لم أستفد من العقاقير .
13
الإستشارة:


انا شاب عمري 22 سنه اعاني من اكتآب حاد مع قلق وتوتر عصبي
من ايام الطفوله كان معايا خوف ورهاب اجتماعي
وبدا من سنا 11 سنه الوسواس القهري والاكتاب
وبدات في سن 17 سئنه استخدم العلاجات النفسيه ولكن لم تنفع معايا

استخدمت العلاجات الاتيه:
سيروكسات وايفيكسور وفافرين وريسبردال وانفرانيل وسبرام وزاناكس وبروزاك وسروكويل وسبراموزبركسا
لكن كل العلاجات لم يكن منها فائده
وانا الان حالتي النفسيه سيئه جاد
ومدمن بشكل غير طبيعي على العاده السريه
ولا اعلم تاثيرها على جسمي ونفسيتي
تجيني افكار بالانتحار
تجيني افكار عن الجنس والجنس الثالث
تجيني افكار غريبه في كل شي
ارجوك توجيهي للخطوه الاولى في العلاج
  شكرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الابن العزيز : أهلا وسهلا بك على موقعنا المستشار وشكرا على ثقتك .
 أعانك الله . أنت أصبت بأشكال الأعراض النفسية وعددت أسماء اضطرابات متعددة مثل الاكتئاب و الرهاب الاجتماعي وكذلك الوسواس القهري ، وأنا حقيقة لا أظن أيًّا منها في حالتك يمثل اضطرابا نفسيا قائما بذاته !

كذلك عددت لنا ما استخدمته من العقاقير العلاجية النفسية فإذا بك تذكر معظم مضادات الاكتئاب من نوع الماسا ، ومعظم مضادات الذهان الحديثة إضافة إلى بعض عقاقير القلق ، أي أنك استخدمت معظم العقاقير النفسية المتاحة وتقول أنها لم تنفع معك !
ما أخمنه هو أنك لم تنتظم على أي من هذه العقاقير وأحسب أن حالتك تحتاج إلى الصبر في علاجها مثلما تحتاج إلى الاستمرار على العقَّار أو العقاقير التي تتحسن عليها ، ولا تترك العقّار أو تنقص جرعته إلا بعد أن يقرر طبيبك المعالج ذلك .

وأما مسألة إدمان العادة السرية ، ومسألة الأفكار الانتحارية ، وما إلى ذلك فأحسب أنها ستكون سهلة المناجزة إذا ما عولج الاضطراب النفسي الأصلي وهو ما يستطيع طبيبك المعالج تحديده ، وأنا في انتظار أخبارك .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات