أبي يرفض زواجي من محامي .
20
الإستشارة:


أنا أبلغ من العمر ال23 انهيت دراستي الجامعيه من كليةأنظمة المعلومات الحاسوبيه وأكمل الماجستير في تخصص الادارة تعرفت على شاب أيام دراسة البكالوريوس وكان يدرس الحقوق لكنه يكبرني بسنوات الدراسه فأنهى دراسته قبلي  .

وفي يوم من الأيامبعد مرور  سنه على معرفتنا ببعض طلب أن يأتي لزيارة والدي ليتقدم لخطبتي وجاء أمه وأخته في المرة الأولى حسب تقاليد عائلتي,أمي أحبتهم كثيرا واعجبت بعائلته,لكن المشكله ظهرت بوالدي فقال لي أنا لاأزوجك شخص محامي وهو مبتدىء ولا يحمل شهادة ماجستير وأخد والدي يتكلم بحجج كثيره,علما بأن والدي يعمل طبيب وهو يفضل أن أتزوج بطبيب مثل أختي الكبرى لأنه يعتبر أن الطبيب أفضل انسان ويستطيع والدي التحدث معه بمواضيع مشتركه لكن المحامي لايوجد شيء مشترك بينهم ويقول والدي أن المحامي صاحب لسان سليط ولايسطتيع أحد مجاراته في الكلام.

وأخد والدي أيضا طريقة التحقير بعمل والده مع أن والده يعمل مدير في مصلحه وحاصل على شهادة الدكتوراه ووضعه المادي ممتاز وهو يريد مساعدة ابنه بمصاريف الزواج من شقه وعرس وعفش لأن من رأيه أن الشاب في هده الأيام لايستطيع تأمين هده الأشياء بسهوله ووالده يضع لكل ولد من أولاده مبلغ في البنك ليساعده ,وعلى الشاب استكمال حياته بعد دلك بالعمل.

مرت أشهر وجاء الشاب بنفسه للتكلم مع والدي مع أن والدي رفضه لأول مره وجلس والدي مع الشاب وتحدثوا وبعد مغادرة الشاب قال والدي أنا لاأريده لاأريده لنفس الأسباب السابقه وأخد يتكلم بعصبيه وقسوه معي ومع أمي مع أنن كنا نستخدم أسلوب التفاهم بعقلانيه ولم نظهر أي نوع من العصبيه ولكن أبي دائما عصبي ويصيح وغير ديمقراطي ولايحترم رأي أي أحد ودائما متعصب لرأيه وأنا أخاف من التحدث معه بسبب صفاته العصبيهفدائما أطلب من أمي التحدث معه بشأن هدا العريس.

مرت سنه أخرى والشاب بدأ بدراسة الماجستير حسب طلب والدي على أمل بأن يوافق.وعاودنا بالحديث مع أبي بالموضوع وقلنا له أن الشاب يستكمل الماجستير وهو يريدني للآن فما رأيك فقال أنا أقول لا يعني لا ولا أريد محامي وأخد بالتكلم بأن أهل الشاب عندما نزحوا من فلسطين عند دخول اليهود فلسطين نزحوا الي مخيم وأنا لاأوافق على تزويج ابنتي من شاب سكن أجداده في مخيم.

وفي النهايه بقي والدي يرفض الشاب من أجل شهادته في الحقوق وأن أهله نزحوا الى مخيم في ال1948 فماأفعل لكي أقنع أبي؟مأفعل لكي أعرف أتفاهم مع شخصية أبي؟كيف أتحدث مع أبي وهو يستخدم أسلوب الحجج؟كيف أتعامل مع نفسية أبي هده؟؟ علما بأني أريد الشاب لأنه انساخلوق ومتدين ويخاف الله و مكافح وطموح ويحبني ودائما أستخير عليه ويكون منامي أني أقع في مأزق واستمر في قول أشهد أن للااله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله(أي استمر بالتشهد).

أرجو ارشادي الى طريقه أقنع والدي بها علما بأن والدي عصبي جدا ولايجيد أسلوب الحوار وأنا أخاف منه كثيرا,أريد أن أعرف كيف أتحدث معه وبأي أسلوب وبم أبدأ الحديث مع والدي لكي لايعصب ويبدأ بالصراخ كالعاده,علما بأن لم يبقى الاأن أكلمه أنا وعسى الله أن يحن علي ويوافق. .أرجو مساعدتي لكي لايظلم أحدنا الآخر وبارك الله بجهودكم انشالله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة روان : حفظك الله ورعاك ، وشكرا لك على ثقتك بموقع المستشار ، وأسأل الله أن يجعل لك من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ويوفقك لكل خير .

أختي : بالرغم من تضايقك من تصرفات والدك ووصفك القاسي لشخصيته والتي لا نشك أنها كانت من باب حبك والحرص عليك ولكنها لم تكن صحيحة وفيها شيء من الجور والظلم ورفض لمن أمر الله ورسوله بتزويجه وهو ذو الخلق والدين، فأقول بالرغم من ذلك ينبغي عليك أن تصبري ولا تتعلقي بهذه الشخصية بذاتها فربما تعلقك الشديد بها يسبب لك أزمة عند فقدها أو يجعلك تغضين الطرف عن أخطائها ونقصها ولا تنظرين إلى عيوبها .

 فما أوصيك به أن تتأكدي من صلاحها وصدقها ، فإن كتب لك الزواج من هذا الشخص فبها ونعمت ، وإن صرفك الله عنها فالحمد لله على كل حال ، ( وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم ) ومن ترك شيئا لله وطاعة للوالدين فسوف يبدله الله خيرا ، وأما العصبية التي يمارسها والدك فهي مرفوضة سواء كانت عصبية لعائلته أو تخصصه أو كانت عصبية في تعامله وأسلوبه وهو الغضب الذي نهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلم عندما أوصى ذلك الأعرابي ثلاثا بقوله ( لا تغضب) .

ومما أوصيك في هذا الشأن ما يلي :

1- حسني علاقتك بأبيك بفترة كافية قبل محادثته في أمور الزواج ووثقي صلتك وعلاقتك به عن طريق الحوار معه في مواضيع أخرى غير الزواج وقدمي له الهدية المناسبة وأشعريه بمدى حبك له ومدى أفضاله عليك .

2- تجنبي محادثته في حال انشغال ذهنه وتفكيره بأمور أخرى أو محادثته وهو قائم بل اختاري الوقت والمكان المناسبين .

3- إذا كنت تخشين مجابهته ومواجهته اكتبي له معاناتك بأسلوب أدبي راق وابعثي به إليه .

4- أكدي على أمك مشاركتك في هذا الموضوع واستخدام أساليبها مع أبيك لتجعله يوافق على الزواج فهي أدرى به وأعلم بنفسيته أكثر منك .

5- استعيني بالأشخاص الذين يحبهم والدك ويقدرهم للتأثير عليه وإقناعه بضرورة زواجك من هذا الرجل .

6- حاولي أن تستحضري قبل حديثك مع والدك جوانب الفوائد والمنافع التي ستحصلين عليها وتحصل عليها عائلتك من الاقتران بمثل هذا الرجل المحامي حيث إن والدك من الأشخاص الذين تهمهم مثل هذه الأمور ويفكرون بشكل منطقي قائم على المنافع والمصالح .

7- التزمي الأدب معه حين الحديث وتحملي كلامه مهما كان ولا تقاطعيه وإن لم يعجبك كلامه فعليك بالصمت أو البكاء . وإن طلب منك الكلام فقولي رأيك بوضوح وإن لم يطلب فاستأذنيه في الكلام .

8- حاولي أن تجعليه يطلع على ما أمر الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم في الزواج من خلال قراءة كتاب أو أشرطة تتعلق بهذا الموضوع ولو بطريق غير مباشر .

9- يمكن أن تسألي والدك في حوارك معه ( هل أجبرك أحد يا أبي على الزواج من أمي ؟ ) أو ( هل أجبر أحد أمي على الزواج منك ؟ ) فإذا كانت الإجابة( بلا ) فقولي أنت قدوتنا ونريد أن نمارس الحياة التي نريدها كما فعلت أنت .

10- أكثري من عمل الصالحات والطاعات قبل حديثك لوالدك وبعده كذكر الله والصلاة على حبيبه محمد صلى الله عليه وسلم وصلاة النوافل والصيام والصدقة لعل الله أن يفتح بها قلب والدك لطلبك .

11- أكثري من الدعاء بيقين وصدق أن يشرح صدر والدك لهذا الأمر إن كان فيه خير لك في الدنيا والآخرة .

والله أسأل أن يختار لك ما فيه نفعك وسعادتك في الدنيا والآخرة وأن يرزقك الزوج الصالح والذرية الصالحة , والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات