المعلمة العصبية .
57
الإستشارة:


الحياة مليئة بالمشاكل والاختلافات فقد تقع في البيت او في المدرسةوالنتصر هو من يجد حلا مقنعا لدى الطرف الاخر ................
فاني اواجه في حياتي العملية اختلافات بين المدرسات وبين الطالبات فيعيناني الله في حلها فتنحل .........

والآن اواجه مشكلة بين طالبات ومعلمة فالمعلمة عصبية بعض الشيئ ونتيجة للضغط العمل جعلت الطالبات يدفعن ثمن هذا الضغط بصعوبة الاسئلة وبالاسلوب المحطم للنفسية وكانها تقول لهم ( انا اتعب واشرح وانتم ما تتعبون ) وليس هذا فحسب وانما وصل الموضوع الى انه لايمكن التفاهم معها وتظن بان من يراجعها في امر الطالبات سواء كان من ناحية الامتحانات او من ناحية التغير في اسلوبها انها على صواب وتستهتر بمن يناقشها في ذلك وتظن به الظن السيئ .  والسلام ختام  

   

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
 لابد من التفاهم مع المعلمة في ضوء القواعد التالية :

1- اختيار المكان والزمان المناسبين وأقترح أن يكون خارج المدرسة ؛ فهذا أدعى لقبولها للحوار .
2- إذا أمكن أن تقدم لها هدية.
3- قبل البدء في الحوار لابد من مقدمة تبين فيها أبرز الإيجابيات لهذه المعلمة. ثم ذكر بعض المعاناة التي يجدها من يدخل سلك التعليم.
 4- التذكير بأن المعلمة مع طالباتها كالأم مع بناتها تصبر على ما تجده منهن.
 5- التذكير بطريق غير مباشر لبعض المهارات التي يحتاج  لها المعلم سواء كان رجلا أو امرأة ومن ذلك :

أ- تحبيب نفسها لطالباتها.
 ب-تحبيب المادة لهن.
 ج-إظهار حرصها الدائم عليهن وعلى مستقبلهن، وأنها متعاونة معهن فيما يعود عليهن بالخير من المادة العلمية والدرجات.
 6- ذكر بعض التجارب الناجحة لتعامل المعلمة مع طالباتها.
 7- التنبيه على أن الشدة المفرطة تنفر الطالبات من التحصيل لا سيما في هذا الوقت التي يعيش فيها الشباب والشابات اليأس والملل من التعليم.
 
والله الموفق.

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات