حتى لا تفلت البنت من أيدينا .
19
الإستشارة:


المشكلة تتعلق ببنت اختي الله يهديها وهي الحين تدرس بالجامعة تعرفت على صديقات سوء لمن كانت بالمدرسة وجروها معهم الى ان سلكت طريقهم ودخلت عالم النت وتعرفت على شاب وبعد كذا صارت تكلمهم صديقاتها يجيبون لها شرائح وهي تسرق من جوالات امها القديمة وتكلم منها.

في البداية محد انتبه لها لانه ماكان باين عليها اي تغيير لانها ماشاء الله في دراستها من الأوائل وفي البيت تذاكر وبعدين تجلس على النت تسوي واجباتها والبحوث والعروض وبرامج المدرسية يعني طلبات المدرسة.

وغير كذا كلهم انشغلوا بالمشاكل الي سببهاابوها الي تغير فجأة واتقلبت احواله وصار مدمن ولا صلاة ولا صيام ودايم هم في ضرب وصراخ و مرة طرد من البيت ومن هذا القبيل , وهي من بعد كذا بدأت تتمادى ولا عاد يهمها احد ولا تخاف من احد .

وعرفت اختي في البدايه ونصحتها وكلمتها اكثر من مره واخواتي ما قصروا كل من قال بسبب المراهقة ومشاكلهم وتعدي . وكل من وقف معاها ونصحها محد قصر معها وحالها كل ماله يزيد , وغيروا طريقتهم خاصموها وضربوها وحرموها من المدرسة كم يوم

وصاروا مدرساتها يتصلون على اختي بيتطمنون عليها لانها شاطرة بالمدرسة وذكيه وغير كذا هي ماسكة انشطة المدرسة الحفلات والبرامج هي كانت تعملها للمدرسة وانقطعت عنهم فجأة.

وحنت اختي عليها وما تبغى تضيع مستقبلها وخلتها ترجع للمدرسة مع اننا كنا معارضين. واخذت الجوال منها , والجوالات الثانيه الي عندها تخلصت منها ومع ذلك صاحباتها يجيبون لها جوالات مستخدمة وشرائح وتكلم بالدس وكل بعد فترة نحصل معها جوال وناخذه بس الي في راسها ماطاح وصارت مسألة عناد.

وكل هذا وابوها في عالم ثاني مو داري عن نفسه واذا صحى مسكهم وضربهم , واختي كأنها في الأخير استسلمت للوضع وخاصة بعد ما تعبت واكثر من مره تجيها
"الجلطه على خفيف " والحمد لله تعدي بسلام

والطبيب صار يحذرناماتتعرض لمشاكل لان احتمال اصابتها بالشلل او الوفاة كبيرة. وكل هذا ما اثر فيها وفي الأخير حبت واحد وقالت ماتتزوج غيره ولا تروح من البيت وماعاد ترجع وصارت تهدد بكذا ومحد واقف في وجهها غير اختها الكبيره لانهم ساكنين بمنطقه بعيده عنا وما نشوفهم الا بالإجازات .

أما اختي تغيرت ويأست منها وماعاد تكلمها مخليتها على راحتها وكانها استسلمت للوضع. اما الأب لا حياة لمن تنادي, ولا بعد كذا صارت توقف مع ابوها الفاسد منشان تصير طلباتها اوامر والي تبغاه يجي لحدها .

والأدهى من كذا بطلت حتى من الصلاة ماصارت تصلي واذا زارونا وخاصمناها تصلي او تتعذر انها ماتقدر تصلي  اما في بيتهم ما تركعها. وقبل فترة كانوا اهلها بالسوق والبيت ما فيه غير هي واخواتها واستغفر الله جاء صاحبها الين باب البيت بيشوفها

وانتبهت لها اختها الكبيرة وضربتها ودخلتها واتصلت على ابوها ضربها بس واختي ما باتت غير بالمستشفى لان الجلطة رجعت لها ومن بعدها قال الطبيب ان احتمال كبير المرة الثانية يجيها شلل كامل او وفاة .

وبعد ماشافها صاحبها عجبته مره لانها ماشاء الله جميلة وقمر بس ما خافت من الله ولا حافظت على النعمة الي اعطاها الله  صار يتصل على ابوها بيتزوجها ويرسل على جوالاتهم وماردوا عليه .

وقبل كم يوم اتصل يبغى يحدد وقت يجون يخطبونها , وتقريبا الكل موافق الحين على الزواج ومحد معترض غيري انا واختهاالكبيرة هي الي شايله مصروف البيت الحين مع امها وهي واقفه لهم على كل شي ومو طالع بيدينا شي نعمله, يبغون يفتكون من شرها

بس والله مو هاين علي قلبي يتقطع منشانها كاسره خاطري احسها بتروح للموت برجولها وبدل ما بتلبس فستان فرح بتلبس كفن وتروح على قبرها , هي صغيرة توها 18سنه وبتورط عمرها ولا هامها احد والله اني خايفه عليها

تفكرالزواج بس حب ومافكرت بالمسؤليات الي بتكون على راسها ,وغير كذا ماراح يقدرها وبتشوف العذاب بعينه  وخاصة انهم من منطقة بعيده مررررره اختي بالشمال وهم من الجنوب واهلها معروفين بالقسوة والجفاء

واذا كان طيب معاها اهله الي بتعيش معاهم ما راح يحسنون معاملتها وحده جايتهم على طبق من ذهب بيتفننون في تعذيبها عاد هم زوجة ولدهم زي الخدامة عندهم وماهي راضية تسمع مننا اذن من طين واذن من عجين.

واخواتها الصغار خايفه والله عليهم هم الحين عارفين بقصتها وفاهمين وهي اذا محد وقفها عند حدها اكيد الصغار بياخذون طريقها طالما هذه محد منعها من الي في راسها .

وسكوت اختي للحين ما تكلمت بشي والله اني خايفة عليها ومو طالع بيدي اسوي لها شيء لازوج صاحي ولا بنت ....

*اختي ماقالت لنا على كل هذا بنتها الكبيرة هي الي توافينا باخبارهم. والله خايفين عليها البنت كل مالها وتضيع ومو طالع بيدنا شي حاولنا نكلم الهيئة بس ما نعرف لارقمها ولا رقمه منشان يتابعونهم.

الشرائح تكسرها وحتى اذا كلمنهم ماراح يسوون شي مافيه دليل. وقلنا لاختي الي اكبر مني تتصل على امها وتقول لها ان فيه ناس بيخطبونها طبعا كذب وتمدح فيهم وتوصلهم للسماء

وتحدد مع اختي وقت على انهم جايين يخطبونها رسمي وتخليهم يجهزون وكانه حقيقه وبعدين تقولهم انهم صار عليهم حادث وتوفوا .

وفي نفس الوقت تكلم اي خطابه تشوف لها عريس قريب من منطقتهم .يعني اهم شي يتفركش الزواج لان اساسه خطأ فماراح يستمر . وما اقتنعت بالفكره وتقول هيه بايعتها بايعتها خلوها تروح في الوجه وبستر وقدام الناس ولا تروح من ورانا.

وانا مره خايفهم عليهم اشوفهم يضيعون قدامي وما قدرت اسوي لهم شي والله عليها ماعاد اعرف لا ليل ولا نهار من كثر تفكيري فيها ومع ذلك ما وصلت لحل.

مشاركة الاستشارة

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات