وأخيرا أحسست بطعم الحب .
21
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
انا فتاه ابلغ من العمر 23 سنه انحرمت من حنان امي وابي عشت بحرمان عاطفي لمااعرف قد معني الحب ولم اكن اؤمن بوجود الحب وليس عندي قدره علي ثقه بأي انسان حاولت انا احب اي شخص لما استطع انا اعيش وحيده معظم وقتي وعندي وقت فراغ كبير تعرفت علي اشخاص كثر عن طريق النت لكن علاقتي معهم بحدود لما احبهم لكنهم احبوني الا انا صادف يوم تعرفت علي شخص عن طريق النت جدا محترم وخلوق لما يستطع احد تحريك مشاعري غيره

حسيت بصدق كلامه ومشاعره اتجاهي لكني لما استطع التصريح له اني احبه لاني من بلد وهو من بلد ثاني ولااستطيع مجرد التفكير انا احبه او اتزوجه عرض الزواج علي  بحياتي ماحسيت بلحب الي ان عرفته وقابلته مرتين من بعيد عندما سافرت لبلده جدا ارتحت له ماذا افعل اصرح بحبي له وانا متاكده رفض اهلي للموضوع انساه وانا لما احس بلحب الا معه ماذا افعل ساعدوني

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الدمعة جعلها الله لك دمعة فرح لا حزن : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

إن مشاعر الحب من أجل ما خلق الله لنا في دواخل نفوسنا وفي قرارة قلوبنا ، لكن الإشكال هو كيف يكون هذا الحب ولمن ؟ نعم الحب جميل جميل ولكن هل أنت متأكدة أنه حب أو أعجاب أو جوع عاطفي كما قلت أم خداع ثم تنكشف الأمور ويحصل الندم بعد الزواج .
هل تعتقدين أن الحب الحقيقي يكون مبنيا على النظرة الأولى أو الثالثة أو الخامسة ، هل يتكون الحب الحقيقي من ابتسامة وتعارف من قال هذا ؟
الذي بنى هذا التصور في أذهاننا الإعلام والروايات والأفلام ، الحب الحقيقي بين شخصين يكون مبنيا على تعارف وتفاهم وتواد سبقته معاشرة ومخالطة أدت إلى تكوين أواصر عظيمة من المحبة والود . كم صديقة لك تعرفين ، كما منهن تحبين ؟ وهؤلاء التي أحببت كيف تكونت مشاعر الحب لديك اتجاههن .

أختي الدمعة : لقد دلت الدراسات أن أكثر حالات الطلاق في الزواج التي يكون فيها الاندفاع العاطفي والحب كما يدعون من النظرة ، ثم بعد المعاشرة تنكشف العادات والطبائع والسلوكيات ويحصل التنافر ثم الطلاق ، وأين ذهب ذلك الحب ؟  أوهام أوهام .

أختى الدمعة : احذري من دمعة مغلظة تكون بسبب اندفاعه عاطفية غير محسوبة ، وإن كان لا بد أن تتأكدي من أن إعجابك هذا هو حب فلا أفضل من الطريق الشرعي ، لا محادثات محرمة ولا مقابلة خلوة مخالفة لأمر الله ، ولكنه طريق العفاف والطهر والصدق ، فليتقدم هذا الشخص للزواج بك إذا ولنقطع على الشيطان مآربه ، وتأكدي أنه إذا صدقت النوايا تقوم المعاشرة الحقة بما يرضي الله ببناء حب حقيقي كبير .

مع تمنياتي لك بالفرح والسرور .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات