سئمت أهلي وسئموني .
6
الإستشارة:


السلام عليكم
انا فتاة فى 33من العمر
اصبت وانا  فى الثانية من عمرى
بشلل الاطفال ولو هية حالتى بسيطة ولم تضهر لى عيوب ولا تشل حركتى والحمد لله مع هذا اصابنى احباط شديدوبدئت اكره كلا شى حولى واحسو انا الناس كلهم لايحبونى ولم يتقدم احد الى خطبتى الى حد الائن

وبدات المشاكل مع اقرب الناس اليةوبل الاخص امى وهية اقرب واحدة لى واحوسوانها لاتحبنى لئن بقيت بلا زواج وبدئت تسئم من بقاى فى البيت وصرتو عبئن كبير عليهة وعلى اخوانى ومعا هذا فئنا اصنع اشياءا كثير بيدى واقوم بخدمتهم جميعا ولا احتاج الى مساعدة احد منهم بل بلعكس هم الذين يريدون منى خدمة وبدون اى مقابل

وانا بدئت  اسئم الحيات معهم والبقاء فى البيت و فكرت بل الانتحار مرات عدة باخر لحظةاراجع نفسة واتغلاب على تفكيرى وها انا اطلاب المساعدة منكم على ايجاد حل لاحالتى النفسية التى بدئت تدهور يوم وراء يومافيدونى افادكم لله لصالح العمل والخير ولكم تحياتى

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


إلى الآنسة ميسون : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
نشكر لك تواصلك مع موقع المستشار .

أولا : أنا أقدر جدا ما أصابك من ابتلاءات أولها إصابتك بشلل أطفال . وكما ذكرت ولله الحمد لم يسبب لك إعاقة واضحة تؤثر علي حركتك أو جعلتك تحتاجين لمعونة الغير ، وفي هذا كثير من رحمة  الله ؛ فانظري لكثير ممن أصيبوا بشلل أطفال أدي لتشوه أجسامهم وبعضهم لا يقدر علي القيام بحاجياته الضرورية ويصبح عالة علي الآخرين .
أيضا أرجو أن تنظري حولك في المجتمع كيف تغلب الكثير من المعاقين علي إعاقتهم وكثير منهم مبدعون في عدة مجالات ، وهذا لم يتأت لهم إلا بقبولهم بقضاء الله وقدره وبالعزيمة والإصرار ورجائهم في عون الله ورحمته .

ثانيا : أتساءل لماذا لم تواصلي تعليمك ؟ أنصحك بالعودة للدراسة ما كان ذلك ممكنا أو ميسورا ، وليس هناك ما يعيقك . ولديك من القدرات علي مواصلة التعليم . وإذا لم يتأت ذلك فيمكنك الالتحاق بمعهد للتدريب النسائي ، وقد تجدين فيه التسلية والترويح ، وقد تبدعين وتحذقين مهنة أو هواية تحققين فيها ذاتك وتكون مصدرا للرزق يكسبك الكثير من الثقة في نفسك ويغير نظرتك للحياة . وأظن أن إحساسك بمشاعر الناس حولك قد يكون ناتجا عن الإحباط والكآبة التي تشعرين بها وغير حقيقي . أرجو مناقشة هذه المشاعر مع أمك والوقوف علي حقيقة مشاعرها نحوك .

  أما عن موضوع سأمك للحياة والأفكار الانتحارية التي تنتابك وتدهور نفسيتك يوما بعد يوم فأنصح بمقابلة طبيب نفسي في أقرب فرصة إذا لم تجدي نفسك في الأنشطة التي اقترحتها أو لم تتيسر لك .
مع خالص امنياتي بالتوفيق والسداد .

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات