كيف أصبح إخوتي سرَاقا ؟
15
الإستشارة:


كان لدى ابي محل تجاري صغير وعندما كانو اخوتي في الابتدائيه كانو يشتغلون في هذا المحل مع ابي وكانوا يسرقون فلوس من المحل وابي يعلم بهم ويقول عادي هذا محلهم وبعد عده سنوات فلس المحل وتم اقفاله

ولكن اخوتي تعودوا على اخذ كل شيء يعجبهم حتى لو لم يكن لهم واصبحو يسرقون اغراض البيت وبعدها اصبحوا يسرقون محلات خلق الله ...يعني الحين اخواني حراميه حيث ان اعمار اخوتي هي 20 و 21 ...افيدوني جزاكم الله خير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليمآ كثيرآ أما بعد :
فقد حث الإسلام على حسن التربية لما لها من أثر على النشأ فيكونوا بذلك معاول للبناء والخير والصلاح في المجتمع والأمة ولما يكن الأمر العكس فلا ريب من حصول انعكاسات خطيرة ومؤثرة على ذات الفرد ومجتمعه وأمته وكما قال الشاعر:
وينشأ ناشئ الفتيان منا   على ماكان عوده أبوه
وفي حقيقة الأمر أن مايعانيه إخوتك قد تعدى مرحلة التعديل بالقوة والجبر على ترك الشر وفعل الخير فلا ينفع الآن إلا الدعاء بصلاحهم والتضرع إلى الله عز وجل بالهداية لهم وإسداء النصيحة الصادقة لهم بتخويفهم بالله عز وجل وخطر العقوبة الدنيوية والأخروية مع تذكيرهم بخزي الدنيا قبل الآخرة مع بذل كافة الأسباب المعينة على احتوائهم من قبل أصحاب الخير ممن هم يميلون إليهم ويقبلونهم من الأقارب والإخوة والأصدقاء والجيران مع السعي الجاد لإيجاد وضائف تعينهم على أمور الحياة ويكون بها كفاف وستر وعفاف
وتذكر في نهاية الأمر قول الله عز وجل "إنك لاتهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء"
وفقك الله لكل خير .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات