حب صديقتي يخيفني !!
19
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة في 18 عشر من عمري قد تخرجت من المدرسه الثانوية قبل عدة آشهر وقد كنت هادئة بالمدرسه وليس لي آي دخل بآحد ولكن في الأشهر الأخيره لدراستي الثانوية قالت لي إحدى صديقاتي بالفصل أنها تحبني . .

وطبعا كالعاده هذه الآمور تحصل كثيرا في المدرسه وقد اعتدت عليها ودائما ماكنت اتبع اسلوب التجآهل مع الجميع لكن هذه المره إختلفت فقد اصبحت الفتاه ترسل لي العديد من الرسائل على هاتفي النقال
" رسائل حب وإشتياق إلخ"

لم اكن اجب عليها بأية رساله قلت في نفسي انها ستمل في الحقيقه كنت اضحك في نفسي على هذه الحركات  وفي أحد الآيام قامت بالأتصال بي فوق الـ20 مره ولكني لم اجب عليها وقالت بأنني إن لم اجب عليها فسوف تنتحر !

أنا لم أجب طبعا وبالفعل قامت بشرب مسحوق من مساحيق الغسيل او شيء من ذلك وقامت بإخباري بأنها شربت وبعد عدة ايام سألتها لماذا فعلت ذلك ؟ وانبتها على فعلتها وضعف  إيمانها لكنها لم تجبني

كانت هذه الفتاه شخص مميز في فصلي بطريقه غريبه فقد كانت هادئه لم تتكلم ابدآ مع آحد ولم تختلط بآحد كانت دائما ماتبكي وتحمل بيدها مشرط وأشياء كهذه !

وماجعلني استغرب اكثر انها إختارتني فجأه فانا لم اكن اعرفها او اكملها كثيرا فقد كنت اقول لها اعيرني قلما او ورقه وهذه الأشياء فقط ! ولكنها تعلقت بي كثيرا تحبني لدرجه تخيفني  !!

أصبحت احدثها بطريقه عادية واكلمها خوفا عليها من ان تؤذي نفسها ثانية.! ودائما ماأحاول آن أفتح لها موضوع الحب هذا وآني آريد منها آن تتوقف عن حبي بهذه الطريقه لكني خائفة من ردة فعلها!!

ونحن الآن ندرس بنفس الكلية مع انها ليست بنفس الفصل إلا إنها مازالت تحبني ومازالت تتصل بي كل ييوم أريد أن أعرف كيف لي أن آبدأ حديثي معها ؟

كيف أصارحهابطريقه تجعلها تفهم ان ماتقوم به خطأ ؟ وأني أريد آن أحافظ على صدآقتي معها ولا أريد آن أفقدها لانها تبدو شخصآ حزينا ووحيدا ولا أريد أن أكسرها اكثر  .

مشاركة الاستشارة

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات