حب أم إعجاب ؟
8
الإستشارة:


السلام عليكم انا فتاه فى ال17 من عمرى طالبه جامعيه عندما كنت فى المرحله الثانويه مريت بتجربه حب فاشله ان اشعر بحب تجاه اخو صديقتى وهى اكتر من اخت لى فى الفتره الاخيره توفى والدها واصبحت علاقتى باخواتها قريبه جدا لان كنت اساعدهم وكانت هى تقيم عندنا فتره ماكان والدها فى المستشفى وكنت اتحدث اليه

وفى فتره العزاء كان يعاملنى معامله حسنه جدا ولكنى لا اعرف هل هيا نظرا للظروف ام اعحاب بى فماذا افعل لكى اعرف حقيقه شعوره تجاهى مع العلم انى لا استطيع مصارحه صديقتى بهذا واخا ان اعلق نفسى به واكون لست فى باله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


إلي الأخت السائلة :

إن ما تسمينه حبا ليس بحب ,  وإنما من الممكن أن يكون إعجابا فقط ؛ نظرا لمعاملته الحسنة لك، ولا تعني أبدا المعاملة الحسنة أن نقيم عليها آمالا بأنها من الممكن أن تكون حبا ويتطور هذا الأمل إلي شيء ؛ لأنه
أمل في نفسك فقط .

كما أني أرى أنك صغيرة جدا على ذلك ,  وأوافقك الرأي بعدم التصريح له , أو حتى لشقيقته عن مشاعرك , ولا تتركي لمشاعرك العنان لأكثر من أنه إعجاب فقط  .

فأنت أمام شقيقته وأمامه إذا كان يفكر في شيء سيصارحك به ,  إما من خلاله أو خلال شقيقته .

ونصيحتي لك ألا تفتحي قلبك إلا لمن سيرتبط بك فقط، أما أن تعرفي مشاعره نحوك فهذه لن تفيدك بشيء لأنه لو كان ينظر إليك نظرة تختلف عن الإعجاب ستعرفين .

كما أرجو أن تهتمي بدراستك ,  وان تشغلي نفسك في شيء مفيد تجدين فيه ذاتك , ولا تتعجلي الأمور فمن الممكن أن تقابلي إنسانا يليق بك بعد تخرجك وتكون لديك الخبرة في اختيار شريك حياتك , وتحقيق آمالك في مستقبل سعيد مع زوج صالح .

لا تتعجلي الأمور فستجدين الكثيرين ممن يعجبون بك ، وستحتارين وقتها في اختيار من هو الأصلح لك , وهنا فقط لك أن تشغلي بالك وتهتمي فيمن يصونك , ويحافظ عليك , ويحقق لك آمالك التي تحلمين بها .


مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات