مشاعري تقودني إلى الحرام .
32
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكركم على هذا الموقع واتاحتكم الفرصة لنا لعرض مايواجهنا من مشاكل وجزى الله القائمين عليه خير الجزاء.

مشكلتي هي اشعر  باني ضائعة او انني ابحث عن شيء ولا اجده كاني داخل غرفة مغلقة غير قادرة على الخروج منهااو ان يصل لي احد لا اشعر بذلك في وجودي مع العائلة ولكني احب البقاء وحدي والعزلة عن العائلة فانا غالبا لا اتفق معهم

وغالبا اما ان ينتقدني احدهم او كلامي لا يعجبهم عصبية جدا لدرجة انني اتعصب من الاجهزة والجمادات وليس من الاشخاص فقط ولذلك اجد الراحة في الابتعاد والعزلة

اشعر بنقص داخلي ودائما اضع اللوم على والدي فهو يعيش في معزل عن حياتنا احيانا اصفه بزوج الام او ممول العائلة  

مشكلتي انني منذ سنتين اصبحت ابحث عن الحب والاهتمام
ولجأت للانترنت وتعرفت من خلاله على شاب في سني وتعلقت به جدا ووجدت معه كل حب واهتمام وبعد مدة من معرفتي له بدات اشعر بان ما افعله حرام فحاولت الابتعاد عنه

ولكني لم استطع الابتعاد نهائيافحبي له وتعلقي به يصل لدرجة الجنون وقد عدت لشعوري بالضياع والوحدة كلما ابتعدت عنه وزواجنا مستحيل بسبب رفض اهلي له لانه ليس من مستوى العائلة الموقرة

لم يكن الحب يشغل تفكيري في المتوسط او الثانوي او حتى في الجامعة وكان الكل يصفني بالعقل والرزانة ولكني تغيرت تماما واصبحت مشاعري تقودني وتتحكم في تصرفاتي

لا اريد ان تكون مشاعري  سببا في وقوعي في الحرام ولا اعرف كيف يمكنني الرجوع لما كنت عليه من قبل فقد كنت ارفض العلاقات المحرمة اي كان نوعها فارجو منكم مساعدتي في ايجاد الحل وجزاكم الله خيرا.

مشاركة الاستشارة

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات