دمر نفسه ودمرني معه .
26
الإستشارة:


أنا متزوجة منذ ثلاث سنوات ولدي طفلة تزوجت بابن خالتي وكنت اعرف انه يعاني من حالة اكتئاب بعد حادث سير حصل لة وترك بسببة وظيفتة ولكن وجد وظيفة اخرى وتحسنت نفسيتة وخطبني ولكن بعد الزواج اكتشفت انة يعاني من حالة يسمونها الذهان والاضطراب الوجداني والصرع عانيت معة كثيرا مع انة رجل طيب وكريم وحنون الا ان وضعة النفسي غير من حالة وحال حياتنا

سكنت معة في شقة في عمارة والده واثثت الشقة على حسابي الخاص واشتريت لة السيارة
ترك وظيفتة بعد زواجنا بفترة قصيرة جدا وكنت اصرف انا ووالده علية
حاولت علاجة باخذه لأطباء نفسيين وكان يستخدم في الفترة الاخيرة علاج يدعى زيبركس وقبلها علاج يسمى الدوقمتيل ونسيت اسماء بعضها
وقد عملت لهعدة جلسات كهربائية ولكنة اصبح بعدها كثير النسيان
اهلة مهملين في علاجة وانا فعلت مااستطيع فعلةوالله شاهد

اصبح صامت لا يتكلم وشارد الذهن طوال الوقت ولا يفارق تلك الزاوية من المنزل ولايقابل احد تعبت في محاولة اخراجة من هذه الحالة وبالرغم من العلاج النفسي ذهبت بة الا شيخ يعالج بالقرآن وكررنا الجالسات عنده مرارا ولم تتحسن حالة بل اصبح انسان اخر حتى الصلاه تركها

واكتشفت مؤخرا بأنة يستعمل حبوب منشطة تسمى الكبتاجون وهي من دهورت وضعة الصحي والنفسي لانة اصبح كثير الشك وعصبي ولاينام لعدة ايام يشكو من الصداع ولا ياكل
بلغت والده ووالدتة ولكن لم يحركوا ساكن كل كل اهتمامهم وتكريزهم علي اين اذهب ماذا اكل ومتى انام تدخلو في حياتي الخاصة حتى حولوها لجحيم
تركت المنزل بكل مافية وتركت حياة الشقاء مع هذا الرجل خلفي

وطلبت منهم ان يترك مايستخدمة من منشطات لان الطبيب اخبرني بانها تعارض مايستخدمها من علاجات نفسية وطلبت ان يتوظف ولم اطلب اكثر
ولكن تركوني في منزل اهلي وقد شارفت على اكمال السنة عندهم ولم يتغير شي بل اخبروني المقربين منة انة اصبح رجل اقرب للمجنون!!
ماذا افعل لا اريد الطلاق ولا استطيع العودة بهذا الوضع ولا اريد ان اخسر ابنتي فماذا افعل ارجوكم احتاج للمساعده فلاتنسوني من دعائكم
 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السائلة الكريمة أم جود : نلخص - أو علنا نرتب - شكواك كالتالي :

1.   تزوجت من ابن خالتك منذ ثلاث سنوات.
2.   تعرض لحادث سير وأصيب بعدها بما أسميته ( اكتئاب ) .
3.   بعد الزواج، أخبرت أنه يعاني من (ذهان – اضطراب وجداني وصرع).
4.   هو رجل طيب وكريم وحنون لكنك عانيت معه كثيراً.
5.   حالته النفسية أثرت سلباً عليك وعلى الأسرة كلها.
6.   سكنت معه في عمارة والده لكنك أثثتها على حسابك الخاص.
7.   اشتريت له سيارة.
8.   ترك عمله بعد زواجكما بفترة قصيرة.
9.   حاولت علاجه بأخذه لأطباء نفسيين .
10.   استخدام علاجات كثيرة منها ( Zeprexa ) و ( Dogmatil ) .
11.   عولج بجلسات الصدمة الكهربية ( E.C.T ) .

النتيجة :

•   أصبح صامتاً، شارداً، منعزلاً.
•   تعبت في محاولة إخراجه من تلك الحالة.
•   ذهبت به إلى شيخ يعالج بالقرآن.
•   لم تتحسن حالته.
•   أصبح إنسانا آخر.
•   ترك الصلاة.
•   أدمن على حبوب منشطة (الكبتاجون).
•   تدهور وضعه الصحي النفسي، فأصبح كثير الشك، عصبي، لا ينام، يشكو من الصراع، لا يأكل.
•   أهمل والداه الأمر وتجاهلاه ، وتدخلا في حياتك الخاصة وحولاها إلى جحيم.
•   تركت المنزل ورميت بالسبب كله على إدمان المنشطات.
•   تركك أهله وشأنك لمدة سنة تقريباً .
•   لم يتغير وأصبح أقرب إلى المجنون.
•   لا تريدين الطلاق.
•   ولا تستطيعين العودة إلى هذا الوضع .
•   لا تريدين خسارة ابنتك .

الشرح والتعليق والرؤية العلاجية :

يا سيدتي زوجك يعاني من حالة تسمي في بدايتها (كرب ما بعد الصدمة P T S D  Post Traumatic Stress Disorder  ) فبعد حادث السير ارتج مخه واهتز، اهتزت كيمياؤه العصبية، واضطربت خلاياه وكهرباءه، بل هو (المخ) كجسم مثل (الجيلي) تزحزح من مكانه داخل الجمجمة، وحتماً من وصفك لم يعد إلى وضعه الطبيعي، تسبب كل هذا في الأعراض الأولي (بداية المصيبة)  .

هناك يا سيدتي ما يسمي (ذهان ما بعد الصدمة) لأن الذهان يعني (الجنون – فقدان الصلة بالواقع). وهو الذي لم يعان منه سابقاً، ولا تبدو أي أشارة أن ثمة عامل وراثي في الموضوع، كما أن كرب ما بعد الصدمة يؤدي إلى اضطرابات في الوجدان، اعتلال المزاج، وخلل في التفكير والقدرة الصحيحة على رؤية الأمور، هذا بجانب ( الصرع Epilepsy ) نتيجة الخلل الكهربائي الكيميائي في المرسلات والمستقبلات بعد الحادث . (كل هذا لا يعالج فقط بالدواء لكن بالتأهيل، الرعاية، بالاسترخاء الذهني والجسدي، بالعلاج الترفيهي وتعليمه وظيفة ومهارة).

للأسف كان العلاج منصباً على عقاقير (تخمد) فضاق ذرعاً بتلك الحالة، ولم يبذل أحد أي جهد في إنقاص جرعة الدواء أو إعطائه إجازة منه؟! هرب إلى عكسها تماماً (المنشطات) أدمنها فصار مخه حلبة صراع رهيبة بين المهدئات العظمى والمنشطات الخطيرة، مما أدى إلى تدمير كل قواه النفسية . زوجك يحتاج إلى مراجعة شاملة وكاملة وإذا تسنت فرصة السفر إلى القاهرة فسأكون سعيداً ببذل أقصي مجهود معه ، والحمد لله عالجت حالات كثيرة كانت مثله والآن تقود حياة طيبة وطبيعية .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات