بين خوف الله وإدمان المشاهد الجنسية .
28
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله , وجزاكم الله خير الجزاء على هذا الموقع الرائع..
أنا شاب في مقتبل العمر , منّّّّّّّ الله علي بالتوبة,فتركت المعاصي والذنوب التي كنت أفعلها , وأصبحت أحافظ على صلاتي , وهجرت صحبة السوء, لكني لم استطع ان أتخلص من إحدى العادت السيئةوهي مشاهدات ماحرم الله سواء في الفضائيات والانترنت وغيرها , وكلما تركتها أعود إليها , حتي أنني قررت الزواج لعلي أحفظ بذلك بصري وفعلاً تزوجت لكن للأسف عدت لتلك العادة السيئة بعد شهر واحد من زواجي , فأنا أشعر أنني مدمن على هذه العادة ولاأستطيع التخلص منها , لقد تدوهرت نفسيتي واضربطت حياتي , حتي أن حالتي الصحية أيضاً تدهورت جدا وبدأت أعاني من أمراض الصدر والمناعه وغير ذلك,وتدهور مستواي الدراسي ,وعلاقاتي بالناس كذلك , والمشكلة أن من حولي يعتبرونني قدوة وهذا ما أثقل كاهلي بالهموم , بل أصبحت أكره حياتي وكل مافيها ولاأشعر بمعنى لهذه الحياة...
أسأل الله أن يجعل شفائي وأمنية حياتي بأن أكون إنسان مستقيم على أيديكم..
وأن يكون إرشادكم لي في ميزان حسناتكم .. اللهم أمين  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات