أريد عالَما خاليا من الأنوف !
7
الإستشارة:

 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
 جزى الله القائمين على هذا الموقع وأجزل لكم الأجر والمثوبة ...

أرجوكم والذي لا إله إلا هو أن حالتي تتأزم يوما عن يوم ولا أعلم ما السبب ..
 ربما من يقرأ مشكلتي يضحك ويندهش ويستغرب ...
أنا فتاه في الرابعة والعشرون منعمري تخيل أيها المستشاار .. أكره كل من يمسك أنفه أمامي أو ينظفه أمامي أكرهه من كل قلبي لدرجة أنها تنقلب نفسيتي بشكل غير طبيعي وادعي على هذا الشخص وهو لا يعلم عما أعانيه ..

تخيل أن أمي إذا فعلت تلك الحركه أكرهها واسبها في داخل نفسي وأندم حتى إن علاقتي بها باتت منقطعه نوعا ما وهي لا تعلم ما السبب ...
أقوم بمراقبة الشخص أراقبه وهو يعمل ذلك وأدعي عليه وأسبه وربما والله الذي لا إله إلا هو تصل بي الحالة إلى البكاااء .. واضطراب نفسيتي ...

اشعر ان وقتي يضيع وأنا أراقب الناس .. ما ذا افعل ارجو توجيهي لأقلع عن هذه العادة الغريبة والسيئه ...

أذكر في صغري في الإبتدائي أن أمي كانت تجلس على كنب وأنا تحتها وقامت بتنظيف أنفها وتساقط على دفتري ومنذ هذه اللحظة وأنا بتلك الشخصية الغريبه ..
 ماالعمل لأنها باتت تؤثر على علاقاتي مع الناس ...
وجزاكم الله خير الجزاء

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الابنة العزيزة أمل الأمة : أهلا وسهلا بك على موقعنا المستشار وشكرا على ثقتك .
 تبدو مشكلة كمشكلتك غريبة فعلا ليس لأنها غير شائعة ولا لأنها مختلفة وإنما لثباتها معك فترة طويلة ، فلا بد في هذه الحالة من وجود ما يدعمها وهو ما قد يكونُ ناتجا ربما عن احتفاظك بها كسر من الأسرار.
 
قد يكون لمشاعر القرف الشديد التي تعتريك وكذلك لانهماكك في الدعاء على من يلمس أنفه أمامك علاقة ربما بالوسوسة أو بغيرها من صنوف الاضطرابات الانفعالية أو النفسية ، ولكن تحديد أي منها هو السبب يحتاج إلى مقابلة وربما أكثر مع طبيب نفسي حاذق يراك ويسمعك وجها لوجه -والله أعلم-.

إذن يبدأ الحل بأن تطلبي العون بعد الله من أحد الأطباء النفسيين لتقييم الحالة وأبعادها النفسية إضافة إلى محاولة للإلمام بسماتك الشخصية . وقد يتطلب الأمر بعد ذلك أحد برامج العلاج السلوكي المناسبة ، والتي قد يساعدك فيها طبيبك المعالج أو أحد المعالجين السلوكيين .
 أما أن تتركي الأمر سرا بينك وبين نفسك فإن في هذا تحميلا من جانبك لنفسك ما لا تطيق ، وتذكري أننا مأمورون بطلب العلاج .

وأنا في انتظار متابعتك بالتطورات الطيبة إن شاء الله .  

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات