حالة زوجي المحيّرة .
21
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد:

أنا امرأة تزوجت من شاب يبلغ من العمر 27عاما كانت حياتنا على مايرام في الشهر الأول وبعد ذلكتدهورت حالة زوجي أحسست بعض التغيرات عليه فسألته فأجاب أن رأسه مضطرب قليلاً لم ينم ذلك الليل وبعد أن أصبح ذهب للعمل وبعدها أتى ولم ينم ذهب إلى طبيب نفسي وأعطاه جرعة من الدواء ومن ضمنها حبوب النوم ليلة نام وليلة لم ينم رغم إعطائه العلاج تنوم في المستشفى

وخرج واستمر على علاجه إلى أن انتهت حبوب النوم أصبح ينام بدونها ولكن باقي العلاج لم يستجب له قطعته عنه قبل شهر رمضان علماً أنه لايذهب للعمل فقط عندما دخل شهر رمضان ازداد سوء أصبح يكلم نفسه ويعمل حركات وينظر بنظرات حادة ويلبس للذهاب للدوام ويخرج من المنزل ويركب السيارة ويمشي ربع ساعة تقريبا ثم يأتي ويقول لن أذهب أنا تعبان السيارة عطلانة البدلة لاتصلح للعمل ثم أصبح لايذهب للصلاة

وبعدها أصبح يدور في المنزل لايجلس البتة ومرت عليه فترة أناديه لكن لايستجيب إلا بعد مدة تقريباً خمس دقائق ثم أصبح لايأكل يمد يديه يريد الأكل ثم يكفها ولايأكل في بداية مرضه لايناديني للجماع وعندما أناديه وأقول له أريد يقول لا ثم يقول اقتربي مني وعندما آتي بكامل زينتي يقول لا غدا ليس اليوم ومر أسبوع وأنا اطلب منه ولكن يقول لا

أحاول اثارته بملابسي بشكلي برائحتي اقترب منه اطلب منه القبلة يقول لا هذا بعدما أكل العلاج ثم تركه وهو على هذه الحالة وقبل ذهابه للمستشفى هو يناديني ولكن أحس أنه يجامع امرأة معي بمعنى ينتصب إليها أولا ثم يأتيني وعندما يأتي يقول لاتلتفتين وليس في الغرفة أحد غيرناهو رجل مستقيم نحسبه كذلك يمر على اقربائه في الطريق ولايسلم عليهم ليس كعادته وضعية اصبعه على الخنصر كأنه يسبح ولكن على الخنصر لاينتقل إلى غيره

 يشعر بالخوف لايخرج خارج المنزل لاينام لوحده عندما اسرق نفسي وأخرج يفزع ويأتي يبحث عني يستيقظ من النوم ويوقظني اجلسي لاتنامين أو يشعر أنني مريضة أو إذا كنت في المطبخ أنني سأحترق يطفي الفرن وكل مرة يسألني ماذا بك لماذا أنت مزعجة أنت لاتحترمينني وأحيانا يهددني بالطلاق إذا فعلت الحركة وأنا لم أفعل شيئاً.هذه حالة زوجي بالتفصيل أفيدوني ماهي أفادكم الله؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت العزيزة : أهلا وسهلا بك على موقع المستشار وإن شاء الله لا خاب من استشار .
 من الواضح يا أخت أنك تصفين لنا حالة مريضٍ بحالة فيها من الذهان والتوهان كثير .... كثيرا لا تجدينه معك وطويلا لا تحسينه معك وإن بدا كذلك – هو في حالة من العذاب والخوف الدائم - وأنت لا تدرين ما به ولا تملكين تفسيرا لسوء حالته بعدما قطعت عنه مضادات الذهان – إن صح تخميني والله أعلم- .

لا خلاف أنك لم تتفهمي مرضه أو لم تعرفي شيئا عنه من معالجيه ، وواضح أنك لم تتابعي العلاقة حتى مع معالجيه ولم تدخلي ربما أحدا من أهله بما حدث أو أن كلهم تصرفوا مثلك فلم يدركْ أحدٌ خطورة ما جرى له وما يزال يجري !

بالمناسبة أرجح - تخمينا والله أعلم - أن سرعة توجه زوجك للطبيب النفسي بعد ليلة أو ليلتين من الأرق تعني ربما أنه كان على علاقة بالطب النفسي من قبل وهو ما يعني احتمالات كثيرة ولما كنت أراك لا تشيرين لذلك في ملئك للبيانات ، فأرى أن عليك أن تشركي أهله في الموضوع لأنهم قد يكونون مفيدين في توجيه الطبيب المعالج وتوجيهك أنت أيضًا للطريقة الصحيحة في التصرف حالا وفيما بعد.

فإذا صحت لاءاتك عن الأدوية والوراثة والأمراض الأخرى فإن من الممكن أن تكونَ هذه الحالة أول نوبةٍ ذهانية تواتيه ، وقد تكونُ حدثا منفصلا أو ربما بداية للفصام وربما من النوع الزوراني ؛ الله أعلم فكلها تخمينات .  
 واقرئي ما تقود إليه الروابط التالية لتعرفي معنى الأعراض الذهانية ومعنى وجودها في حياة المريض وكم تسببُ له من الاضطراب ، ولكن لا تنسي أنني لا أستطيع القطع بأي تشخيص لحالته عبر الإنترنت وإنما كله تخمين حسبما وصلني من انطباع عبر سطورك:  
اضطراب زوراني غالبا ذهاني .
ذهان الحشيش : نوع من الجنون .
كيف يمكن التعامل مع الزوراني .

معنى ذلك أن الوضع غالبا في منتهى الخطورة ولا يصح السكوت عليه من فضلك !
عليك الآن العودة إلى طبيبه النفسي وأشركي معك من أهله من تثقين به واستخيري ربك وتوكلي عليه واعزمي على علاج زوجك كما يجب .
وتابعينا بالتطورات .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات