حياتنا هانئة طالما في جيبه مال ( 1 / 2 ) .
32
الإستشارة:

هل أكمل حياتي معه ؟
تزوجت رجلا يصغرني بسنتين وتعليمة ابتدائي يعمل في القطاع العسكري ومستواه المادي ضعيف بالنسبة لي أما تعليمي فهو الجامعي واعمل بوظيفةحكومية راتبه اكثر مني ولكن مع الأقساط لا يبقى منه الا القليل تزوجته منذ ثمانية اشهر وكان شرطي للزواج ان يهبني الاحترام والتقدير وكذلك انتقاله للعمل لمدينتي وذلك لسبب وظيفتي التي لا استطيع ان انتقل عنها لمكان اخر ووافق وتم النقل بعد الزواج .

 لم اشترط لا انا ولا والداي شرط غيره ولم اشترط المهر ولا تكاليف كبيرة فقط التكاليف التي المفروض ان يقوم بها اتاني بمهر وبعده ارسل لي مبلغ لدفع ايجار البيت والاثاث وتكاليف حفلة الزفاف وطبعا لم يكفي المبلغ وقاما والداي بتكمل النواقص فهما اللذان دفعا الايجاروكان باسم والدي وتكاليف حفلة الزفاف للنساء فكان بسيطا جدا واكمال الناقص من الاثاث للبيت ولم نبلغه ان مبلغه نقص علينا وتم الزواج ولم اشترط للسفر مكان معين سوى بيت الله بمكة ومسجد رسول الله ولم اطلب منه اي شي فوق طاقته واذا رغبت بالذهاب لمكان معين او السكن في مكان معين ادفع من عندي حتى لا اكلفه هو طيب وحنون , ذهبنا في اجازة عند اهله بمدينتهم مع العلم انها مدينه اخرى غير مكان عمله الذي انتقل منه وكان يمر بضائقة مادية لظروف انا اعلمها فطلبت منه عدم طلب مال من اي احد حتى من والدته عندما ذهبنا لبيتهم اعطيته بطاقة الصراف وقلت له انت رجل البيت وانت ملزوم ببيتكم اشتر واكمل ماينقص من مؤونة البيت ولا تخبر احدا ..

وعندما استقرينا بعد نقله في البيت لم يسال عن فواتير الكهرباء ولا الهاتف وكنت انا اسددها طالما هي بسيطة وكنت اكمل ماينقص البيت حتى عندما جائني اهلي واقاربي للمباركة كنت انا من يقوم بأمور الولائم حتى مع اهله وزملائه  ذهبت معه لمكة والمدينه مرة اخرى ولكن مع والدتي واخي الصغير ذو 11 سنه ولم يدفع ريال واحد للرحلة لانه لا يملك قرشا واحد في هذه الفترة لان سيارته اصابها حادث واصلحها ولم اقل لامي لانني وعدتها بالذهاب علما بانه هو من اراد الذهاب قبل الحادث وكان شرط والدتي بالذهاب بان تدفع هي اجرة السكن فوافقت مع تحمل باقي المصاريف من ماكل ومشرب وبنزين للسيارة مع العلم انها سيارة والدي لانها اوسع واحدث كل هذا ولم يهمني شيء سوى انني الاقي منه المحبة والتقدير والاحترام ولكن عندما يغضب لاسباب تافه جدا يطردني من البيت وطردني ثلاث مرات وكان يقبح بالكلام البغيظ والالفاظ النابية , ضربني امام والداي وقام بسبي وشتمي وطردني من البيت للمره الرابعة انا ووالداي فقد كان هو ذاهب مع صديقه الذي اتاه من مدينة الرياض وبات ليلة عندنا مع العلم اننا لا يوجد لدينا مكان لينام في الا مجلس الرجال والبيت صغير جدا ذهب معه الى البحر وجلست انا لوحدي بالمنزل وجاءت والدتي لتمكث معي حتى يعود ولما اتى كان حاله متغيرا فلم اعرف الا لما طردنا من البيت وقال لي والداي انه كان شاربا مسكرولما ادخل صديقه اتى فقلت امام والدتي كل الكلام والسب الذي كان يقوله لي طوال هذه المده فضربني ثم خافت والدتي وهاتفت والدي واتي واعدت له الكلام كله فكان يسبني ويسب اهلي ويعيب علي بانني عجوز انني ووالدي فرضنا انفسنا عليه واخذ يشتم ويطرد ووالدي لم لقل أي كلمة لان مبدأه الصمت حكمة وانا ايضا سكت وضربني امام والدي حتى كان سيضربني بطبق كان موجود لولا دفع الله عنا ثم والدتي التي ابعدته خرجنا من البيت وجئنا في اليوم التالي لاخذ اغراضي كلها ثم بلغ والدي والدته وزوج اخته الكبيره باعتبار انه كبيرهم  كل هذا ولم يأتي ليعتذر من والدي ماعدا والدته واخواته اتصلنا ليعتذرن من والدتي وهو يرسل لي رسائل مهينه مثل ( ياكلبه) اعزكم الله هذا بعد الطرد باسبوعين ..

 انا الان في منزل والدي منذ شهر ونصف في هذا الاسبوع كثفت اتصالات اهله لي ولوادتي يريدون ان ارجع له وانا طلبت الطلاق منذ البداية مع العلم ان ايجار الشقة قد حل وابي لا يريد ان يطرده منها فهو يريد ان يقوم هو باخلاء الشقة حتى يتسنى لوالدي ان يسلمها قام بالاتصال بي عدة مرات ولكني لا اجيب بل اقفلت الجوال اتصلت بي اخته وترجتني ان اعود وانه نادم جدا واني سارجع بشروطي ولكني افلت الموضوع وقلت لن ارجع ووالدي يقول ان الطلاق ليس بامر سهل وبدأ يتراجع عن قراره وكانه يقول لي فكري اكثر بالموضوع ....

انا خائفة جدا ولا اعرف ماذا افعل انا لم اتعلق به ولكن اريد ان استقر ويكون لي بيتي واسرتي وانجب اطفالا ولكن لا اادري  .....كلما استرجعت بعض المواقف معه وجدت ان امره مريب وكانه يشرب او يتعاطى  فجاة يثور ويتغير مزاجه بعد فتره يخرج ويرجع وكأنه لم يكن به شيء وعندما اساله يقول لي انها نوبات قولون ... وكما قلت هو طيب وحنون ويكلمني بكل لطف وحنان ولكن عندما ينقصه المال يثور الى ابعد مدى ويبدأبالمشاكل على اتفه الامور لا اعرف ماذا افعل .... ساعدوني بحل اثابكم الله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة : أسال الله عز وجل أن يفرج عنك وأن يُطيب خاطرك .  
بالنسبة لما ذكرتي فأعتقد أن التصرف الصحيح الآن هو الذي قمت به من حيث بقائك في بيت والدك وعدم الرجوع إليه . وذلك من عدة نواحي :

1- أن الرجل فيه غبن وخداع حيث أخفى مسألة تعاطيه للمُسكر وربما هي عادة قديمة عنده . مع أنك لم تذكري مدى عبادته وحرصه على الصلاة التي هي المقياس الأول في تقويم الناس .

2- أنكما لم ترزقا بأولاد حتى الآن وهذا من الأمور الحسنة ؛ فوجود الأولاد يجعل التفكير في أمر الانفصال صعباً . كما وأن مدة زواجكما قصيرة .

3- والدك حتى الآن يرى أن أمر الطلاق عظيم . وقد لا يدرك الأبعاد الأخرى عند وجود الولد واستمرار الحياة مع إنسان بهذه الطريقة .

4- بالنسبة لأهله - ربما - هم يستفيدون من راتبه بطريقة أو أخرى ، ووجودك سبب نوعاً من الراحة والانتعاش الاقتصادي . إن لم يكن عندهم فعند ولدهم على الأقل ؛ لذا ترينهم حريصين على رجوعك ، وإلا فكيف يرضون بتصرفاته السيئة معك ؟

5- السكن بيد والدك ، وعليه أن يأخذ الأمور بحزم ، وألا يرضى بأن يكون زوج ابنته سكيراً . ويضربها أمامه ويهينها ، ثم يطالبها بالتحمل . فيجب عليك أن تقنعيه بمبدأ التغيير وأن من كان هذا تصرفه في البداية فليس مأموناً في النهاية . علماً أنه حتى الآن لم يُبد أسفه واعتذاره عما بدا منه .

مسالة أنه طيب وحنون لكنه عندما ينقصه المال يثور هذه مكشوفة ، ومعنى ذلك أنه قد تزوجك بناء على وضيفتك وكنوع من التيسير ، وإلا فأنت لست ملزمة بدفع ريال واحد في المنزل فكل هذا من مسؤوليات الرجل . وكون أنك تصديت لبعض هذه المسؤوليات فهذا أمر كان من الممكن أن تجعليه متأخراً وليس في بدايات الزواج حتى تتأملي في معدن الرجل ، فليس التهذيب والأدب هو كل شيء في الزواج ، فهناك مسؤوليات على كل زوج أن يتحملها قبل أن يقدم على أمر الزواج .

مسألة التوفيق في الزواج - أختي الكريمة - هي بيد الله عز وجل .كثير من النساء هن كبيرات ووفق الله زواجهن ويسره . وكثير من النساء لديهن مقومات الشباب ومع ذلك لم تتوفق . فالأمر أولاً وأخيراً في يد رب العالمين . لذا أرى - أختي الكريمة والرأي لك - أن تحزمي أمرك على مسالة البقاء أو الانفصال من الآن , وأن تضعي الإيجابيات والسلبيات ، ثم بعد ذلك تتخذين قراراً مناسباً وتستمرين عليه ، وإن كنت أميل للحل الثاني . علماً أن الزواج هو حياتك وليس حياة والدك أو والدتك .

أتمنى لك التوفيق ودمتم في رعاية الله .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات