أسير الخيال .
30
الإستشارة:


أنا شاب كنت أتمتع بمستوى دراسي مرتفع وحب للقراءة والتعلم  عجيب لدرجة أني اقرأ الكتاب من البداية للنهاية بفترة وجيزة  مع الخروج بحصيلة وافرة  وأصبحت ذو ثقافة واسعة
لكن مع بداية الصف الثالث الثانوي  قل إطلاعي لطبيعة أهمية هذه السنة .
دخلت كلية الطب وازداد بعدي عن القراءة

ملاحظة : من قبل الثانوية كنت تأتيني تخيلات (أحلام اليقظة) كانت مخر ج لبعض الضغوط النفسية مثل :انعزالي بحكم تعاليم والدي


لكن مع دخولي للكلية أزدادت هذه التخيلات بشكل رهيب جداً جداً ربما لازدياد الضغوط النفسية بحكم ( الغربة ، الكلية)
المشكلة في أن هذه التخيلات بدلاً من أن تصبح مخرجاً للهموم أصبحت مدخلاً للهم والحزن لدرجة البكاء بعض الأحيان وأصبحت رهين هذه الخيالات في كل لحظة وكل ثانية

حتى أثناء المذاكرة جزء في الكتاب والجزء الآخر في بحر الخيالات وفي الغالب يغلب الأخير
 
 والمشاكل التي تؤرقني :
 أن أصبحت كثير النسيان والسرحان   نتج عن ذلك تردي مستواي الدراسي .
: أصبحت أكره القراءة لا أجيد تعلم الأشياء بعدما كنت أعشق تعلم الأشياء.
أصبحت قليل الإنتاج فلا دراسة متفوق بها  ولا مجال  آخر مبدع فيه
والمشكلة الأكبر : تزامن ذلك مع  هدايتي لطريق الصواب  فبدأ أهلي يجعلون هدايتي ورفقائي الصالحين  سببا لتردي مستواي الدراسي .
وأنا على هذا الوضع مدة 5 سنين
س:ما الحل لمشكلتي هذه؟
س: هل للعادة السرية علاقة بهذه المشكلة؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليك أخي الفاضل .
وفقك الله وهداك وطمأنك بالخير والإيمان . وشكرا لك علي ثقتك بنا ولجوئك إلينا بعد الله سبحانه وتعالي ، وأدعو الله أن يوفقنا إلى هداية من هم أمثالك إلى الخير وإلى ما فيه صلاح الحال . وبداية أرجو ألا تنزعج كثير مما لديك فمشكلتك إن شاء الله يسيرة وستجد لها حلا بعون الله وفضله .

أنت إنسان جيد ومتفوق في حياتك الدراسية وفي ثقافتك وفي عقلك وأنت الآن في مقتبل حياتك وفي كلية متميزة ، وإن شاء الله المستقبل مفتوح أمامك للانطلاق للحياة وتحقيق آمالك وأحلامك في العمل والزواج والنجاح في أمورك العملية والحياتية باذن الله .
أما بالنسبة لأحلام اليقظة فهي كما أشرت سلاح ذو حدين يمكن أن تكون مخرجا ومتنفسا للإنسان للخروج من الضغوط والكبت النفسي والاجتماعي ، وذلك إذا ما كانت بالطبع في حد الاعتدال وعدم تعطيل الإنسان أو تعويقه عن مسيرة حياته أو أموره المختلفة ، وهذا ما حدث لك في البداية كما أشرت .

لكن إذا زادت هذه الأحلام عن الحد الطبيعي أو المعقول أصبحت هاجسا ومعوقا يعوق الإنسان ويزيده ألما واضطرابا . القضية هنا تكمن في الكبت الذي تعاني منة كما أشرت والضغوط النفسية التي تواجها من حولك ومن أسرتك ، وواضح أن لوالديك وأسرتك دخلا كبيرا في ذلك لدرجة أنهم يجعلون تدينك وأصحابك المتدينين سببا في ما حدث لك ، وهذا نوع من ضيق الأفق والنظرة غير الحكيمة أو المتعقلة للأمور .

أخي الفاضل : يمكن لأحلام اليقظة أن تكون دافعا لك لتحقيق آمالك وأحلامك وذلك إذا ما دربت نفسك تدريجيا علي ضبطها وتحديدها في إطار معين . ويمكنك ذلك أولا بالاستعانة بالله والالتجاء إليه بالدعاء ثم تبدأ في حسم أمورك ووضع خطة لحياتك وأمورك الدراسية والعملية ، ولابد أن تتسلح بالإرادة وأنت لديك ما يكفيك منها إن شاء الله .

درب نفسك علي التركيز الشديد فيما لديك وعدم صرف نظرك عن أهدافك المحددة ، واجعل ذلك لفترات محددة تعقبها مكافأة هي أن تترك نفسك فترة تعيش في هذه الأحلام وتستمع بها . فقط اجعلها دافعية وموجهة نحو آمالك الواقعية ومستقبلك العملي والحياتي أو الشخصي . وحدد لنفسك أهدافا وطرقا في حياتك ومن ثم أيضا يجب أن تخرج من دائرة الضغوط التي تتعرض لها من حولك بان تخرج وتترك لنفسك فرصة للاستمتاع بحياتك ولا تفكر كثيرا في مثل هذه الأمور .
 عش حياتك بحرية وانطلاق وأمل وتفاؤل ولا تخضع لفكر أو لأي إنسان مهما كان ، واترك أمرك لله واستعن به والتجئ إليه . وليس عليك حرج في كل أنواع الترفية المباح . جد لنفسك هوايات ومتع واستمتع بها واخرج من هذه الدائرة الضيقة والحدود المكبوتة وستجد الحياة كلها أملا وخيرا وتفاؤلا وسعادة بإذن الله .

أما بالنسبة للعادة السرية فليس لها علاقة بهذا الأمر وإنما قد تكون هي نتيجة أيضا ومؤشرا للكبت الذي تعانيه مع افتقاد للإشباع النفسي والعاطفي ، فحاول أن تلتمسهما بشكل طبيعي وأن تقلع عن هذه العادة لو بشكل تدريجي . وإن شاء الله ستتحسن وتكون بخير حال .

وفقك الله وهداك ومتعك بالأمن والأمان النفسي والعاطفي والشخصي وبالخير في الدارين .
وتقبل مني خالص الود .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات