وسواس أم حسد ( 1 / 3 ) .
21
الإستشارة:


أنا رجل ابلغ من العمر 24 عاما على وشك التوظّف كنت انسانا طبيعيا لكن حدث قبل سنوات انني اصبحت ارتعش واخاف من دون ادنى سبب ثم تطور معي الامر واصبحت احدث نفسي كثيرا حديث داخلي وليس بتحريك الشفايف ما كان يسبب لي عدم النوم ثم استمر الوضع لفترة قصيرة واصبحت اكلم نفسي بعنف كل شي اتحدث به بدون سبب وان نمت في يوماما فاني احدث نفسي اول ماانهض من نومي ولا اعلم لماذا بل احيانا اصحو من نومي بسبب قوة الكلام الذي لااملك التحكم به في اي وقت ولا في اي موضوع استمر هذا الحال لفترة اشهر ثم تطور الوضع فاصبحت اخطئ بالكلام قليلا لذلك تجنبت مواجهة الناس خاصة زملائي لانني كنت معهم جيدا وانسان متفاعل ومشارك وصاحب نكتة فخشيت على نفسي وابتعدت عنهم وايضا حتى لا اخطئ امامهم واظهر بشكل غير لائق , اثناء ذلك ذهبت الى الطبيب وقال انك تعاني من وسواس قهري واعطاني دواء فافرين لمدة شهر على مااذكر واستعملت ولم ياتي بفائدة ثم بعد ذلك بكثير اصبحت نشط فكريا واصبحت اتحدث بفكرة واحده ثم انتقل من حيث لا اشعر الى فكرة اخرى وذلك بدون رابط وان وجد الرابط فهو بعيد جدا وهذا الشي يحدث في فكرى وليس امام الاخرين غالبا , ثم بعد فترهاحسست اني وانا اتكلم مع اي شخص احسست اني لا استطيع التعبير عن كل مااريد واشعر ااني المفروض ان اتكلم بكلام افضل من الذي قلته اشعر بحالة نقص دائما اثناء كلامي مع اي شخص وانها دون المستوى واني دايما انظر لحالتي قبل ان اصاب بهدا الامر فاتضايق لذلك كثيرا بعد ان حصل هذا ذهبت الى الطبيب وقال لي انك تعاني من نشاط فكر اصله وسواس قهري ثم اعطاني دواء اسمه تقريتول ولكن دون فائدة ثم استعملت بعده دواء ديبا كن كرونو ولكن لم يفيدني ابدا ففضلت ان اتوقف عن استعمال الادوية ,
هذه حالتي باختصار ..........
والاسئلة على النحو التالي :
1 الحالة التي امر بها هل هي طبيعية ام تدعو للاستغراب لاني بدات اشك انني مصاب بالحسد لانني كنت انتقل من حالة الى حالة .
2 هل التشتت الفكري والتشويش الذهني وانني لا اعرف من اين ابدأ هل هي نتيجة لحالة النشاط الفكري ام لا وهل للنشاط الفكري علاج ام لا.
3 هل ممكن حالتي ان تتصعد اكثر من هذا الحال لانني احياان وبفعل النشاط اشعر انني قريب من حالة الجنون ........
والسلاااااااااااااااام

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ العزيز : أهلا وسهلا بك ، وشكرا على ثقتك .
 لا نستطيع كأطباء نفسيين من خلال الإنترنت أن يكونَ لنا رأي يخالف رأي طبيب نفسي رأى الحالة وفحصها وشخصها ، ولذلك فإن ما قاله لك طبيبك النفسي من أن لديك وسواسا قهريا هو تشخيص صحيح بالتأكيد في وقته ، إلا أن ما ظهر بعد ذلك من نشاط فكري متزايد مع تطاير للأفكار من موضوع لموضوع يجعلنا نفكر في التواكب المرضي الذي نراه أحيانا بين الوسواس القهري و http://www.almostshar.com/web/Consult_Desc.php?Consult_Id=204&Cat_Id=5"target="_blank"> الاضطراب الثناقطبي، وإن كان ذلك النوع من التواكب أقل حدوثا من التواكب الوسواس القهري والاكتئاب.
وأما ما يحدثُ غالبا في حالتك فهو عكسُ الاكتئاب أي الهوسMania  والذي يمكنُ أن يتناوبَ في نفس الشخص مع حالات الاكتئاب في اضطراب الاكتئاب الثنائيِّ القطب Bipolar Depression كما يمكنُ أن يوجدَ وحدهُ في بعض الحالات ، وهوَ اضطراب نفسي يتميزُ بانبساط مزاج المريض وزيادة نشاطه وحدة ذاكراته مع قلة احتياجه للنوم وكذلك بكثرة الكلام وسرعته أحيانًا مع الطيران من موضوع لموضوعٍ لمجرد وجود رابط بين الموضوعين في نطق مسمى كل منهما فمثلا السلام يذكرُهُ بالسلالم والحمام بالحَمَّـام وهكذا كما يتميزُ بانفلات المريض نفسيا بحيثُ يتكلمُ فيما لا يليقُ الكلام فيه مثلاً في وجود الآخرين وكلما زادت شدةُ هذا الاضطراب اقتربَت تصرفاتُ المريض من الاختلال إلى أن يصل إلى حالةٍ لابد فيها من إدخاله إلى المستشفى النفسي، لكنها كلها اضطرابات قابلة للعلاج بل وهي أسرع شفاء من الوسواس القهري غالبا.
 وأما أن تكونَ هناك احتماليةٌ لتداخل التشخيص هنا مع تشخيص اضطراب الوسواس القهري فهو ما لا يبدو معقولاً ولا مستساغًا لكنَّ الحقيقة أن الممارسة العمليةَ تعطي أحيانًا نماذجَ لذلك ، وهناكَ حالاتُ وسواس قهري تتميزُ بسرعة ظهور الأعراض القهرية ، وكذلك سرعة زوالها تمامًا بعد فترة من المعاناة ثم ظهورها مرةً أخرى ، أي أنها تتخذُ مسارًا نوابيا حادًّا مما يذكرُ بمسار الاضطراب الوجداني الثنائي القطبBipolar Affective Disorder ، وما يزيدُ الأمورَ تداخلاً هو عدم استجابة هذه الحالات للعلاج بالماسا بينما تستجيبُ للعلاج بالليثيوم أو الصدمات الكهربية أي أنها تستجيب لعلاج الاضطراب الثنائي القطب وليس لعلاج الوسواس التقليدي ، بل إنه في بعض الحالاتِ يؤدي استخدامُ الم.ا.س أو الم.ا.س.ا إلى ظهور نوبات هوسٍ لأول مرةٍ في حياة المريض، وهو ما أخمن أنه يفسر شيئا في حالتك .
أحسبُ أنني أجبت اثنين من أسئلتك ، ففي حالتك فقط عليك أن تستبدل حالة الهوس بحالة من زيادة النشاط في الأفكار، وهو ما يمثل نوبةَ اتقادٍّ ذهني على مستوى الأفكار أكثر من مستوى المشاعر والمزاج كما نرى في نوبات الهوس التقليدية، ولكن لا تقلق .... واشكر الله .... واطمئن ؛ فهي قابلة للعلاج .  
يبقى لنا سؤالك عن الحسد وعلاقته بموضوعك ، وهنا أقول لك : اعلم أن الحسد داخل في علم الغيب ، وأعراض اضطرابك النفسي أنت واضحة في عالم الشهادة ، وعلينا أن نتعامل معها بمعطيات عالم الشهادة ، ومعطيات الشهادة هي -والله أعلم- ما أشاهده ويشاهده غيري من المشتغلين بمجال الصحة النفسية ، وقد قلته لك ، ولا أملك بعد ذلك غير إحالتك على الإحالات التالية:
السحر والحسد والشياطين ، وأمة المساكين
السحر والشياطين وقول الأطباء النفسيين
بين الرقاة - مس قرين؟؟! أم وسواس قهري؟؟!!!
 إذن فما اشتكيت منه مرضٌ نفسي فاطلب العلاج منه ، وعد لطبيبك النفسي واسأل الله الشفاء ، ونحن في انتظار متابعتك ، فأهلا بك دائما.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات