الصرع ودواء الديباكين .
27
الإستشارة:


اعاني من مرض الصرع منذ 16سنه واستحدم دواء ديباكين 200جرام باليوم اعاني من ارتعاشات خفيفه تخدث لي عندما اكون مرهقا او متوترا اما نوبه الصرع الكبرى اي التي يصاخبها تشنجات واغماء جاءتني اول مره قبل16 سنه ثم اختفت لمده 10سنوات ثم جاءتني مره اخرى ثم انقطعت لمده6 سنوات مع الانتظام باخذ العلاج حتى ان الطبيب المعالج عرض علي ترك الدواء لكني حفت والان قبل ثلاثه ايام جاءتني النوبه الكبرى مره ثانيه فاصبت بالخيره مل سبب مجيئها مع انتظامي بالعلاج وهل يجب علي ترك الدواء او تغيره بعد كل هذه المده 16 سنه وهل حالتي لا يمكن السيطره عليهاوالي متي اخذ الدواء ارجو ارشادي فانا في حيره من امري

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي الفاضل : بعد الاطلاع على ما ذكرت وتاريخك المرضي تبين الآتي :
أولاً : لم يتم تشخيص حالتك منذ البداية بالطريقة العلمية الصحيحة كما لم تجرى لك التحليلات وصور الأشعة المقطعية وتخطيط المخ .

ثانيا : يتضح مما ذكرت أن الجرعة التي داومت عليها طيلة هذه السنوات هي جرعة غير كافية بتاتا لعلاج حالتك حيث إنك تتعاطى أقل من ثلاثة مليجرام لكل كيلوجرام من وزن جسمك ، علماً بأن أقل جرعة علاجية من هذا العلاج ( الديباكين ) هي عشرة مليجرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم .
لذا نرى أن تستمر في الديباكين بزيادة الجرعة إلى 200 مليجرام في الصباح و200 مليجرام بعد الغداء و 400 مليجرام في المساء لمدة شهر ، ثم أجرِ تحليلا لنسبة الدواء في الدم وفحصا لوظائف الكبد مع ملاحظة المتابعة مع أحد الزملاء في اختصاص طب الأعصاب .

مع أطيب الأماني لك بالصحة والعافية .  

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات