ساعدوني فما أريد إلا الستر .
17
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارجو ان تعيننوا على مشكلتي فأنا في هم وغم لا يعلم به سوى الله مشكلتي بدأت منذ كنت في الخامس ابتدائي بلغت وانا صغيره..

في يوم من الايام تساءلت من اين يخرج الحيض ؟ولكن هنا كانت المصيبه قمت بإدخال اصبعي ولكني من وقتها لم اعد مثلما كنت.. خرج مني قطرات دم فظنيت انها الدوره ولا انكر اني احسست براحه من هذا الشعور

قمت بتكرار ذلك ولم اكن اعرف وقتها ماهو غشاء البكاره كررت هذا الفعل كثيراً .. ولم اكن اعرف ماهو ايضاً وماذا يسمى عندما اصبحت في الثانويه عرفت ان هناك شيء يسمى غشاء البكاره وهو يدل على عفة الفتاه وشرفها

من تلك الايام وانا في دوامه لا يعلم بها الا الله  فتره اصبح لا مباليه وفتره اصبح مهمومه انا الآن عمري 23 سنه وتقدم لخطبتي الكثير ولكني ارفض واعرف انه سيأتي يوماً لا يتقبل فيه اهلي رفضي الدائم

الخوف اشغلني والهم احاط بي اقسم بأني لم يمسني بشر في حياتي فأنا من عائله محترمه..واخاف الله لكني لااعلم ماذا افعل وكيف وماذا سيحدث لي مستقبلاً لن اخبر امي ابداً بهذه المشكله ليس لانها ستشك بي فذلك لن يحصل ابدا لانها تعرف تربيتها لنا ولاني لا اخرج من دونها ابدا

لكني لن افصح لها ابداً فمهما كانت الام لو عرفت عن ابنتها مثل هذا الشي سوف يحدث في قلبها شيء اقلها القلق والخوف والصدمه فكرت في كل الحلول ولكن دون جدوى لا اشعر بأن هناك حل ولو كان الحل هو عمل ترقيع للغشاء فأنا لا اشعر ان ضميري سيرضى به

لااريد ان اكون خادعه لمن سيتزوجني اريد ان اعيش صادقه ومطمئنه.. ومع العلم ايضاً انه لا يوجد في السعوديه هذه العمليه لا احد يعلم بمشكلتي الا الله ثم انا وصديقتي بحثنا وفكرنا ولم نزل نبحث ونفكر

فكرت ان استخدم اعشاب للتضييق لعلني لو تزوجت ان يحدث تمزق فنزيف ولو بسيط انا لا اعرف بالضبط ماذا افعل ساعدوني فالهم يوشك ان يأكل قلبي وقلب صديقتي
انا لا اريد الا الستر . وجزاكم الله كل خير في الدنيا والآخره.

مشاركة الاستشارة

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات