كيف توجد الحميمية في عائلتنا ؟
6
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله كل خير على هذا الموقع الرائع وجعله في ميزان حسناتكم

أنا طالبة جامعية ..كتومة جداً ..عندما أحزن لا أحد يعلم ..حتى إذا تضايقت من موقف ما قد لا أخبر من حولي أن هذا الموقف ضايقني

أعيش في وسط عائلة كبيرة أعمارنا متقاربة من بعضها البعض .. أشعر أنه لا يوجد تواصل حميمي بين أفراد عائلتنا ..نتحدث نعم ولكن نادراً أو عندما نطلب مساعدة من بعضنا الآخر ...

أنا لا أحب هذه الطريقة في المعيشة ..أكره عندما يقدم لي أبي مساعدة ولا أقول له شكراً ..أكره عندما أغضبه ولا أستطيع أن أقول آسفة ..أكره عندما يغادر ولا نقول له مع السلامة .. أكره عندما يعود من السفر ولا نقول له اشتقنا لك ..

أتألم عندما يمرض ولا نسأل عنه ..بل نسأل أمي عن حاله ... أريد أن أغير نفسي وأريد أن تتغير عائلتي معي ..وسيحدث ..ولكن لا أعرف أين نقطة البداية!!
 
الغريب أننا (أنا وإخوتي) دافئون جداً مع أصدقائنا وزملائنا ..آسف وشكرا ومع السلامة ووحشتوني كلمات عادية معهم ..ولكنها صعبة داخل المنزل ...ولا أعلم لماذا! ألأننا لمن نتعود على ذلك منذ طفولتنا ؟ أم أن هناك أسباب أخرى !!

رجاءً أخبروني ماذا أفعل لأصلح من نفسي ولنكون عائلة متحابة ..لأنني أخاف إذا كبرنا وافترقنا في المستقبل
 فلن نسأل عن بعضنا البعض !!

أرشدوني إلى طرف الخيط ..وأنا سأكمل بإذن الله لدي استفسار آخر لو سمحتم لي ..لدي أخي مراهق عمره 18 عاماً ..بدأ يتهاون بصلواته .. ترك صلاة الجماعة تماماً ... أصبح يعشق سماع الأغاني ( حتى الأغاني الهابطة) بالرغم من إنه كان متديناً وملتزماً

الغريب أنه مثقف ويحب القراءة ..لكنه عنيد ..أبي كثيراً ما يجبره على الصلاة وينهره ..أخبرته أن لا يفعل ذلك ..قلت لأمي أن على أبي أن يصاحبه في هذه المرحلة .. لكن ابي عنيد ..طيب ويحب مساعدتنا ولكن لا يعرف أن يرى الخطأ ويسكت عنه .

 والآن والدي يفعل نفس الشيء مع أخي الصغير وبدأت أحس أن أخي الصغير سيكره الصلاة قريباً ..كيف أعيد أخي المراهق إلى تدينه وكيف أعلم أخي الصغير أن يحب الصلاة ..ليس لأنها فرض بل لأنها تجلب لنا السعادة !!!

أعتذر على الإطالة ولكنني ضائعة ..وأحمل كثيراً من الهموم على ظهري وددت لو أجد من يحملها معي ..شكراً لكم مرة أخرى

مشاركة الاستشارة

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات