لا أريد الطب !
6
الإستشارة:

السلام عليكم ,,,

أعاني من مشكلة تؤرقني جداجدا ...

المشكلة بدأت منذ 4 سنوات عندما انتهيت من المرحلة

الثانوية بمجموع كبير يسمح لي بدخول الطب ...

بصراحة انا كنت أريد دخول كلية (( الحاسبات )) لأنني


أحب الكمبيوتر جدا وكنت أشعر أنني سأتفوق فيه ...

ولكنني كنت متردد ... وكان أبي وأمي يقولان أن

مجموعي أكبر من هذه الكلية وأنه حرام اني أضيع

المجموع ده كله على كلية غير الطب ...

فأقنعت نفسي أن كلية الطب جميلة وتهيأت لها

وكتبتها في رغباتي ... ولكن جاءت الصدمة المذهلة

بأنني لم أقبل في كلية الطب لأني لم آخذ الثانوية

من بلدي ووضعوني في كلية طب الأسنان التي لا أحبها

على الاطلاق ومن يومها وأنا في عذاب والى الآن ...

أي حوالي 4 سنوات ...

بالطبع حاولت الانتقال من الكلية مرات كثيرة ولكنني

كنت أصطدم بالمسئولين ويقولوا طالما لم تأخذ الثانوية من

مصر ... اذا لن تنتقل الى كلية اخرى ...!!!!!!

فشعرت بأنني محبوس في هذه الكلية ... حاولت

كثيرا الضغط على نفسي واقناعها بأن الكلية جيدة

ولكن لم أستطع ذلك ... وكلما تذكرت الكلية شعرت

بضيق كبير وهم في صدري ...

انا الآن في السنة الثالثة ... أي بقي لي سنة واحدة

وأتخرج ... ولكن لا أعرف هل أكمل الدراسة الى النهاية

وأضغط على نفسي أكثر وأكثر ...

أم أتجه الى دراسة الكمبيوتر الذي أحبه عن طريق

دورات متخصصة في ذلك ...؟؟!!

والله أنا حائر جدا ... لأن أبي كلما يناديني يقول

لي يا دكتور وأنا أكره أن يحزن بسبب انتقالي من الكلية ..

وأيضا من ناحية اخرى فان مصاريف هذه الكلية كبيرة جدا

وأخاف أن يضيع كل ما صرفه أبي علي في الكلية هباء

اما بسبب فشلي في الدراسة مثلا( وهذا لم يحدث الى الآن)

 أو عدم عملي بمهنة طب الاسنان بعد انتهاء الدراسة ..


ماذا أفعل بالضبط ..؟؟!!


شكرا جزيلا ...

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي العزيز : السلام عليك ورحمة الله .
أحييك على صراحتك وثقتك بنا وإخلاصك لنفسك ولأهلك . وبعد :

هذه مشكلة الكثير من الشباب وليست مشكلتك أنت فقط ، وهي بإذن الله لا تحتاج منك غير ما يسمي في علم الصحة النفسية بعملية التوافق . ويتأتي ذلك لديك عن طريق إنهاء الدراسة لديك وعدم إغضاب والديك وأسرتك وإهدار ما أنفق من مال وعمر وجهد دون أي فائدة ، وخاصة أن ما تبقي قليل وهي سنة واحدة فلتنهها على خير وتسعد أهلك ، وليكن ذلك من أجلهم أولا ثم من أجل مصلحتك ثانيا ؛ لأنه في رأيي هذا هو الأصوب ، وصدقني فأنا أعمل أستاذا بالجامعة ولدي من الخبرة ما يعطيني هذا الحق .

أما بالنسبة لمجال الكومبيوتر فلتجعله اهتمامك الثاني ، ويمكن أن يكون هواية منماة وتتطور لديك لتشبع فيها اهتمامك ولتجد فيها نفسك ، ويمكنك أن توظف هذا الاهتمام في مجال عملك إذا أردت وأحببت ذلك .
أما إذا وجدت أنك لن تستطيع أن تعمل في مجال عملك بعد تخرجك فلتوجه طاقاتك إلى ما تحب . وليكن في علمك أن كثيرا من المتوفقين والمبدعين في مجال الحياة والعمل والإبداع لا يعملون في مجال تخصصهم .

وإن شاء الله ستوفق إلى ما فيه الخير لك ولأسرتك وأهلك وتبحث عن نجاحك الاجتماعي وتحقق ذاتك في مجالات الحياة المختلفة .
 وفقك الله ورعاك .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات