اللهم أرضني بنفسي ( 1 / 2 ) .
14
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله لا اعلم ان كان ما اعاني منه مشكله عميقه او سطحيه .........
فانا اعاني من انتقاد الذات فانا كثيرا ما انتقد نفسي

انتقد شكلي وحساسه كثيرا والاخرين لا يقصرون  في تحسيسنا اكثر ان هذا الشي غير جميل طبعا انا والله الحمد لست قبيحه ولكني لست بذالك الجمال الذي يبهر الناظرين وانا لا اتاثر   بانتقاد الاخرين انه يؤثر بي الا الذي انا لست معجبه به بنفسي ود ائما ما اكرر بنفسي اني لو انني اكثر جمالا....وليتني هكذا وليتني هكذا واشعر بنقص كبير ولا اعرف كيف اصلح هذا الامر والامور التي لاتعجبني بنفسي كيف السبيل لاعجب بذاتي وبنفسي فانا املك فكرا  وبي ما يتمناه بعض   الناس

المهم اني اشعر بالم نفسي جراء هذا الشي

هذا والله  يعطيكم العافيه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت السائلة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
قرأت رسالتك واسمحي لي بأن أسالك : ماذا لو كنت جميلة بل شديدة الجمال فاتنة لكل من حولك ، جمالك يثير غيرة وحسد كل المحيطين ، بل ووصل الحال بأن تكوني فتنة للناظرين .. هل كانت هذه الحال ستزيد سعادتك أم كانت ستجعلك سعيدة ؟

ماذا لو كنت حادة الطباع قبيحة الوجه منفرة في الطباع والعادات يبتعد عنك كل الناس .. هل كانت هذه الحال ستسعدك ؟ ماذا لو كنت شخصية أنانية لا تراعي مشاعر من حولها ولا تهتم بما إذا كانت تسيء إليهم أم لا ؟ وإن أساءت لا تهتم ولا تراجع نفسها ولا تنتقد نفسها ولا تعتد بمشاعر واهتمامات الآخرين .. هل كانت هذه الحال ستسعدك ؟
ماذا لو كنت شخصية قوية متزنة تراعي وتهتم بمن حولها متقبلة لذاتها راضية عن إيجابيات ذاتها ومقدره لها وتدرك عيوبها وقادرة على محاسبة ذاتها ومراجعة نفسها وتخشى من ظلم الآخرين وحساسة وتراعي الله في كل شؤونها ، والأهم من كل ذلك أن تكون مدركة أنه لا وجود للإنسان الكامل .. أليست هذه الحال تثير حالة من الرضا ؟

الأخت السائلة : فلتسعدي بمراجعتك الدائمة لنفسك ومحاسبتك لها ونقدك المستمر لها ، فهذه من أكبر النعم التي يحسدك عليها الفاقدون لها وما أكثرهم ، فنصيحتي أن تستمري في نقدك لذاتك حتى إذا كنت غير راضية عنها فنمط شخصيتك يصعب جدا إرضائه .
تحياتي وتقديري .


مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات