خالنا لا يدعنا لحالنا .
33
الإستشارة:


لقد عانت اختي من مشاكل كثيرة مع زوجها استمرت لمدة 13 عاما واخيرا قررت الخلع وحكم لها القاضي بذلك  بعد ان اشترط زوجها برد المهر كاملا وقبلت والمشكلة هي خالنا وهو بنفس الوقت خاله وابن عم ابوه .  

انحاز بصفة غير طبيعيه الى صفه وصف امه واخذوا يتقولون على امي واخواتي كلام يعلم الله انه كله افتراء واحدثت خالتي مشكلة لامي بأن شكتها هي وخالي الى عمانها بانها قالت عن جدي بخيل قبل 20 سنة واقسمت امي انها لم تقل اي شئي عن جدي  وكلام  كثير ومشاكل اكثر

جدي هذا متوفى له 15 سنه والغيب في الامر لنه اتضح لنا مدى الكره والبغض الذي يكنونه لناحاول اخوانب حل الشكلة اثر من مرة لكنه مصر على ان اختي تكره اولادها وانه سوف يقول هذا الكلام في كل مجلس رجال مع العلم ان اولاد اختي معها وحصلت على حق الحضانه وهي التي نصرف عليهم قبل الطلاق وبعده

 ومرة حضر الى امي واخذ يعيد نفس المشاكل القديمة ويثيرها من جديد فحصل بينه وبين اختي نقاش حاد وذلك حول الاولاد وقالت له الاولاد هم عندي والا عند ابوهم والا عندك ومن الذي يصرف عليهم وعلى مدرسينهم اتق الله ياخال وفكني من شرك قال والله لااقول هذا الكلام الى ان اموت فقالت له عساك تموت

فجن جنونه واخذ يسب ويتكلم في اهلي في كل مجلس رجال والان اخذ يحرض بنته على زوجها اللي هو اخي كيف نوقفه عند حده وننهي هذه المشكلة قبل ان يخرب بيت اخي ايضا.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
ما ذكرته عن خالك من مواقف سلبية واستفزازية ليست نادرة الحدوث , ولكن قد تختلف أسباب ميل هذا القريب لصالح طرف من القرابة دون الآخر , فقد يكون لتوتر علاقته مع أحدهما فينتظر نشوب أي صراع بينه وبين قريب أو غريب لينفس عما في جواه بالنيل من قريبه البغيض إلى قلبه , وربما كان ذلك بناء على معلومات مغلوطة عن الطرف الخصم قاد إلى تصديقها سوء الظن والاستعجال الذي يسود أحكامنا , وربما كان هذا الميل لميل مشاعره القلبية لصالح قريب معين فتجده يسبغ عليه نعمة التواصل والتهادي , ومن آثار هذا الحب غير المعروف السبب أن يوالي من يوالي قريبه ويعادي من يعاديه !!

نصيحتي لكم أن تتركوا نيران غضب خالكم حتى تنطفئ لوحدها بعد احتراق كل حطب الفتنة , فتصادمكم معه غير مفيد ، فهو يؤجج نار الانتقام في نفسه ولدى جميع المحسوبين عليه ، ولا أجمل في هذه المواقف من فضيلة الصبر والاحتساب . وليعلم أن الصمت ليس ضعفاً بل هو أقسى رد على المتحمسين والثائرين , وقديماً قال أبو العباس الناشئ :

وإذا بليت بجاهل متحامل  
يجد المحال من الأمور صوابا
أوليته مني السكوت وربما
كان السكوت عن الجواب جوابا .

لا يمكنني أن أوجه في ظل القرابة بينكم بغير ما تقدم , ومن ترك شيئاً لله عوضه الله خيرا منه . كان الله في عونكم وهدى خالكم ورده إلى صوابه .  

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات