كيف أخصي نفسي ( 1 / 2 ) .
21
الإستشارة:


الدكتور/وائل ابو هندى
تحية طيبة
ارجو منك ان توافينى برد عاجل ، فحقيقة الوقت يسرع  وانا فى ازمة حقيقية، سبق أن راسلتك بمشكلتي من قبل على موقع مجانين والان احكى ما ال اليه امرى خلال الفترة الماضية:

للاسف امورى تدهورت للاسوا، رسبت فى الصف الثانى بالكلية 2004----2005 وعلقت الدراسة فى العام اللاحق 2005----2006 وها هو العام الجديد 2006--2007 اقبل ,فقط ايام قلائل ويبدا ، وانا كما انا ،لم اتمكن من تحقيق ما اصبو اليه!
لماذا علقت الدراسة؟

ببساطة لاننى ما زلت متمسكا بفكرة اجراء عملية الخصاءcastration procedureفبعد ما يقرب الاربع سنين متابعة منتظمة مع معالج نفسى psychoanalyst (لم اذكر هذا فى رسالتى السابقة) تاكد لى اننى اعانى من تثبيت غريب غير شائع uncommon fixation ، اصبحت واحل فى مستنقع صراعات عنيفة وغير قادرعلىالخروج   منه .

لا اريد منك فتاوى ومواعظ,ولم اكتب اليك لتثنينى او تؤيدنى فاقتناعى بضرورة تنفيذ فكرتى لا يهزه اى كلام!
راسلت جراحين امريكيين ،احدهما اعتذر واوضح انه يجرى هذه العملية فقط لفئة المتحولين جنسياtranssexuals ،الاخرابدى استعداده لمساعدتى،لكن السفر والاقامة مكلف ورسوم الجراحه كذلك وفوق كل ذلك من الصعب ايجاد مبرر لاقناع الاسرة بسفري اذا افترضنا اننى وفرت المبلغ المطلوب!

اضطررت ان اقترح على جراح امريكى ان يوصف لى بالتفصيل خطوات العملية من تخدير (وهو موضعى) ومضادات حيوية واجريها انا بنفسى self-done ،وانا الان فى انتظار رده ،لا تستغرب والله لست مجنون،كل ما فى الامر اننى ارى انها الوسيلة الوحيدة لتخليصى من مشاعر الذنب الحادة التى تعيشنى طوال الوقت فى حالة من الاكتئاب والاحباط والشعور بالدونية وا حتقار الذات ومع مشاعر كهذه يستحيل ان تنجح وتنجز فى الحياة!

تخلصى من مشاعر الذنب وبالتالى  نجاحى وتحقيقى لذاتى هو ما يهمنى فهلا ساعدتنى على ايجاد جراحين مصريين مستعدين لاجراء هذه العملية!
وشكرا                  

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الابن العزيز ماجد : أهلا وسهلا بك على موقع المستشار .
 أنا بالطبع أذكر قصتك جيدا كما ظهرت على موقعنا مجانين تحت عنوان : هل أستحق الوجود ؟؟ لله تعالى القول الفصل .. ، وذلك رغم مرور أكثر من سنة على ظهورها .

وها أنت هنا الآن تخبرنا بما لم تخبرنا به من قبل من أنك جربت العلاج بالتحليل النفسي ولم يفدك مع الأسف ، والحقيقة أنه نادرا ما يفيد في حالة فكرة وهامية ( Delusional Idea ) أو فكرة مبالغ في تقييمها - على الأقل - مثلما تبدو حالتك !

مثل هذه القسوة في التعامل مع نفسك وجسدك وغريزتك لا تنم عن سواء أفكارك ولا تدفع للطمأنة ، أنت تقول إنك لا تريد نصائح ومواعظ وأنا أعتذر لك عن ما بدر من الأستاذة لمى عبد الله من نصح أسدته لك فأغضبك ، لكننا كنا نحسبك ستستفيد وهذا عذرنا يا بني .

والواقع أنني أرى أن حالتك الآن أصبحت تستدعي علاجا عقَّاريا لدى طبيب نفسي لا محلل نفسي ، فبدلا من أن تستفحل المشكلة أو تجرم بالفعل في حق نفسك فتخصي نفسك ، وهذا يحدث بين المرضى العقليين ولابد من تدخل حاسم .

مع الأسف لن يعفيك إخصاؤك لنفسك من مشاعر الذنب ، لكنه فقط سيحولها من مشاعر ذنب تجاه آخر أو آخرين إلى مشاعر ذنب تجاه ذاتك ، وبالتالي لن تحل المشكلة !  
أرجو ألا يغضبك ردي ولكنني لا أملك بدا من مصارحتك بخطورة الموقف ؛ فاستخر ربك واطرق باب الطبيب النفسي بسرعة وتابعني بالتطورات .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات