اغتصبني ذهنيا !
13
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمت الله وبركاته
انا طالبة شابة عزباء(واحب الاحتشام)
لا اعرف مذا اكتب عن مشكلتي لاكن سابدء
كل احلامي مزعجه فمره احلم اني فشارع بلا عباية ومره اراء نفسي بلا اي لباس وحولي اشخاص اعرفهم او احلم ان هنالك احديضاجعني وهذكذا
اعرف انها احلام ولاكن من بدايت ما استيقظ وانا افكر واصدق تقريبن ويبداء الوسواس هل دخل احد غرفتي؟
هل تكشفت اثناء نومي ودخل احد اخوتي؟
هل كان في ذالك المنام شيئ من الواقع

يادكتور انابنت عمري ما قابلت ذكر ما اعرفه او كانت لي على قه باحد ومعذالك اشك في بكارتي
وغيرذالك حياءي يمنعني من قصد طبيبه ترئ عورتي

تحولت الى انسانه موسوه على حسب تقديري لذاتي لا اثق بالخدم واشيائ من ذالك
لي تجربة وانا في الصف الاول متوسط لا اعرف ان كانت تهم ولا كن ساءذكرها

 حصل لي موقف وانا في بيت احدى قريباتي
لم اكن اعرف الكثير عن الجنس وبعد عنا السفر والتعب ذهبت لارقد في الغرفه التي كانت قريبتي ناءمه بها وعلى سرير مرتفع جداً ولم اوعلى لنفي الا وانا نايمه على بطني وطايحه في الارض وهنالك شي غريب فما وجدت سوئ ابن قريبتي يحاول قصدي من ظهري ولاكن لم تكن مالابسي منزوعه ولا شياء منها تحطمت ولاكن لا اعتقد انه وصل مراده ولاكن قتل براءتي وافقدني الثقه بنفسي والنوم الجميل
 
والسؤال هل تستطيع مساعدتي ؟
هل استطيع ان اتزوج واكون حياه مستقره؟
هل انا طبيعيه ارجو ان تساعدني يادكتور

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أهلاً وسهلاً بك .

 يكمن التعليق والرد في نهاية رسالتك التي تمتلئ للأسف ( بالأخطاء الإملائية ) ربما كان ذلك انعكاساً لتوترك وانزعاجك , فالحادث الذي ذكرته عن نومك مع جدتك على سرير مرتفع جداً ثم ( فجأة ) وجدت نفسك نائمة على بطنك وساقطة على الأرض، وثمة شيء غريب يحدث ( ابن قريبتك يحاول قصدك من ظهرك ) ( أي إتيانك جنسياً من الخلف ) ولكن – كما تقولين – ملابسك لم تكن منزوعة .
 
 طبعاً تحطمت، ولكنك ( لا تعتقدين ) أنه وصل إلى مراده، لكنه كما تقولين ببراعة ( قتل براءتك ) اغتالها، ( أفقدك الثقة بنفسك )، كما ( أفقدك النوم الجميل ) ..

 كانت قريبتك في الغرفة  , لكن غالب الأمر في مثل تلك الحالات أنك كنت بين ( النوم واليقظة ) والعلم يقول لنا إنه لا يمكن إتيان أنثى إطلاقاً في نومها، لكن هذه المحاولة ولنسمها ( التحرش الجنسي ) سببت لك  صدمة نفسية جنسية بالغة الخطورة لأنها (دخلت مباشرة إلى عقلك الباطن وترجمت إلى كوابيس ووساوس.

 صدمة من النوع الثقيل لبنت جامعية، عزباء، محتشمة، تحلم بالتجوال سافرة في الطريق العام، ومرة أخرى عارية، وثالثة أن أحداً يضاجعها، وتعرفين أنها محض أحلام وكوابيس بعدما تنتهي شكلاً لا تنتهي موضوعاً لأنها تتحول مرة أخرى إلى وسواس فظيع ( هل دخل أحد غرفتك ؟ هل تكشفت أثناء نومك ؟ الشك في بكارتك ، عدم الثقة بالخدم ) .

 ولكسر هذا الطوق يجب أن تعالجي بالتحليل النفسي العميق، بالفضفضة والبوح والاستدعاء الحرّ , فما حدث وكمن داخل تكوينك الإنساني الأنثوي أصبح أشبه بالرمل والخراج لابدّ من فتحه وتصفيته حتى لا يسري بالتسمم داخل الجسم والعقل.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات