يريد القوامة ولا يريد الإنفاق ( 1/2 ) .
14
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، لا أعرف من اين ابداء مشكلتي ولكن بالبداية هي بالنسبة لي عدم تقافة زوجية من قبل زوجي هو انسان طيب وصامت وهو حاصل ع ثانوي وليس له خبرات لانه من الصعيدهو قريبي من بعيدمن طرف والدي رحمه الله عندما تقدم لخطبتي سالت والدتي هل تحبها وهل تقدر تفتح بيت وتكون اسرة قال نعم انا قادر على ذلك فدخلي من الاعمال الحرة كبير اما عني فانا ولدت بالكويت وحصلت ع بكالوريوس من جامعة القاهرة كلية علوم لم اكن احبه ولكن بعد وجود ابنتي احببت العيش معه

ولكنه يريد استغلالي وعنده احساس انه حق من حقوقه الزوجية اني اعطيه راتبي بالكامل ليصرف هو علي به وعندما تذمرت حيث اني اساعده بشكل غير مباشر باني لا اطلب منه شيئا لنفسي او لابنتي فمصاريفي بالكامل اقساط سيارة ،لبس خادمة بالمنزل اي شيء يتعلق بابنتي فهو من اختصاصي بالرغم ان راتبي ليس بكبير ولكن قهرني عندما قال راتبك بالدرج واللي تاخدية بالورقة والقلم ده حقي عليكي بالرغم اني لم اقصر يوم معه في واجباتي وكل اللي عليه انه بيدفع ايجار البيت ومستلزمات الاكل فقط

اذ افوجىء انه يؤجل دفع ايجار المنزل بالشهور وياتي له انذارات ولا يعلمني بها وانه استدان من احدى زملائي المهندسين بالعمل ولم يستدين لطلبات بالمنزل انما ليصلح سيارته بالرغم ان نفس الوقت اعطيته   المال بالكامل ليدفع إقامة ابنتنا التي خالفت فلم يفكر ان يستدين لاساسيات حياتنا فكانت هذه كالصاعقة على وتركت له البيت وذهبت انا وابنتي عند اهلي واخذت بعض الاشياء القيمة خوفا مني على حجز الشقة حيث انا التي اشتريتها مثل التلفاز والغسالة وملابسي قلت ليفيق ويعمل اكثر ويجتهد

ومنذ 7 اشهر تقريبا وزوجي تركني يسال كل يوم بالتليفون او ياتي عندي بالعمل او بيت اهلي بدون اي اصلاح انا ليكلمني كلام رقيق مرة وكلام جاف مرات وفي كل مره مصر على اخذ المعاش واني لم اساعده يقول تعالي لنعيش باي منزل ولا يخصك ادفع امتى الايجار وخصوصا انه ترك بيت الزوجية لثقل الايجار عليه ويعيش عزابي  ولا يسعى الى اللجوء الى اي عمل هو يعمل بالادوات الصحية مقاول ولكني لا اعلم اين امواله وعندما اطالبة بمضاعفت العمل يقول ان عمله بدني ولا يستطيع التوفيق بين اكثر من عمل وعلي ان اعطية راتبي لنعيش به وعندما يرزق بمال لن يبخل علي لان امواله ليست ثابته

 واهو دائما معنديش  اني اخاف الله ولا اعرف ماذا اعمل لاسعد انا وزوجي وابنتي اوشكت ان تكمل السنة علما انه عليه دين اخر كبير انا كنت على علم به وقررت ان اساعده فيه هذا ليتزوجني ايجارشهرين بالمنزل وعرس وتجهيزات منزل وقررت ان ادفع 1/3 المبلغ وال2/3 عليه مساعده مني وكان هذا بعد عقد القران والزوج وكان بالاتفاق من والدتي التي سهلت عليه كل شيء  فماذا افعل هل اتركه وامضي بالحياة ام هناك طريقة للاصلاح

 هل هو يستغلني هو دائما يقول انه يحبني ولكن لا يريد عمل اي شيء من اجلي او من اجل ابنته الذي لا يهتم بامرها ومنذ جئت عند اهلي وهو لا يترك لي حتى دينار مساعدة لتربية ابنته انا في حيرة من امري هل مشكلتي لها حل وهل فعلا راتبي المفروض ان اسلمه في يده وممكن يصرفه ولا يعطيني الالتزامت اللي عندي وموقفة في الدين من الرجال الذين بالعمل ارجوكم النصيحة فانا ام تائهة هل اخسره واربي ابنتي انااريد راي قانوني وشرعي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
ليست معاناتك نادرة الوقوع في مجتمعاتنا بل لها نظائر وأشباه ، وكلها تحكي سيرة بعض الأزواج الذين يتهربون من تحمل ما أوجب الله عليهم من الإنفاق على الأسرة، ففي ظلال الشرع تم تكليف الرجل بتحمل المسئولية المالية في الأسرة لوحده فقال تعالى : ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم ) ، وقال تعالى : ( لينفق ذو سعة من سعته ) .

وكان قرار مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دبي العام الماضي مؤكداً على هذا الموضوع وإخلاء مسئولية الزوجة من الأعباء المالية للأسرة حتى لو كانت موظفة . فالزوج أعطي حق القوامة والطاعة مقابل التزامه بالنفقة على الأسرة . وأي انحراف عن هذا الموضع فهو يعني اختلال التوازن في الأسرة ونشوء فراغ وظيفي مؤثر في استقرار العلاقات الزوجية .

ويظهر لي أن الأمر مرتبط بفطرة الإنسان التي بينها القرآن بقوله تعالى : ( وإنه لحب الخير لشديد ) . وقوله تعالى : ( إنه كان ظلوماً جهولاً ) . ولذلك لا بد من مناصحة الزوج بوجوب تحمله المسئولية المالية في الأسرة كاملة دون إرهاق الزوجة بأخذ شيء من راتبها . فإن استجاب فقد تحققت الأمنية ، وإن رفض الاستجابة - كما هو متوقع في حالتك - فلا بد من دراستك للخيارات هنا واختيار الأصلح بينها .

فالخيار الأول أن تطالبي بالانفصال منه لعدم قدرته على تحمل المسئولية المالية ومضايقتك في مواردك المالية ويأسك من صلاح حاله في هذا الأمر، والخيار الثاني أن تعودي إليه وتقبلي بالوضع الراهن الذي تحقق لك وتنظري إلى رجحان كفة استمرار الزواج من جهة الحاجة إلى الزوج ومواقفه وحاجة ابنتك إلى استقرار وضع الأسرة وعدم حدوث الطلاق ، وهناك خيار ثالث وهو اللجوء إلى الجهات القضائية لاستصدار أمر بكف يده عن راتبك وتحمله المسئولية المالية كاملة .

هذه بعض الخيارات فاختاري ما هو أنسب بعد الاستخارة وسؤال من ترين حكمته من قرابتك ، ونحن نتذكر قول السلف : " ليس العاقل الذي يعلم الخير من الشر وإنما العاقل الذي يعلم خير الخيرين وشر الشرين " . وخصوصاً في هذا الظرف الراهن فلم تعد هناك مصالح محضة ، بل متفاوتة ومختلفة المستوى .
أرجو أن يلهمك الله تعالى ما هو خير لك في دنياك وآخرتك .  

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات