نادم على فعل الفاحشة .
12
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . جزاكم الله خير ووفقكم الى خير العمل . انا شخص عمري 35 سنة قصتي بدأت في عمر 14 سنة حيث كان لي ابناء عم نسكن ببيتين متجاورين عمر الكبير وقتها 9 والصغير 8

للأسف الشديد وقعت معهم في اللواط نسأل الله التوبة والستر  بدات مع الصغير عن طريق اغرائه باي شي ومن ثم عمل العمل المشين معه وكل ذلك خارجيا اي لم يتم الايلاج داخليا

وبعد ذلك استطعت اغراء الكبير طبعا لايعلمون هم كلا عن علاقتي بالاخر ومع الكبير فعلت كما فعلت مع الصغير بفعل خارجي ايضا حتى اعزكم الله  اقذف وكل هذا على فترات متباعده مع الاثنين

وعندما بلغ الكبير عمر12 صار يقاومني ويهددني بإخبار والده وتركته وبقيت مع الصغير فترة قصيرة
وعندما صار عمري 18 توظفت وذهبت الى مدينة اخرى وفعلت بعدها مع الصغير مرة واحدة فقط وكل شي خارجي طبعا

وبعدها اصبح ضميري يؤنبني وتركته وتبت الى الله من هذا العمل المهم كبرا الاثنين وصاروا رجالا وعلاقتي معهم ممتازة ويزوروني وازورهم ونتعازم واصبحت كلما اتذكر موضوعي معهم اتضايق وتسود الدنيا بوجهي وانحرج منهم

 علما بانهم يعاملوني كأخ وانا كذلك الكبير توظف وظيفة بنفس المدينة واصبح له اصدقاء وللأسف انهم ضيعوه واسقطوه في شرك الخمر وترك العمل وهو الان عاطل تصرف عليه والدته واخوه الصغير بعد وفاة عمي رحمة الله عليه

اما الصغير فتوظف في مدينة اخرى وهو رجل عاقل ومؤدب ومحبوب من الجميع وخاطب احدى اخواتي وعلاقتنا ممتازة علما باني دائما الوم نفسي ولا استطيع نسيان مافعلت معه

سؤالي كيف استطيع الاعتذار منهما ؟ هل لي من توبة حتى لو لم اعتذر منهم؟ الى ماذا ترشدوني في هذه المصيبة التي افكر فيها دائما؟

معلومات عني: متزوج ولله الحمد وعندي ثلاث اولاد وبنت موظف عسكري  ملتزم ومحافظ على الصلاة ان شاء الله ولا نزكي على الله

لا اسمع الغناء بار ان شاء الله بوالدي ووالدتي اخاف الله ودائما افكر في الذنوب تلك علاقاتي جيدة مع الجميع تكفوون ريحوني وعطوني الحل

مشاركة الاستشارة

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات