داء السرقة .
5
الإستشارة:


لي اخت هي في العشرين من عمرهاجامعيه وتعمل موظفه. دائما ما تسرق فنصحتها بان السرقه صفه سلبيه وان الاسلام يعاقب السارق بقطع اليدلكن كان سمعها معي وفكرها مشغول بشئ كانها ناويه على ابقاء داء السرقه عندها.
وقد تكلمت مع اخوتي عن الموضوع هناك الذي تكلم معها وهناك الذي لم يتكلم معها.

ليس بيدي حل لها فهي صعبة المراس حتى في غرفتنا انا وهي تسرق كل ما تريد ان تسرق وليس كل ما تراه بل كل ما يعجبها ولكن الاشياء التى تسرقها تاااافه جدا يعني يمكنها شرائهااذ انها موضفه ولديها مال كافي لشرائها وليس السرقه طريقه في الحصول على ما تريد فانا لست موظفه ولكني لا احب السرقه.
أفيدوني آجركم الله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
ما ذكرته من ميل أختك للسرقة مع عدم حاجتها لذلك يشير إلى وجود نوع من الاضطراب الذي يحتاج إلى علاج من قبل مرشدة نفسية أو شخص لديه خلفية جيدة في الإرشاد النفسي لمساعدة الأخت للاستبصار بالمشكلة ، واستخدام العلاج النفسي المتدرج للتخلص من هذه المشكلة وقد تحتاج إلى عدة جلسات .

 وقد تكون أسباب المشكلة مرتبطة بمعاناة في مرحلة الطفولة ، وقد تشير المشكلة إلى بعض الاحتياجات النفسية التي تحتاج إلى تلبية ، ويمكن أن تتحسن الحالة باستخدام العلاج المعرفي السلوكي مع المضامين الإسلامية .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات