صديقتي في مشكلة .
20
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا على هذا الموقع وجعل أجره في ميزان حسناتكم

الموضوع: صديقه لي عمرها 17سنه وعمر عمها 22سنه المهم إنها تموت فيه لدرجه الجنون وتغار عليه وهو يبادلها نفس الشعور مع إنه متزوج من إبنة عمه عمرها 40سنه هومرتاح وياها لكن المشكله إنه يكلم صديقتي ويعاملها كأنها صديقه أو زوجة له وكل الإتصالات لاتتم إلا في آخر الليل او فبي الفجر والرسائل بينهم فيها تعبير عن المشاعر والله يوم تكلمه اللي مايعرفها يقول تكلم شاب

ويم درت أمها بالسالفه بس ماتدري إن بينهم جنون لم تعلمسوى بأنها تكلمه عل وجه الفجر علشان كده أمها زعلت شوي وبعدين ما كأن شي صار
المهم ممكن حل لهذه المشكله ومشكوريين
 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
ابنتي رحيل الفجر : السلام عليك ورحمة الله وبركاته .
صديقتك في سن المراهقة وفي ابتداء سن التكليف، وجميل منها أنها تفاتحك بالموضوع وهي تريد منك النصيحة، ومن يأخذ بيدها إلى بر الأمان.
 فكوني لها الناصحة الأمينة ابتغاء مرضاة الله، فعسى أن تكون هدايتها على يديك وذلك خير لك من الدنيا وما فيها - كما بشر بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم - . ويكون ذلك إن شاء الله باتباع النصائح التالية :

1- تقوية الوازع الديني لديها بأن الله سبحانه وتعالى مطلع على ما نفعل، وفي ذلك ورد عن أحد الصالحين حينما أراد أحد الابناء تعلم الدين الحنيف، ولا يزال فتى يافعاً، فقال له الرجل الصالح: أعلمك ثلاث كلمات على أن ترددها كل يوم صباح ومساء ثلاث مرات وتعود إلىّ بعد سنة. فقال الفتى: وما هي؟ قال الرجل الصالح فقل: " الله خالقي، الله ناظري ، الله معي " . وبعد سنة عاد الفتى، وقال للرجل الصالح: علمني الدين الحنيف. فقال الرجل الصالح: كرر هذه الكلمات كل يوم 11 مرة، وعد إليّ بعد عام. فغاب الفتى عنه وعمل بنصحه وعاد إلى الرجل الصالح بعد عام وقال ما معناه: قد علّمتني ديني أيها الصالح بترداد هذه الكلمات حتى ما استطعت أن أعصي الله أبداً بعد ذلك .

2- أن صديقتك تكلم عمها فهذا لا شيء فيه، ولكن أن تكلمه في الفجر والناس نيام فهنا مكمن الخطر ، ليس هذا فحسب بل تتكلم معه وكأنه زوج وما شابه ، فقولي لها : أن تبتعد عن هذا العمل المشين الذي يؤدي إلى الهاوية وأنه تعد على حدود الله . والله سبحانه وتعالى يقول في كتابه الكريم : ( وتلك حدود الله فلا تقربوها ) . فعمها كأبيها محرم عليها حرمة أبدية . ولتقارب العمر مع عمها يجب أن تأخذه كأخيها فقط وليس أكثر من ذلك " فتلك حدود الله " . ولتفادي المشكلة لا تكلمه إلا حين يكون أبوها أو أخوها معهم ، وفقط بأن ترمي عليه السلام وتتكلم مع غيره أو تتحدث معه أمام أقاربها وأهلها حديث الأخت مع أخيها فقط .

3- إن أي عمل يكون في وضح النهار أمام الناس يكون لا شيء فيه ، ولكن من يذهب بالسر وبالليل ليعمل عمل غير لائق فهذا ما يدعو إليه الشيطان ليوقع الإنسان في المحظور وساعتئذ يقول : " يا ليت إللي جرى ما كان " .

4- في هذا العمر يجب أن يعطي الأهل جل وقتهم لأولادهم ويحسنون الاستماع لهم بكليتهم ويتكلمون معهم بصراحة وأنصح أن تكلمي أم صديقتك بأن تفتح قلبها لابنتها وتكون هي صديقتها ، أو أختها مثلاً ، بالإضافة إلى أحد من أفراد أسرتها من الذكور كأبيها أو أخيها .

5- أن تمنع الاتصال والتكلم على  الهاتف أو على الإنترنت مع أي أحد .

6- أن تشغل نفسها بالمذاكرة وبالمطالعة لأن الكتاب خير صديق ويوسع الآفاق ويستطيع الإنسان مع الأيام أن يرى مشاكل الناس والعالم أكبر من هذه المشكلة فيتشجع على المثابرة في حل مشكلته بنفسه وتزيد ثقته بنفسه .

7- المداومة على تعلم القرآن الكريم وعلى تلاوته وحفظ أجزاء منه مع تفسيرها فإنه يبعد من وسوسات إبليس .

8- أن تصلي ركعتين في الفجر تتقرب بهما إلى الله تعالى .

9- سماع أخبار العالم الإسلامي والنظر إلى القنوات الفضائية التي تضع برامج مفيدة من دينية إلى معلوماتية أي التي تضع برامج تثقيفية وتمتحن المعلومات .

10- أن تأخذ قسطاً من الرياضة فإنها تريح النفس .

11- دعاء تستعمله صباحاً ومساء بالإضافة إلى ما ورد في الرقم واحد ، وهو : " اللهم لا تكلني إلى نفسي طرفة عين فأذل ، ولا إلى الناس فأضل ولا أقل من ذلك " . إضافة إلى الآية الكريمة التي قالها سيدنا يونس عليه السلام وهو في بطن الحوت فنجاه الله بها من الكرب العظيم وأخرجه من بطن الحوت ، وهي قوله تعالى : ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) . فإن داومت على هذه الأمور التي ذكرتها فستكون من عباد الله الصالحين إن شاء الله تعالى .

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات