ألم في الثدي .
18
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اولاً وقبل كل شى الى جميع القائمين على مواقع اود صراحاً ان اشكرهم على الجهود الجبار التي يقومون بهاوان لا يحرمكم الاجر.

انا فتاه ابلغ من العمر 24سنة متزوجة ولله الحمد ولدية بنت وولد البنت عمرها 4سنوات والولد سنتين ومومنه بالله وموكله امري عليه ولديه مشكلة امل ان يكون حلها عندكم,اشعر بالام تحت النهد الايسر وايضاً وخز شديد لدرجه انه لا استطيع التنفس بشكل طبيعي وقد ذهبت الى المستشفي وعملوا لتحليل والفحوصات على انه التهاب برئه ولكن جميعها تطلع سليمةكان فيه التهاب بسيط وراح هذا كلام الدكاتره .

وعندما اشرح لهم اللام المصاحبة مثل الام الراس وايضاً شعور بغثيان ودخوه وانا لست حامل ولا ارضع وايضاً عملت تخطيط للقلب وقلوا سليمة وانا مزلت اعاني اذا ذهبت الى دكتوره وشرحت لها امري تحتار في كثر شكواى و(الشكوه لغير الله مذله)لكن اجد من اللام ما الله به عليم ارجو توجيهي ولكم جزيل الشكر  

   

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختاه : السلام عليكم .
 أولا فلندع القلق جانباً ونطمئن ، حتى لا نكون فريسةً للوساوس والأوهام مع كل وخزة ألم ويصبح جدول حياتنا مليئا بزيارات المستشفيات وربما السفر للخارج لاستشارة من هم أكثر خبرة .

 إليك الرد ببساطة : آلام الثديين شائعة جدا وأعتقد أنها حالة لا يخلو منها بيت وهي تصيب جميع الأعمار مع اختلاف الأسباب ، وهذه نبذة مبسطة عنها :
1- الآلام الدورية : تصاحب الدورة الشهرية فتزداد قبل نزول الطمث و تقل بعد ذلك .
2- آلام غير دورية : ليس لها علاقة بتوقيت معين وعادة ما تزداد بسبب الاضطرابات النفسية والمشاكل الاجتماعية أو الإقدام على خطوة جديدة مهمة أو الحزن الشديد وغير ذلك .
في الحالتين السابقتين : قد تثبت الأشعة التلفزيونية وجود أكياس صغيرة في الثدي ليس لها أي مخاطر وهي غير ثابتة تختفي وتظهر ويترك للطبيب المعالج تقدير ماهية هذه الأكياس وكيفية متابعتها . مع ملاحظة أن اضطرابات الدورة الشهرية قد تزيد من الآم الثديين .

3- آلام مصاحبة لالتهابات الثديين : كالتي تحدث أثناء الرضاعة أو لدى مرضى السكري .
4- آلام مصاحبة لأورام الثديين : غالباً ( وليس دائماً ) ما تكون هذه الأورام حميدة و تتكون نتيجة نشاط خلوي متزايد فيؤدي إلى كتل متليفة وبها غدد متزايدة .
5- آلام مصاحبة لأورام خبيثة : و عادة ما تكون آلاما طفيفة ولكنها مختلفة عن المعتاد بالنسبة لك .

لذا هوني عليك ، وحاولي اتباع الخطوات السليمة للكشف والعلاج ليطمئن قلبك ، وهي كالتالي :

1- الفحص الذاتي الشهري للثدي : تقومين به بنفسك بعد الانتهاء من الدورة الشهرية حتى تتمكني من إتقانه ومعرفة تفاصيل تكوين ثديك وبالتالي تستطيعين اكتشاف أي اختلاف جديد وأخذ مشورة الطبيب في الوقت المناسب . بالنسبة للسيدة التي لا تحيض ، فتقوم بإجراء الفحص في يوم معين من كل شهر .

2- المنبهات كالشاي والقهوة و البيبسي والشوكولاتة - وأسوأ منها التدخين -كلها تساعد على زيادة آلام الثديين بسبب وجود مادة الكافيين ، والتقليل منها يساعد كثيراً . أما بالنسبة للتدخين فهو يساعد أيضاً على حدوث التهابات مزمنة في الثديين تؤثر في قنوات الحليب ويصعب التخلص منها ، فما رأيك ؟

3- لبس حمالات الصدر بشكل مريح وثابت يرفع الثدي نوعاً ما ويقلل حركته وبالتالي يقلل إحساسك بالألم .

4- استشيري طبيبك في حالة الإحساس بأمر جديد ودعي الخجل جانباً فالطبيبات متواجدات في جميع المراكز والمستشفيات .

5- على أي سيدة في الأربعين من العمر أن تقوم بعمل أشعة للثدي وتستمر في ذلك سنوياً حتى لو لم تكن تعاني من أي أعراض .

و أخيراً : ليس كل ما تعانيه جارتك أو قريبتك سيحل بك فأورام الثدي أنواع متعددة وكثيرة حسب تفاوت الأعمار والتاريخ الأسري المرضي ، وعامل الوراثة موجود ولكنه ليس أمرا حتميا ، فلا تتوقعي أسوأ الاحتمالات وكوني حسنة الظن بالله واستشيري ذوي الخبرة .
وشكراً .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات