هل زوجي مدمن ؟
36
الإستشارة:


عرفت مؤخرا ان الصديق المقرب لزوجي يتناول الحبوب المنشطة او المسهرة  ثم بدأت اشك ان زوجي يتناولها ايضا حيث انه اذا التقى بهم يسهر لمدة ثلاثة ايام متصلةينساني تماما لا يطلبني للفراش  ثم ينام ثلاثة ايام اخرى

 يشكو من الام شديدة بمعدته مزاجه متقلب لا يصلي يتحاشى النظر في عيني واذا ابتعد عنهم اعيش معه في سعادة عظيمه يصلي ويمارس حياته طبيعيه  عمر زوجي ست وثلاثين عاماوضعه المادي متوسط هل هذه الاعراض كافيه لأتأكد ام لا واذا كان هذا اكيد فماذا افعل لا اريد ان اتركه فانا احبه وهو كذلك، لي منه ثلاثة اطفال، طيب جدا حنون يتأثر بكلامي كثيرا اخر مرة قال انه مستعد لفعل اي شيئ و لا يريد ان يخسرني هل اواجهه ام لا .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
أهلاً بك في موقع المستشار ، وأشكر لك ثقتك في مستشاري الموقع ، وقد لاحظت في رسالتك ما يلي :

1- حرصك الرائع على استقرار حياتك الأسرية .
2- اقترابك الجميل من زوجك مما جعلك تعرفين عنه بعض الأمور الدقيقة في حياته .
3- الاعتدال في الحكم على الزوج حيث تمت الموازنة بين السلبيات والإيجابيات ، وهذا قليل بين الأزواج .
4- الحب المتبادل بينكما ــ زاده الله ــ .

أما ما يتعلق ببعض الحلول لمشكلتك فأقترح عليك ما يلي :
 
أولا : كثرة الدعاء والإلحاح على الله بأن يفرج عنك هذه المشكلة قريباً .
ثانيا : الجلوس مع الزوج في خلوة هادئة في غير غرفة النوم ، والحديث معه بصراحة تامة عن هذه المشكلة وتذكيره بما يلي :

أ ـ الحب بينكما .
ب ـ نعمة الأبناء والذرية .
جـ ـ أهمية ترك المعاصي والابتعاد عن خطوات الشيطان .
د ـ ضرورة الابتعاد عن الرفقة السيئة .
هـ ـ بيان خطورة التهاون في الواجبات الشرعية - كالصلاة مثلاً - .
و ـ بيان خطورة تعاطي المنشطات على الجسم والصحة .
ز ـ توضيح الآثار الاجتماعية وسمعته بين المجتمع .
ح ـ أهمية مراقبة الله في السر والعلن .

ثالثا : أظهري له الحب والشفقة وحب الخير له والخوف عليه .
رابعا : انصحيه بزيارة طبيب مختص في علاج إدمان المنشطات .

أسأل الله أن يسعدكما ويصلح لكما الحياة وأن يرد زوجك إلى الحق والهدى .. آمين .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات