صمتي يعزلني عن الناس .
27
الإستشارة:

 
لدي مشكلةلا اعرف اخشى ان اضيع وقتكم بها لانها قد تبدو جدا تافهة وسطحية ولكني أشعر انها تدمر حياتي فاصبحت اتجنب مقابلة الناس حتى اني لا اريد ان اتزوج لاني اعرف اني ساصيب من ارتبط به بالملل مني و احس أن لاشئ سيفيدني ولن أتقدم في حياتي خطوة إذا لم تحل .. وهي أني لا اعرف كيف اتكلم ..

واشعر ان لساني ينعقد وفكري يتشتت حين احد يخاطبني مع اني ولله الحمد جميلة ومتفوقة دراسياومؤمنة بالله وراغبة دوما في رضاه  وعائلتي محبة لي ومستقرة لكن قد عانيت من مشاكل في السابق حيث كان ابي شديد العصبية  وكنا نخاف من ان نكلمه حتى لا يثور علينا وامي شديدة البرود حتى انها تستخف بكل ما نقوله وانا البنت الثانية في العائلة لدي اخت اكبر مني واخ واخت اصغر مني وقد كانت اختي الكبرى متسلطة علي وقوية الشخصية فلا ترد لها كلمة فتعودت ان اتبعها فيما تقول و السكوت و التردد و الابتعاد عن الناس

واخي لانه ابن وحيد حظي بقدر كبير من الاهتمام اما ختي الصغرى فحظيت بالاهتمام مني انا واختي لتنشا قوة الشخصية واثقة بنفسهاوالمشكلةكذلك ان بصمتي وهدؤي وبرائتي الظاهرة كان الناس (اهلي ومعلماتي) يحبوني ويحترموني  وانا اشعر لهذا بتانيب لضمير وقد عشت وانا احس دوما اني منافقة حتى بعدما تخلصت منه لاني لا استحق هذا الحب والتقدير فهناك شي كنت افعله ويقشعر جسمي وتدمع عيني حين اتذكره فقد كنت طفلة حينها فقد بدأ عندي من عمر12 الى 15 تقريباوتخلصت منه بصعوبة فقدكنت افرغ غضبي وعزلتي فيه وهو مشاهدتي مناظر خليعة في  التلفاز والتفكير فيها حين اشعر بالضعف و لقد تبت الى الله وكلما اتذكره استغفر الله ..

 لكن الان ولله الحمد امي وابي تغيروا تماماحتى اختي وحتى انا فقد قربت من الله وصرت اريدرضاه واخشى من معصيته حتى اني وجدت مواهب كثيرة في نفسي لم اكن اعلمها وهي قدرتي على الكتابة والتعبير الكتابي لا الشفهي لكن مع هذا كله لا استطيع التحدث ابدا بنفس الطريقة التي اكتب بها فلا اشعر بالارتياح حينما يكلمني احدوكأن احد يتتبعني وهذا اوصلني الى الوحدة مع اني احب الناس وان اتعرف عليهم .

ولهذا يتردد على مسامعي من الناس اقوال مثل غبية ,عبيطة , طيبة جدا لكن ساذجة , خبيثة , تتكلم بغير ما تفكر حيث ان كلامي يتغير دوما, لا ندري كيف حصلتي على هذا التقدير بهذا لعقل .. مع اني والله لست كذلكولو كنت حقا غبية وعبيطة كما يقولون لما شكوت من شئ .. فلا اعرف ماذا انا وماذا اريد اريدالخير اريد الافضل انا في اول طب واريد ان اصبح طبيبة رائعة فانا فعلا في قلبي لا احمل الا الخير للناس .. اسفة جدا للاطالة واخشى ان لا اكون قد اوصلت لكم ما اريد او اني ابالغ لا اعرف ارجوكم ساعدوني

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
تحية طيبة .
قرأت ما كتبته على هذه السطور وأشكر لك صراحتك التي هي المفتاح لحل مشكلتك .
في الحقيقة أن المشكلة التي تعانين منها هي عدم الثقة بالنفس وهذا نتج من الأمور التالية :

1- صرامة الأب والأخت الكبرى .
2- شعورك بالذنب لما عملته في سن 12-15 .
3- ترددك في التعبير عن أفكارك أمام الناس .

وهذه الأمور بسيطة للتخلص منها في الوقت الحاضر لأنك الآن أصبحت واعية ودخلت الجامعة وتوجهت إلى التوبة والمغفرة عن كل سلوك غير مرغوب سابقا ؛ فعليك ألا تفكري بالشيء الماضي وألا يكون عقبة أمامك في الوقت الحاضر لأنك بذلك لا تتقدمين خطوة إلى الأمام ونحن نريد أن تتقدمي إلى الإمام إلى ما يغير حياتك نحو الأفضل . والذي يقدمك نحو الأفضل هو الأمور التالية :

1- كوني واثقة من نفسك في الحديث وذات شخصية قوية تتحدث بمدى التوازن .

2- لديك موهبة التعبير الكتابي والإبداع فيه فعليك أن تعكسيه بالشكل الشفوي من خلال الحفظ ثم التكلم به حتى يكون حديثك ممتعا مع الآخرين وعدم الشعور بالملل .

3- عليك التفوق في الدراسة والانتباه للمحاضرة وحاولي المناقشة داخل قاعة المحاضرات مع الأستاذة أو مع الطالبات لكسر طوق الخجل وتنمية الثقة في النفس .

4- عليك قراءة الكتب العلمية المساعدة لتطوير تخصصك وثقافتك وكيفية التعامل مع المرضى مستقبلا لأن مهنتك تتطلب منك خلق الجو النفسي مع المريض قبل العلاج .

5-عليك المشاركة في النشاطات العلمية والأدبية والأعمال الخيرية لكي تتعرفي وتتكلمي مع أناس من مستويات مختلفة .

هذه الأمور سوف تساعدك ويجعلك تكونين لنفسك مفهوما للذات إيجابيا ؛ وبالتالي تتولد لديك ثقة بالنفس ثم تتحررين من وحدتك ومن صمتك . وإن بقيت على ما أنت عليه فسف تتولد لديك حالات نفسية مختلفة تبدأ من الكآبة ولا تنتهي لا سمح الله .
ولكن أنا متفائل بك كونك طالبة واعية وفي كلية الطب أنك ستتغيرين وتتحررين من قوقعتك ، والله معك .

تحياتي لك وأتمنى لك النجاح الباهر والمستقبل الزاهر وإن شاء الله نسمع أخبارك الجيدة والرائعة وتكونين طبيبة تخدم الإنسانية بكل معاني الإنسانية .
مع التقدير .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات