من ينفق على من ؟
8
الإستشارة:




أنامتزوجةمندخمس سنوات عندي بنت 4سنوات أشتغل ومندأيام زواجي الأولى وأنا أساعد زوجي مادياباعتبار أن دخله ضعيف. شيئا فشيئا بدأيتنصل من واجباته الماديةالآن لم يعد يشتغل مند5 أشهر وأنا أسدد قروض اشتريت بها بيت لنا. إضافةإلى البعد العاطفي وعدم تحمله المسؤولية. يغادر البيت إدا كنت فيه ويأتي عندماأنام{فراشنامنفصل الآن} ناقشته مرارا بدون فائدة مشكلته انه لا يهمه امرنا{لا يدخن ولايقوم بأي حرام}

لم أعد أتحمل اتكاله علي في كل المسؤوليات يريد فقط ان يأكل ,يشرب,ينام,يخرج,يجامعني بدون عاطفة.بدون حوار, بدون مساعدة... بنتي تتأثر بمشاكلناوبنفسيتي المدمرة وإدا انفصلنا ايضاستتأثر مادا أفعل جزاكم الله خيرا.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
الأخت خديجة : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته  ، وبعد :
    مادام أن زوجك يصلي ولا يرتكب المحرمات فهو غالباً إنسان طيب ، غير أن ما طرأ عليه من سلوكيات تتمثل في البرود العاطفي والخروج الطويل من المنزل قد يعود الى التالي :
 
1- قد تكون البيئة المنزلية بيئة طاردة ومنفرة حيث يعاني زوجك من قلة ذات اليد ويصدم بطلبات معينة قد لا يستطيع تحقيقها ، أو توجه اليه بعض التهم مثل عدم تحمل المسئولية واللامبالاة وغيرها من الأوصاف التي قد لا تنطبق عليه ، ولكنه لا يجد ما يقدمه لدحضها .

2- الشعور بالدونية والاحباط فالزوجة هي التي تصرف على البيت وهو لا يستطيع عمل أي شيء في الوقت الراهن لتغيير الموقف مما يحدو به إلى الخروج من المنزل تجنباً للمواجهة .

3- المعاناة من الضغوط النفسية ففي الخروج من المنزل ترويح عن النفس خصوصاً إذا كان المنزل هو مصدر الضغوط.

    الأخت خديجه : قد تنطبق الأسباب السابقة على حالة زوجك ودينامية العلاقة معه ولا يوجد شخص يعرف أكثر منك عن ذلك ، وحسب ما فهمته من الاستشاره أن زوجك منقطع عن العمل منذ خمسة أشهر وبعد انقطاعه عن العمل بدأت تتفاقم المشكلات بينكما ، أي أن العمل ومسألة النفقة هما لب الموضوع خصوصاً أن المشكلات العاطفية بينكما هي غالباً ما تكون نتيجه لما يترتب على المشكلات المادية من نقاش وخصام.
   
    والذي أود قوله إن الكرة بملعبك الآن وأنت من يحدد مصير علاقتك الزوجية ؛ لذا أنصحك بالتالي :

- اجعلي بيئة المنزل بيئه جاذبة ، حيث استقبلي زوجك بهيئة مناسبة وبأسلوب جيد وحاولي قدر الإمكان التخفيف عليه لأنه يعاني من ضغوط الحياة حتى ولو أبدى غير ذلك لأن بعض الرجال لا يشتكي للمرأة حتى ولو كانت أقرب الناس إليه لأنه يشعر أن في ذلك ضعفا وانتقاصا من الرجولة .

- احتسبي الأجر من الله في دفع أقساط المنزل وهو على كل حال بيتك وبيت ابنتك.

- انتبهي من اتهام الزوج بالضعف وقلة الحيلة فهي نعوت تدمر الحياة الزوجية حيث تفتح الباب أمام ردود الافعال والانتقام للذات.

-  لا تناقشي زوجك أمام ابنتكما وحاولا حصر النقاش في أطار غرفة النوم .

- أعيدي الثقة إلى نفس زوجك واعملي على تقوية ذاته من خلال مساعدته في البحث عن عمل دون التذمر من وضعه الحالي .

- إيجاد مواقف إعادة الثقة كأن تتكفلي بمصاريف حفلة معينة حتى ولو كانت مبسطة على أن يظهر أمام الآخرين أنه هو المتكفل بها.

- احذري من تسريب أسرار الزوجية خارج إطار المنزل .

- عليك بأقوى سلاح وهو الدعاء بصلاح الحال .

   كل هذه النقاط تعملين بها إذا كنت فعلاً تحبين زوجك وإذا كان هو يستحق هذا الحب وستعرفين استحقاقه لهذه التضحيات عندما تنظرين إلى ابتسامة ابنتك الصغيرة .
 
   وفي النهاية أريد أن اسألك سؤالاً : لو تم الانفصال مع هذا الزوج هل ستنهي مشكلتك وتختفي المعاناة أم هي بداية لمشكلات أخرى مع بقاء قديم المشكلات ؟؟

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات