كيف نخلّصه من هذه الفتاة ؟
20
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..نشكركم على هذه الجهود الطيبة ونسأل الله أن تكون في موازيين حسناتكم .أما بعد فالمشكلة هي
 ِ
بعد أن أنهى أخي دراسته الثانوية ذهب للدراسة في إمارة أخرى ، وهناك تعرف على فتاة من جنسية عربية غير خليجية,وبدأ معها في علاقة لا ندري مداها دون علم أحد منا , مع العلم أن هذا الأمر غير مقبول في مجتمعنا الخليجي ,ولا بيتنا المتدين ، بعد أن اكتشفنا هذه العلاقة بدأ ينكرها ويكذب

 ويراوغ ,وبسببها رسب في جميع المواد التي كان يدرسها واضطررنا إلى دفع مبلغ كبير جدا من المال ليعيد الدراسة في الكلية بشرط أن يقطع هذه العلاقة التي كانت السبب وقد وافق وبدأ يتظاهر أمامنا أنها عادت لبلدها ولا يعرف شيئا عنها , .

مع العلم أن أبانا متوفي , طبعا لم يقطع العلاقة بل هو متمسك بها بشدة ولا يعود إلى المنزل في نهاية الأسبوع وأصبحنا لا نراه إلا نادرا ,حتى أن مسؤول السكن أخبرنا أنه يعود إلى السكن في ساعة متأخرة جدا من الليل أو لا يعود ,لديه مجموعة من الأصدقاء السيئين , يطالب الآن بشدة بالزواج من هذه الفتاة مع العلم أنها في الثلاثينات من عمرها وهو لم يكمل عامه الثامن عشر .

 قبل فترة وبعد محاولاتنا لحل هذه المشكلة طلب منا أن نخطب له فتاة أخرى , مع العلم أنه  أمامنا ينكر علاقته بالفتاة الأولى ويتحدث وكأنه لم يفعل شيئا ولكننا لا نصدقه فقد وصلنا أنه يذهب لشقتها التي تعيش فيها بمفردها ويقضي مها أوقاتا طويلة ,خطبنا له أحسن الفتيات , ولكنه الآن يريد فتاته الأولى , نحن لا يمكن أن نوافق على تلك الفتاة , ولا ندري مذا نفعل مع خطيبته فهي لا تعلم أنه لا يريده .

 لكن الأهم ماذا نفعل معه , كيف نخلصه من هذه الفتاة هو يحبها كثيرا , يقال أنه أخبرها أنه غني , من الأشياء التي طرحها مؤخرا أنه نوافق على هذا الزواج ولا نعلم أحد , فيتزوج لكن أمام الناس هو غير متزوج , ويقول هو متفق معها على عدم الإنجاب , وبعد أن ينهي دراسته سيتزوج بأخرى من فتيات البلد , التفاصيل كثير وليس لدي كل التفاصيل لأنه يكذب علينا كثيرا , أرجوكم ساعدونا , نحن نعاني منذ العام الماضي .. جزاكم الله خيرا .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بداية أشكرك لك ثقتك في الموقع والقائمين عليه ، وثناءك على الجهود المبذولة ، ونرجو أن نكون عند حسن الظن ، وأن يسدد المولى أقوالنا وأفعالنا ، ويجعل أعمالنا خاصة لوجهه الكريم .

 ثم أيتها الأخت المباركة أقدر لك ولأهلك حرصكم على مصلحة أخيكم ، وسعيكم في سبيل عدم تصدع بنيان الأسرة ، وقطع أواصر القرابة ، وهذا من أفضل الأعمال وأجلها ، ولا يخفى عليك أن هذا يحتاج إلى بذل مزيد من الجهد والعمل ، مع التوجه إلى الله بالإعانة والتوفيق .
 ولقد تأملت المشكلة ورأيت من تعلق قلب أخيك بهذه الفتاة وشدة تمسكه بها وتصريحه لكم برغبته في الزواج بها ، وكثرة تردده إليها ، ما يجعل انصرافه عن هذه الفتاة أمراً يحتاج إلى قدر من الصبر والجهد .

 والذي أراه لك في هذه القضية لتتجاوزا بإذن الله المشكلة أن تتبعي الخطوات التالية – وأذكرها لك لا على سبيل الترتيب ، تاركاً الترتيب لك فأنت بهذا أعلم- :-

الخطوة الأولى : ضرورة التحري عن أمر هذه الفتاة ، فوضعها يثير الريبة، حيث إنها تسكن بمفردها ، وترضى بتردد أخيك إليها ، فلا يبعد أن يكون لها علاقات مع أشخاص آخرين ، سوى أخيك ، وهو لا يعلم عن حقيقة هذه العلاقات ، فلو بذلتم جهداً في التحري ، وتبينت لكم حقيقة انحراف الفتاة وارتباطها مع أكثر من شخص ، حينها تطلعون أخاكم على هذه الحقيقة ، ولا أظنه يرضى بالزواج من فتاة هذا حالها ، وبهذا تكفون المئونة إن شاء الله .

الخطوة الثانية : الفتى يمر بمرحلة عمرية حرجة ، ومن كان في هذه السن فهو يعيش حالة من الاندفاع في تحقيق كل ما يقتنع به - بغض النظر عن آثاره - ؛ حيث إن النظر في هذا السن قاصر في الغالب ، ولذا فالتعامل مع هؤلاء في هذه المرحلة الحرجة لا بد أن يراعى فيه هذا الوضع ، وعلى هذا فلا تحاولوا الضغط عليه بالزواج من فتاة أخرى ، فلن يغير الزواج شيئاً من قناعاته ، بل قد تكون له آثار عكسية ، فعليكم بالتريث والصبر ، وتأجيل أمر الزواج إلى فترة لاحقة .

الخطوة الثالثة : الفتى في هذه المرحلة بحاجة إلى صحبة طيبة يدلونه على الخير ويكونون عوناً له ، خاصة مع الغربة والبعد عن الأهل ورقابتهم ، فاجتهدوا في إيجاد هذه الصحبة ، مع حسن الاختيار .

الخطوة الرابعة : ألا ترين أيتها الأخت المباركة أن من أسباب هذه المشكلة ضعف الوازع الديني ، والغفلة عن آثار المعاصي ومساوئها ؟ فجميل أن تُذكِّروا الفتى بخطورة هذه العلاقة ، وأنها سبب لغضب الله تعالى ونزول عقابه ، وأن شؤم المعصية لا يقتصر على صاحبها فقط بل قد يصل إلى الأهل والولد ، فلعل الله يشرح صدره وينير قلبه ويهديه للتي هي أقوم .

أسأل الله تعالى أن يفرج كربكم ويرد أخاكم إلى الحق .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات