أريد أن أكون تاجا على رأسها .
20
الإستشارة:


انا متزوج منذ ثلاث سنوات وسيرزقني الله بطفل في القريب العاجل لاكن مشكلتي مع زوجتي كيف استطيع ان اجعلها تحبني وتحترمني اكثر  زوجتي تحب اهلها بشغف كبير واذا منعتهاعن اهلها اصبح امامها كالوحش ووتتضايق وكانها مصيبه  تتضايق وتحبط وتتمنى بان لم تتزوج واذا اخطات على في اي موقف يصدر منها لاتتأسف ولاتحس بخطئها اي كأنها لم تفعل شي

 وبلا مباله جيت معها بالطيب لم ينفع معها شي حتى اني اندم في بعض الاوقات اذا كنت معها طيب انا لااريد منها الا ان ترضيني بالذي اريده وتحبيني وتحب اهلي حتى انها تجاهه اهلي لامباله اي انني في اكثر الاحيان اطلب منها بالذهاب الى اهلي فكيف استطيع ان اغير زوجتي واجعلها على مافي قلبي اني اخاف ان يحصل بيننا الطلاق فأنا لم استطع  احتمل ويعلم الله انها لم تقصر معي بشي تجاهه ماكلي ومشربي واغراضي الشخصيه لاكن اريدها ن تهتم فيني وان تحس بزوجها وقيمت زوجها وأعلم انها تحترمني وتجعلني تاج على راسها اتمنى منكم المساعده
 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي الفاضل: ذكرت أن زوجتك غير مقصرة بشأن حاجاتك الشخصية ولكنك ذكرت أنك تحتاج إلى أن تحبك أكثر وتقدرك وتحترمك ، ولم توضح ما تقصده بالضبط، فكونها تهتم باحتياجاتك فهذا يعنى أنها تقدرك وتحترمك  .

أما إذا كنت تقصد احتياجاتك العاطفية والنفسية فقد يرجع ذلك لعدة أسباب : لافتقارها للثقافة الزواجية ، وعدم رؤيتها نموذجا ناجحا للعلاقة الزوجية . وربما أيضا لتقصيرك في أن تكون نموذجا لها ، فهذه زوجتك وليست أمك ، ولذا لا يصح أن تنتظرها لتقدم لك كل شيء دون مبادرة أو حوار.
وفى ذلك أنصح بما يلي :

1- تحسين ثقافتكما الزواجية بقراءة بعض الكتب في هذا المجال وما أكثرها بالمكتبات ، والاطلاع على بعض المواقع التي تناقش المشكلات الأسرية مع بعض ويتم تبادل الآراء مما سيؤدى مع الوقت إلى تحسين فرص التفاهم والتقارب بينكما ، إضافة إلى حضور دورات أسرية معا مما سيزودكما بالمهارات التي ستساعدكم في التعامل مع صعوبات الحياة الزوجية .

2- من الطبيعي أن ترتبط الزوجة بأهلها وخاصة في السنوات الأولى للزواج وقبل وصول الأولاد . وبإمكانك التفاهم معها حول تنظيم زيارتكم للأهل بحيث يكون أسبوع لأهلك وأسبوع لأهلها ، على أن تتخلل الحوار روح التعاون والمرح والإيثار  .وإذا تعذر الأمر فيمكن استشارة شخص من طرفها يتميز بالحكمة والاتزان.

3- إذا لم تصلا لتقارب في أفكاركما فأقترح اللجوء إلى أحد مراكز التنمية والإرشاد الأسري لمساعدتكما على التفاهم والتقارب العائلي .

4- أمسك عليك زوجك ولا تفكر بالطلاق فليس له مبرر إذ لا توجد مشكلات حادة بينكما ولازلتما في بداية الطريق .

وفقكم الله وجمع بينكم بخير وسعادة .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات