كل ما حولي يغضبني .
94
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
انا امراة مسلمة ملتزمة بحدود الله تعالى احب زوجي وادلادي ولكن اعاني من بعض العصبية مع زوجي والاولاد واتسسبب بازعجهم احيانا واتاثر بكلام ام زوجي واتحسس من كل ماتقوله لاسيمااذا كان الكلام عن زوجي فهي امراة جدا حدية وجدا غيورة على وخاصة على ابنها وكثيرا ماتغار مني حتى في ابسط الامور وعندها كثير من الظلم حتى مع اولادها مما يجعلني استاء من ذلك الا انني قد ازعج زوجي مما يبدر من كردة فعل على ما اراه منها ان كان الشي بعيدا عني  

مشاركة الاستشارة
تـمـوز 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة : السلام عليك ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
يقول تعالى : ( لقد خلقنا الإنسان في كبد ) ، وقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم على ضبط النفس وعدم الاستجابة للغضب ، وما يحدث من أم زوجك يحدث كثيرا من الأمهات ، ولذا أنصحك بما يلي :

1-التدرب على الصبر وتذكر الأجر المترتب عليه ، فتسعون آية من كتاب الله مدحت الصبر وحثت عليه ، وحسبك قوله تعالى : ( وبشر الصابرين ) ، وأيضا قوله تعالى في العفو : ( فمن عفا وأصلح فأجره على الله ) .

2- التوقف عن العصبية وتذكر النتائج المترتبة عليها - الذبحة الصدرية وغيرها - ، وتعود الأبناء على ذلك لتقليدهم لك .

3- عاملي زوجك بطريقة مناسبة ولا ينعكس سلوك أمه على التعامل معه .

4- ركزي على الجوانب الإيجابية من الحياة واستعيني بالصلاة ( واستعينوا بالصبر والصلاة ) .

5- بالنسبة للظلم فهذا ليس من شأنك إذا لم يكن الأمر متعلقاً بمن تستطيعين التأثير عليه .

6- ناقشي الأمور بهدوء مع زوجك وليكن الوقت مناسباً .

7- أكثري من الدعاء والاستغفار .
 والله يحفظك ويرعاك .

مقال المشرف

في نفس «حسن» كلمة !

عدد من عمالقة المال؛ فوجد أنهم بدأوا من الصفر، وأن هزائم الفشل التي حاولت إثناءهم عن مواصلة السعي في...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات