الصداقة والزواج .
42
الإستشارة:


اولا ابدا بانني كنت معلمة في مدرسة وتعرفت على العديد من المعلمات وكان لأحدى زميلاتي قريبة وهي طالبة عندنا في المدرسة حاولت التقرب مني لكن انا رففضت لأنني لم ارغب بها كصديقة المهم حاولت مرات عديدة رغم المشاكل التي بيننا لكنها استطاعت بطريقة ما ان تفرض نفسها علي

المهم بد ا المشوار مع صداقتها رغم مايوجد بعيوب فيها لكنها استمرت واصبحت علاقتنا اسرية اكثر من ان تكون صداقة جميع اهلي واهلها اصبحنا اسرة واحدة لكن عندما بدات خطبتي اضطربت كثيرا وطلبت مني ان لااتغير وبدات قبل زواجي بأيام تكثر من مكالمتها الليلية لي وبانها ستفقد ذلك بمجرد زواجي وكنت اخبرها كثيرا بان هذا الشي لن يحصل علاقتي الزوجية لن تغير من علاقتي معها ولكن بعد زواجي بيوم كلمتها وبين الحين والآخر بمجرد ان يذهب زوجي للصلاة كنت اكلمها وكانت ترفض ذلك بحجة انها لاتريد احدا ان يسال عنها وعن اخبارها

 وكانت تسعى لان توترني جابت لي اعصاب واحيانا اصل الى مرحلة الانهيار حيث انها تردد دائما انتي متغيرة وانا اخبرها انا زي مانا ومن ثم انسحبت لم تعد تكلمني وتحاول ان تتهرب من اماكن تواجدي معها بنفس العمل حيث انها توظفت بنفس المكان وانا لم اعد اكلمها واستمر الحال اربعة اشهر ومن ثم عادت عن طريق ابنة خالها محاولة الاصلاح واخبرتني انها لاتستطيع ان تفارقني ورجعت لها لكن لم تعد مكانتها سابقا وكانت في تلك الفترة انسانة غير طبيعية  مرات معي ومرات تحاول ان ترمي علي كلام واهانات المهم استمر الى ان انخطبت وقررت الزواج بعدها كانت مشاكل كثيرة معها اثرت على حياتي الزوجية المهم انا قررت ان ابتعد عنها واقطع العلاقة  الان اريد الافادة انا على صواب او لا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
هذه الصديقة تفتقد الحنان والحب الأسرى لذا توحدت في علاقتها بك لدرجة  مرضية تصل إلى هوس الاستحواذ عليك وهى علاقة غير سوية . وهى تشعر أن زواجك وزوجك سوف يأخذانك منها ، ولعل خطبة هذه الفتاة وزواجها يكونان خطوة على طريق تعديل سلوكها .

وعموما كل تصرفاتك معها كانت طبيعية ومقبولة ولا تحملي نفسك أية أعباء .حاولي إذا واصلت علاقتها معك أن تكوني طبيعية معها وفق ما تمليه متطلبات الصداقة العادية ، وحاولي أن تفهميها ذلك ، وأن تخرجيها من جو الاعتمادية الذي تعيشه .
والله الموفق .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات