هل ابني المراهق شاذ ؟
24
الإستشارة:


السلام عليكم
اناعندي ولد عمره الان 16سنه هو

 مشكلة حياتي في هذا الكون
الانه من سنته الولاكان غيرالطفال اللي من سنه كان كثير الحركه والازعاج ثم عنددخوله المدرسه كان مصدرازعاج للمدسره ولذلك راجعناطبيب نفسي فقال ان لديه نشاط زايد لذالك

اخذت اقراعن هذا الموضوع وعلمت انه في غاية الاهميه لذالك كرست وقتي كله في رعايته والمحافضه عليه ومتابعة تعليمه لانه كان كسلان في تحصيل العلم ومعى ذالك الان هو في الثنوي ولاكن المشكله الان ان ابني مارس الشذوذ وهو في سن الثانية عشره معى حرصي الشديد له اما كيف عرفت فقد عرفت منه شخصيانعم لقد اعترفلي وهويبك وعرفت ان الي مارس معه هذاالسلوك الشاذ في ثاني ثنوي وقد تم وهو راضي عن ذلك وتكرر مع ثلاثه من سنه وهوراضي وبعد ذلك اعترف لي لاني كنت دائما اخوفه من ان اللي يعمل الحرام الله يصلط عليه باالامراظ والعقاب الشديد

 المهم بعد ماعرعت شددت مرقبتي عليه وابعته عن الاولاد اللي كانو معه ثم شرحت له مخاطر المر واستجاب فتره من الزمن وفي احد المناسبات الجتماعيه صعقني عندما علمت انه عرض هذا العمل المشين على ولد يصغره باسنتين ولاكنه انكر الامر فاقمت بمعلجت الموضوع على حسب مقدرتي حيث سحبت الجوال واحرمته من اشيا يحبها لمدت سنه

ولحضت الندم يضهر عليه دائما والان باقي على العقاب شهر وينتهي ولاكن المحزن بعد كل تعبي ومرقبتي له اكتشف انه يطلب صوراباحه ويحدد النوع يكون ولدويمارس العاده السريه بعد ما يشوف الصور ، دلوني ماذاافعل لقد كرهت حياتي وكره سلوك ولدي والله اني ابكي واتمنى الله ياخذني قبل ماينحرف ولدي  ارشدوني ماذا افعل لمعالجة ابني وهل هو شاذا؟ وشكرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
الحمد لله رب العاملين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
أختي الحبيبة : لقد تألمت لحالك ووضعك , وتألمت لحال ابنك , ولكن أدعو الله عز وجل أن يعينك ويوفقك للحفاظ على فلذة كبدك , وأن يقر به عينك , وأن ييسر له طريق الصلاح أينما ذهب , وأن يبعد عنه الشيطان ومداخله .

لقد أعجبتني أختي الكريمة محاولاتك الأولى لعلاج ابنك , ونجاحكم في تخطي المشكلة , ابنك ما زال يعيش فترة مراهقة فاستخدامه للشذوذ والعادة السرية قد يكون سببه التحرش الذي تعرض له عندما كان عمره اثنا عشرة سنة , أو لأنه لا يملك مصادر أخرى للاستمتاع بالحياة , أو قد يشعر بأنه غير مرغوب فيه أو غير محبوب , أو شعوره بالوحدة والعزلة أو عدم الكفاءة المدرسية أو تقليد أحد الأقران ثم أصبح بعد ذلك عادة يمارسها كلما سنحت الظروف .

أختي العزيزة : اسألي الله العون والتوفيق ثم ابدئي معه التالي :

1- اجلسي معه جلسة مصارحة لبث الثقة في نفسه . واستخدمي معه أسلوب التوجيه من خلال المحاورة والنقاش والابتعاد قدر الامكان عن التهديد , أفهميه أن هذا الفعل المشين له آثار على نفسه ودينه في الحاضر والمستقبل , آثار على دينه وعقيدته , اجعليه يتخيل أنه بعدما فعل الفاحشة قبضت روحه لحظتها ,  فليتخيل غضب الرحمن , ويتخيل النار ويوم القيامة .
 ومن الآثار كذلك : آثار جنسية تؤثر على العلاقة مع الزوجة مستقبلا , وآثار نفسية : حيث يصحبها شعور بالخزي وتحقير الذات والصراع النفسي , والعزلة والانطواء ، وآثار تناسلية حيث تسبب الأمراض التناسلية العديدة ، وغيرها من الآثار .

2- ذكريه بالعواقب الوخيمة من هذه الأفعال المشينة , وذكريه بغضب الله سبحانه وتعالى , واهتزاز عرشه لهذا الفعل المشين .

3- اجعليه يحافظ على الصلاة جماعة وتابعيه على ذلك , فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر , وتقربه إلى الله عز وجل , وبممارسة الوضوء خمس مرات في اليوم سيشعر بالطهارة وسيكره الخبيث .

4- حاولي أن تضعي معه قوانين لابتعادها , ويشترك معك في وضعها ويكون مقتنع بها حتى يساعدك في حل مشكلته كوضع حد لعودته إلى البيت وغيرها .

5- تخلصي من جميع الأدوات المسببة للإثارة الجنسية في البيت , كالفضائيات , والانترنت , والصور ... إلخ .

6- إن جلس في البيت حاولي عدم تركه وحيدا لمدة طويلة .

7- ساعديه على ممارسة نوع من الرياضة البدنية التي يفضلها .

8- تعرفي على أصدقائه وإن تطلب الأمر ترك الصحبة السيئة فليكن مباشرة .

9- ابحثي عن أحد أقاربك المشهود لهم بالصلاح لصحبته معه إلى المسجد ومجالس الذكر .

10- احرميه من بعض الحقوق المالية أو المقاطعة القصيرة لإشعاره بعدم رضاك عن تصرفه .

11- كافئيه إن تحسنت أحواله .

12- راقبيه ولكن عن بعد وتابعي أحواله .

13- اجعليه يردد هذا الدعاء واكتبيه على لوحة كبيرة وعلقيه في أكثر من مكان في البيت : " اللهم فاطر السموات والأرض , عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكه , أشهد أنه لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءا أو أجره إلى مسلم " .

أسأل الله لك التوفيق وأن يحفظ ابنك ويبعده عن مداخل الشياطين .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات