لماذا ابني بلا أصحاب ؟
35
الإستشارة:


اولا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا عندي مشكله وارجو ان تساعدوني في حلها انا عند اربعة اولاد ثلاثة بنات وولد المشكله هي مع الولد عمره 12 سنه المشكله انه دائما وحيد في البيت وحيد في المدرسه لا يوجد عنده اصحاب  

لا يحب ان يخرج من البيت حتى على رحلات لا يحب ان يخرج انا اتحيرت معاه لا اعرف ماذا افعل معه حتى ااني ادخلته رياضة الكاراتيه فهو يذهب اليها كي انني انا اريد ذلك

 وكثيرا اساله ليش مالك اصحاب ببساطه يجاوبني الاولاد لايحبوني او يغاروا مني لاني انا حلو ومرتب باختصار هذه المشكله ارجو منكم ان تساعدوني في الحل لانني اواجه هذه المشكله ولا اعرف ماذا اتصرف معه  ارجوكم ساعدوني

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة :

حفظك الله ورعاك .

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته .

وشكرا لك على ثقتك بموقعنا ولا شك أن الأبناء الذين اعتادوا على اللعب وحدهم في صغرهم ربما يجدون بعض الصعوبة في تشكيل العلاقات الاجتماعية مع نفس جنسهم وولدك ربما كان تكوينه الطبيعي أنه يحب العمل وحده ولا يرغب بالكثير من العلاقات وليس لديه ما يمكن أن نسميه مشكلة تسبب لك التوتر إلا أن يكون هناك أعراض أشد مما ذكرت مثل الفشل في إنشاء العلاقات والتسلط عليه من قبل زملائه وعدم قدرته على التعاطي مع المجتمع المدرسي المحيط به وقد يكون معتدا بنفسه وأدبه ولا يجد في الزملاء من يشبع لديه اهتماماته ويشاركه بها وعلى كل اليك هذه النصائح لعل ولدك العزيز يصبح اجتماعيا بشكل افضل :

أولا شجعي أخواته على مشاركته اهتماماته ولعبه بل والخروج معه احيانا فهن عون جيد للاخوان وليس بالضرورة أن يكون أصحابه ذكور في المدرسة فقط فأخواته يمكن أن يشكلن صداقة آمنة له .
 
ثانيا : لا تلوميه على أمر ليس بمشكلة وربما ليس لديه ما تشتكي منه فربما هو مثابر ومؤدب فدعيه فسوف تجبره التجارب على اتخاذ اصدقاء ما دام هو سوي ويحظى بتربية مميزة وعائلة مستقيمة كعائلتكم .

ثالثا : شجعي أباه على اصطحابه الى مجالس الرجال واجتماعاتهم وصلاة الجماعة فربما يحتاج الى مجالس ذات مستوى اعلى من مجرد الاصحاب لانه يشير لك بنفسه أن الأصحاب ليسوا من مستواه التربوي والفكري فاحترمي رغبته في نوع العلاقات التي يريدها لنفسه

رابعا : شجعيه بطريقة غير مباشرة على دعوة زملاء الصف إلى الغداء واتفقي مع المعلم على ذلك فربما تدفعه المناسبات الاجتماعية إلى اكتشاف صديق على هواه ويناسب اهتماماته الخاصة.

خامساً : لست مضطرة لتشجيعه على الخروج لأجل أن يكون اجتماعيا فالخروج أصبح بابا للفتن والأمور التي تحتاج منك للمزيد من الرقابة فلا بأس تربويا من مكوثه في بيته فهو أسلم له ووفري له وسائل التسلية ومشاركة العائلة ولا تقلقي فسوف يكتشف سريعا المجتمع الخارجي ويشكل لنفسه حياة اجتماعية تناسب قدراته وهواياته.

أتمنى لأسرتك التوفيق والسعادة .

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات