أخي مدمن .
56
الإستشارة:

لدي أخ يتعاطى المخدرات وحاولنا بجميع الطرق إيقافه دون فائدة ثم عرضناه على مستشفى متخصص مرتين وقيل لنا بأن نسبة التسمم وصلت إلى 90% في جسمه وأبلغنا مكافحة المخدرات وسجن لمدة عامين ولكن لا فائدة , وعرض على عدة مشايخ لنصحه ولم يستجب وهو يرفض الطب العضوي والنفسي كما نحس بأنه أصبح لديه عداء لنفسه ولغيره إذ يحاول إغراء كثير من الشباب صغار السن للسير في هذا الدرب فماذا نفعل بهذا الداء الخطير والآفة العظيمة التي بلينا بها ؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ الفاضل:
أود في البداية أن أنبهك إلى أن علاج الإدمان ليس أمرا سهلا ، ولكنه ممكن بفضل الله بالصبر واتباع الخطوات السليمة . ومستشفيات الأمل متخصصة في تقديم العلاج لمثل هذه الحالات مجانا . وعلى كل حال فمن المهم منذ البداية أن تتوافر الرغبة والإرادة القوية لتلقى العلاج لدى المريض . ويمكن حث الأشخاص المقربين لديه على تقديم الدعم اللازم له , على سبيل المثال : صديق ، أو شقيق ، أو الوالدة .
كما ينبغي عدم إظهار الرفض الدائم لكل ما يقوم به أو يفعله .وأيضا لا ينبغي إظهار الشك الدائم فيه ، والعمل على تغيير المناخ المحيط به .
دعم الأسرة من الأمور الهامة في مرحلة تلقى العلاج . ومحاولة إقناعه بالانضمام إلى البرامج العلاجية بإحدى مستشفيات الأمل حيث تتضافر جهود فريق عمل من الاستشاريين النفسيين ، والأطباء ، والمعالجين الاجتماعيين ، وأخصائيي العلاج بالعمل . مع أهمية إقناعه ودعمه لكي يستمر في كل مراحل العلاج المتتابعة حتى النهاية وحتى يتحقق الشفاء التام بإذن الله .
 مع الدعاء بالتوفيق  .

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات