أسرتي وأمراضها النفسية .
22
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله
زوجى عصبى جدا وهو لا يترك اصدار التعليمات والتدخل فى كل امور البيت فمثلا قبل خروجه من المنزل يسدى الى تعليمات كالاتىخلصى شغلك بسرعة وافصلى فيشة التليفون حتى لا يتصل بك احد ويعطلك و امسحى الرضية ووضبى الدواليب وانهى مذاكرة الاولاد فور عودتهم من المدرسةالى اخرهونتيجة لضغطه على فترة زواجنا 15 سنةاصبت ببعض الوساوس القهرية مثل اننى افكر وخاصة عندما يتكلم عن شغل البيت اجد فكرة مسيطرة على وهى ان اسكب الكيروسين على البيت كله واشعله  

واجد نفسى اعد كل شىء تقع عليه عينى بصورة مزعجة وفى النهاية ذهبت الى طبيب نفسى وتعالجت من الاكتئاب والوسواس القهرىواما ابنتاى الكبيرتان فهما دائما يتمنيان الموت وهم لا يجدون سببا مهما للحياة طالما ان اباهم على عصبيته وضغطه المستمر على الجميع واما ابنى البالغ من العمر عشر سنوات فقد كره المسجد والصلاة بسبب ضغط والده عليه وتوبيخه له باستمراروتعود الكذب حتى ينجو من عقاب ابيه ووصل به الامر الى سرقة نقود اخوتهوانكار ذلك رغم انه طيب وحنون ودائما اذكره بالجنة والنار فاجده يستجيب احيانا واخرى يصارحنى انه لن يفعل اى شىء يريده ابوه عندا فيه وانتقاما منه

واما ابنتى الباالغة من العمر 7 سنوات فهى غالبا تتبول اثناء النوم ولها حركات غير طبيعية كان تمسك شفتيها وتجرهما اوان تنفخ فمها وتبتلع ريقها وهى زكية ولكنها تتعمد استفزاز اخواتها وعندما تجدنى ثائرة تخاف وترتعد وتتخبا مما يجعلنى اخاف عليها من زعرها      
كل هذا مع ملاحطة اننا اسرة ملتزمة ويحب كلنا بعض  ارجو الا تهملوا الرد على ولا تبخلوا على بالنصح مع مراعاة السرعة فى الرد اسفة على الاطالة وجزاكم الله خيرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة : سلام الله عليك ورحمته وبركاته .
فبداية لك الشكر على حرصك وإخلاصك لبيتك ولزوجك وأولادك ، وعلى ثقتك بنا والتجائك إلينا بعد الله ، وأدعوه سبحانه أن يوفقنا لخدمتك ومساعدتك ومن هم أمثالك ويخفف عنك ويعطيك راحة البال واستقرارها والطمأنينة والهدوء والسعادة في الدارين .... آمين ، وبعد :

بالنسبة لمشكلتك فهي متعددة الجوانب ، إذ تقولين - وفق كلامك الذي حللته وقرأته جيدا - إن زوجك هو السبب فيها بعصبيته الزائدة وضغطة عليك وعلى الأولاد بشكل غير طبيعي ؛ مما ولد لديك نوعا من الاستجابة المرضية بحيث أصبحت تعانين نفسيا وعصبيا أيضا . وقد انعكس هذا أيضا على الأولاد من خلال ضغطه عليهم أيضا من ناحية ومن خلال ضغطة عليك ، وهو الذي انعكس عليهم سلبا بحيث لم تعطيهم الأسلوب الهادئ والتربية المطلوبة نتيجة للعصبية وإصابتك النفسية وعدم تفرغك الكامل لهم نتيجة لهذا . إذن المطلوب منك هنا أن تتغلبي على الأسباب أولا ومن ثم تصلحي النتائج السلبية التي حدثت .

 وبالنسبة لعصبية زوجك فأرجو منك أولا أن تتعرفي على أسبابها في جلسات هادئة معه وأن تحاوريه وتناقشيه بشيء من الحكمة والصبر والمثابرة والاحتساب عند الله لعظيم أجرك وثوابك ، فحاولي معه مرات ومرات وبيني له الأسباب ، وجددي معه حياتك ، وابحثي عن أسباب السعادة معه ، وبيني له عواقب ما حدث بشيء من المباشرة أو التعريض أو التلميح أحيانا حتى لا تزداد عصبيته وردود أفعاله السلبية .

ثم بعد ذلك اجلسي مع أولادك وحاولي أن تقوميهم وأن تنشري بينهم الحب والمودة والإشباع النفسي المفتقد ( نعم الإشباع النفسي المفتقد ) وأكررها لأهميتها هنا فالإشباع النفسي خطير الأثر والتأثير ؛ فحاولي أن تعوضيهم وأن تقوميهم قدر وسعك . وأن تشركيه معك في ذلك من حيث بيان الأسباب والنتائج ، ومن ثم العمل معك ومشاركتك والإسهام الايجابي في ذلك .

وأتمنى ألا تيأسي وأن تحاولي وتجتهدي وأنت بلا شك فيك كل مقومات النجاح والامتياز ، وإن شاء الله ستجدين كل الخير وينتشر بينكم الحب والمودة وصفاء النفوس وصلاح الأحوال . وتقبلي مني خالص والود والدعاء .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات