وحش اسمه : زوجي !
8
الإستشارة:


انا زوجه حزينه جدالكن ايماني بالله زرع الامل عندي بوجود اناس يعتبرون طوق نجاة لكل  مظلوم بصراحه انا زجة رجل سكير مدمن خمر وانتم عارفين ما يفعل هالخمر  بالراس وبالعقل

 انجبت منه 3 بنات وولدين وحاولت  جاهده  في احتساب اجري  بالصير عليه  لعل  وعسى ان يطراء تغيير  كله  محاوله مني  عدم الافتراق  عن  اطفالي بس  للاسف   طفح الكيل  لقد  تطورت الامور بيننا وخصوصا  بعد ما جرح  شعور  اطفالي واستباح  اراقة دفء وحنان طفولتهم وذلك  بممارسة الجماع معي  على مسمع  منهم وضربي  امامهم واتهامي  بوجود عشيق لي  في الفراش مع انه  هوه من كان معي بس  الخمر صور له ذلك فاخذ يركلني  ويسحبني من شعري  امام اطفالي  وانا عريانه  ويامرني  با التبول  بعد ضرب مبرح جدا  وحك السكين  في اطراف بدني وكل ذلك امام اطفالي

 وبعد التبول  في ما يسمى دلو في الحمام  امام الاطفال   يتبول  هوه  ايضا  ثم   يسكب  بولي  وبوله   على راسي امام  فلذاتي  كبدي اولادي  وبناتي وانا الان بعيده عن اطفالي في بيت اخي وذلك  نزولا  لرغبة بناتي  ان  ابتعد  عنهم  حتى لا يتطور الامر  لربما  قد  يقتلني  
تصورو عذاب  بناتي وعذابي لا اعرف  كيف  اتصرف ولا كيف  اعمل اريداطفالي والاتعاد عن  هذا الوحش الذي  يسمى  زوجي  افيدوني  لو سمحتو  ودلوني   ماذا  افعل ارجووووكم انا حزينه حزيييييييييينه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة : شكرا على اتصالك وثقتك بنا وجعل الله لك من كربك فرجا ومخرجا . ولعل في قصتك المؤلمة هذه عبرة ودرسا لأولياء الأمور في حسن اختيار الزوج والحرص على صاحب الدين والخلق لئلا يحصل في الأرض فتنة وفساد عريض .

أختي : إن الظلم ظلمات يوم القيامة ، والظلم الذي قارفه زوجك شمل نفسه وزوجه وولده ؛ فلقد ظلم نفسه لصدها عن سبيل الله واقتراف المعاصي والذنوب وظلم زوجه بصنوف العذاب النفسي والبدني وكان الأحرى به الالتزام بما قاله الله في كتابه العزيز : ( فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ) . وظلم وولده بسوء التربية وعدم التعامل الآدمي معهم . ولعل ذلك كله يرجع للتربية السيئة التي تلقاها هذا الزوج في صباه أو بسبب رفقة سيئة تصاحبه تحضه على المنكر وتدله عليه .
وأيا كان السبب فينبغي التعامل مع هذا الزوج بحزم ليقف عند حده أو يخف إجرامه . أن بشاعة الصورة التي ذكرت عن زوجك تبين أنه بحاجة عاجلة للعلاج الطبي من خلال المستشفيات النفسية أو المتخصصة في علاج الإدمان في الخمر أو المخدرات ، ولعلك تستعينين على ذلك بأحد من أهله أو أهلك ويجبر على ذلك حتى لو أدى ذلك للتبليغ عنه للجهات المختصة ولعله يعود إليكم بعد ذلك سليما معافا .

وأما إن كنت لا تستطيعين فعل شيئ من ذلك وغلب على ظنك أنه لن يفارق جنونه ومعاملته السيئة فعليك الفرار منه وعدم العودة إليه ، وذلك حتى لا يؤذيك أكثر . وعليك بمساعدة أحد من أهلك أن تتقدمي للجهات المختصة لاستنقاذ أولادك منه وخاصة الصغار ؛ لأنه قد يعرضهم للأذى النفسي والبدني انتقاما منك ، ولو كان بعض الأولاد كبارا فلا مانع من الاستفادة منهم في التأثير على والدهم ورعايته لعله يتوب ويرجع إلى الله .

اخيرا لا تنسي أختي اللجوء إلى الله بالدعاء له بالهداية والصلاح . وأوصيك أن تصبري وتحتسبي أجرك عند الله فأنت - حسب وصفك - مظلومة والله معك وناصرك ولو بعد حين .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات