متزوجة منذ سنة ولا زلت بكرا !
31
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة..وبعد

أنافتاة تزوجت من قريب لي يصغرني بعام ونصف تقريبالا أستطيع أن أصف علاقتي به بأنه قوية فهو بعيد عني عاطفيا وجسديا قليل الكلام أريد أن أكون قريبة منه وبما يفكر وبماذا يشعر حين أكون معه، اعترف لي بأنه لا يكرهني وفي نفس الوقت لا يحبني. بسبب مشكلة حصلت بينه وبين أهلي في فترة عقد القران واعترف لي بأنه لن ينسى ذلك اليوم وقد أثر به يحب أن يكون وحيدا في أغلب الأوقات واذا خرج برفقة أصحابه تأخر حتى منتصف الليل وحين أسأله بأنه تأخر وانه لابد أن يراعي بأنني أجلس في البيت أنتظره يقول لي حسنا حسنا أعرف كل يوم يتكرر هذا الكلام ..

زوجي لا يتقرب مني إلا إذا احتاج مني ملامسته هذه هي فقط الحدود التي بيني وبينه وهذا كثير ما يؤلمني ويوجع قلبي فما عدت أصبر على هذا الوضع وعندما أطلب منه مداعبتي يتهرب مني.. سألته عدة مرات عن عدم معاشرته لي فقال أنه لا يريد أن يكون بينننا أطفال حتى لا تحدث مشاكل بين والدتي ووالدته (حدث شجار بينهما ولا تواصل بين عائلتينا تقريبا حتى الآن، وأنا أعيش في منزل أهله)

فكرت كثيرا في الطلاق واستخرت ولكن أشعر بأني لا زلت أريده فأنا اعتدت على وجوده ربما أحبه ولكن حب غير مدعم مما يجعلني بأنني أكرهه في بعض الأوقات لتصرفاته تجاهي..
أعرف أنه أحيانا يفكر في الانصال كما أفكر وأعرف ذلك حينما أتجادل معه وأسأله إن كان يحبني أو لا أرى ذلك من خلال نظراته..

أشعر بنظرات أهله وأهلي وتساؤلاتهم لم لم يحدث حمل حتى الآن.. وأصبحت أشعر بالغيرة من من كل حامل أراها والله يعلم أنه ليس حسد وإنا دائما ما أقول لماذا لست أنا خاصة إذا كنت أعلم أنها متزوجة بعدي مما أشعر بنظرات الجميع لي..

أريد أن أشعر بما تشعر به الزوجات تجاه أزواجهم فقدت معنى حب الزوج والشوق له لا يهتم إذا قلت له أحبك أو اشتقت لك بدأت أشعر بالبرود تجاهه. لا يشعرني بالحنان حينما أكون مريضة، أو على الأقل يتقرب مني .حينما أسأله لما لا تتحدث معي أو تمازحنيحتى، تضحك معي  يرد على بأننا لسنا متفاهمين فكيف تريدينني أن امازحك وأداعبك وما الحديث الذي تريدننا أن نتكلم به ..جميع محاولاتي للحوار معه تنتهي بلا شي ودون فائدة.. أحس بأن علاقتنا أصبحت مكشوفة أمام أهله وأنهم يعرفون مشاعره تجاهي حتى أنني لا أستطيع أن أتحدث معه امام أهله إلا إذا كان لوحده..

ربما أخطأت بالارتباط به ولكن ما حدث قد حدث ما أريده الآن هو كيف أجعل زوجي قريب مني يكلمني ، يصارحني بما يجول في خاطره ، كيف يفكر في كزوجة مع أن أتزين له في جميع الأحوال وهو يدرك ذلك ولكن لا يبدي أي ردة فعل حيال ذلك وحينما أسأله ما رأيك وانظر في وجهه أرى أنه مغمض عليه ويقول أعرف أنك جميلة..وهذا يزعجني حقا..
حقا تعبت منه أريد أنه أفهمه أكثر  أشعر بمعنى وجوده في حياتي وأهميته ..

(أحيانا أقول أنه يسلك ذلك بسبب نشاته الأسريه وأبحث عن ذلك أفكاره سوداويى فهو لا يحب الحياة يقول لأنها لم تعطه شي فلما ذا يحبها توفي والده قبل أن يولد لا يحب الناس رغم أنه مشهور عند جميع الشباب حتى أخوتي بأنه من الشباب المرحين الفكاهيين ولكنه يخلع هذا الثوب قبل أن يدخل المنزل ، ويقول أنه يحب الظلام أكثر من النور)

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آلة وصحبة أجمعين .
 الأخت الفاضلة أم عبد الله :  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
  بعد إن قرأت مشكلتك اتضح لي إن مشكلتك وجدت منذ ارتباطك بالزواج من أحد أقاربك وأن خيوط المحبة والمودة مقطوعة تماما بينكم .

   من خلال تحليلي للمشكلة أرى أن هنا ك عوامل ذاتية ترجع إلى شخصية زوجك أهمها :

   1-  ضعف شخصيته يجعله يتحجج بالامتناع من التقرب إليك وحجته في ذلك الخلاف السابق بين العائلتين .( وهذا ادعاء ليس في محله ) .
 
 2- قد يعانى من ضعف جنسي يجعله غير قادر على القيام بدوره كرجل فلا يجد وسيلة لتبرير ذلك .

 3- لا يوجد رجل طبيعي يعيش مع زوجته عاما كاملا دون أن يكون هناك اتصال جنسي بينهم أو مداعبة أو محبة إلا إذا كان الرجل مريضا نفسيا .

4- ليس له الحق في القول إن الخلافات العائلية هي السبب في وجود الفجوة في العلاقة بينكم وأنه لا يرغب في وجود أطفال ، فهذا حق شرعي قام الزواج على أساسه .

   أم عبد الله حفظك الله : هناك بعض الأسئلة حاولي الإجابة عنها حتى تصلي بنفسك لحل مشكلتك :
1- لماذا تزوجك أنت بالذات رغم وجود خلافات سابقة ؟
2- هل الخلافات بين العائلتين متوترة قبل أو بعد الزواج ؟
3- هل زواجك منة دليل الخضوع له ومحبته ؟
4- لماذا لم تشارك والدتك في عرض مشكلتك  وهي أقرب الناس إليك ؟
5- هل استمرار الفجوة بينكم وعدم وجود علاقة سوف يودى لتكوين أسرة وإنجاب أطفال ؟
6- لماذا الصبر على حياة ليس لها ثمار ؟
7- هل ترغبين في استمرار الحياة الزوجية رغم السلبيات المتعددة التي ذكرتها ؟
8- هل يوجد رابط قوى يجعلك تتمسكين به لدرجة تنسيك حقوقك الزوجية ؟

عند أجابتك على الأسئلة سوف يتضح لك الحل ، فأنت الوحيدة التي تستطيع اتخاذ القرار المناسب من خلال الإجابة ، وإذا رأيت إن الحل للمشكلة لا يفسر سلوك زوجك فعليك أن تقدمي لمن تستشيرينه مزيدا من المعلومات .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين  .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات