاهله
الاان وصل الامر لحد الضرب واجباري على معاشرته اي يغتصبني

اريد الطلاق ولكنه قال لي بانه لن يطلقني واذا كنت ارغب في الانفصال فلأخالعه ولكن ما يخيفني هو أن يخذ مني اولادي لانه كان يهددني بهم ايضا اهلي لا يشجعوني على الطلاق من اجل نفسيات اولادي لكن كيف اربيهم واحافظ على نفسياتهم وانا اعامل معاملة البهائم اكرمكم الله اصبحت اكره جسدي واكره الناس من حولي حتى اولادي اشعر احيانا بأنهم هم لسبب في مصيبتي واذا طلبت الخلع ماهي حقوقي التي لي والتي علي وما وضع اولادي فيطلبي للخلع وهل تؤيدون فكرة الخلع ام طلب الطلاق ام مالحل
افيدوني جزاكم الله خير ا واسفه على الاطاله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أتعاطف مع ألمك، وأتفهم سبب معاناتك، وكأني بك تتساءلين: هل هذا هو جزائي من هذا الرجل؟ , وماذا فعلت ليعاقبني بهذا السلوك والمعاملة المتوترة؟  ولست أعاتبك على هذا الشعور , ولكن يبقى أن المؤمنة تستيقظ في نهاية المطاف، وتحمد الله تعالى على كل حال، وتسأله أن يبدل حالها بما هو خير.

وسأبدأ بالإجابة على الاستفسار المتعلق بالخلع والحضانة:

فالخلع مشروع لكل من تضررت من زوجها وكرهت البقاء معه، وعليه فلو تقدمت إلى المحكمة العامة في مدينتكم، فالقضاة سيقبلون طلبك وسيحكمون لك بما تريدين إذا أيسوا من الإصلاح بينكما. والمقصود بالخلع هو إعادة الزوجة للمهر أو جزء منه إلى الزوج مقابل نيلها الخلاص من الارتباط به.

وأما الحضانة فما كان من الأطفال أصغر من سن السابعة فيبقى مع والدته، حتى إذا بلغوا سن السابعة فيخير الابن بين والديه، وتلحق البنت بأبيها. هذا هو الأصل، لكن قد يحكم بخلاف ذلك فيما لو رأى القاضي مصلحة المحضون في إشراف غير المستحق للحضانة عليه , ومثل الفقهاء لذلك: بأن البنت إذا بلغت السابعة فتلحق بأبيها , لكن لو كانت هناك ضرة تؤذيها وتسيء معاملتها، وأمها موجودة و أنسب لتربيتها والعطف عليها، فيحكم للأم هنا بالحضانة تبعاً لمصلحة المحضون.كذلك هناك موانع عامة للحضانة منها :  عدم الاستقامة في الحاضن، فلا يمنح هذا الحق لما يخلفه من أضرار على تربية المحضون.

أما بخصوص معاناتك الحالية فقد فهمت من حديثك أنك كنت في حالة جيدة مع زوجك في بداية الزواج، كما أشرت إلى تغير معاملته بعد زواجه بالثانية، وأظن أن ذلك يعني إمكانية نجاح ترميم العلاقة بينكما مع وضع بعض الضمانات، وأظن أن الطريق إلى ذلك هو تعرض زوجك لما يشبه الصدمة الاجتماعية، والتي أرشح لها أحد أقاربك ليقوم بهذه المهمة، وتوجيه رسالة قوية إلى هذا الرجل بأن هذه المرأة وراءها من يحميها ويغار عليها، ولا يقبل إهانتها أو التلاعب بمشاعرها.

 فإذا تمت هذه الخطوة فأظن أن الزوج ربما أعاد النظر في حساباته، وهاب الإقدام على مثل تصرفاته السابقة معك، وقديما قال الشاعر(من يهن يسهل الهوان عليه). فأتمنى منك بذل محاولة أخيرة قبل اللجوء إلى طلب الخلع من المحكمة وهي محاولة إيقاظ الزوج من غفلته، وهز جوانبه لعل ضميره يصحو، ويوجه صاحبه إلى الخلق الأمثل مع زوجته وأطفاله .

والله الهادي .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات