زوجي يريد كل النساء عداي !
35
الإستشارة:


بسم الله الوحمن الرحيم

مشكلتي عمرها 20سنة فأنا متزوجة من ابن خالتي وهو في نفس العمر وكانت له علاقات مع بعض الفتيات  فكونت تلك العلقات عندة خبرة بالفتيات وكيف تعاملهن واسلوبهن في التعامل والحديث وغيرها من الامور ....ودائما يتذمر مني ومن الاسلوب الذي اتعامل به فان انسانة ولله الحمدذات دين ذات خلق وذات نفس طيبة لا اكرة احد ولا اسيء لاحد وشكلي مقبول عند الجميع ولكنه لايوافق رأي ومزاج زوجي وكذلك العمر فهو منزعج منه كثيرالانه وكما اسلفت نفس عمره وفي خلال حياتي معه طوال هذه الفترة سمعت وشاهدت الكثير من الاساليب والسلوكيات الخاطئة ولكني كنت اصبر واتحمل لعل الله ان يهديه بالاضافة الى انني كثيرا ما كنت ادعو له بالهدايه والصلاح ...

مرت السنون وحال زوجي من سيء الى اسوء وكان دائما يردد انا اريد ان اتزوج الانسانة التي احلم بها لكي اشعر معها بالاستقرار من طول وشكل وجسم ووووووووعمراي يريدها تصغره سنا بكذا سنةوبالفعل تزوج من فتاة اسيوية بعد 15سنة من الزواج واتى بها على اساس انها خادمة ولكنهافي الحقيقة زوجته حيث عقد عليها في بلدها واتى بها حيث ان زوجي يعمل في السلك العسكري والقانون لا يسمح بذلكواسكنها معي وتعاملت معها وكانها اختي الصغيرة فعلمتها كثير من الامور من تعلم النطق والطبخ وكنت اشتري لها حاجياتها بنفسي ، وقد ظل معها تقريبا ثمانية اشهر ثم طلقها لانها تريد ان تذهب الى بلدها وبعدها تزوج بأخرى من بلده ولكنها لم تعجبه شكلا ولا وزنالانه كانت سمينةولا تعليما ولا ثقافة  بالرغم كانت تصغره سنا بخمس سنوات ،وهذه لم يظل معها تقريبا سوى ثلاثة اسابيع ثم طلقها وساءت نفسيته كثيرا وطبعا ينعس ذلك علي اناحيث يسئ التصرفات ويجرح في الكلام وبعد فترة تزوج بالرابعة فهي تصغره سنا وطولهاوجسمها مقبول عنده ولكنها ليست من اسرة ذات اخلاق في التربية ومغرورة ومتكبرة ودائما تنشد الانا بالاضافة الى انها ليست على جمال....

ظل معها سنة انجبت منه بنت في السنة الثانية من الزواج ولكنها طلت تلك الفترة مسببة له كثير من الازعاج في التصرفات والسلوكيات فهي عندما تزعل تخرج من الليل في وقت متأخرلوحدها وحصلت الكثير من المشاكل بينها وبينه وهو بدوره كان دائما يرضيها ولكنها لا توليه اي احترام او تقدير لانها كانت ترغب ان يطلقني ويترك الابناء (فانا منجبة من سبعة ابناء ولله الحمد بالرغم انني لم انجب الافي السنة الثالثة من الزواج ولكنه لم يطلقني )...

تفاقمت المشاكل بينه وبينهافأظطر ان يقفل عليها الباب ليمنعها من الخروج لانه مسؤل عنها ولكنها عمدت الى رمي نفسها من الدور الثاني لانها كانت ساكنة في الشقة التابعة للمنزل فأدى ذلك الى كسر في فقرة العمود الفقري ولكن الله سبحانه لطيف بعباده حيث سلمها واصبحت تسير ولكنها تعاني من الام في ظهرها ثم رفعت علية قضية في المحكمة تطالب بحضانة البنت لانه اخذها منهاوهي في بيت اهلها ولكنه لم يطلقها فظلت الامور هكذا في المحكمة وضلت على هذا الحال لمدة سنة وكانت البنت عندي وربيتها الى ان اخذت سنة وشهرين ثم حكم لها وهو دائما يقول بانه سوف يطلقها ولكن لابد ان تدفع ثمن ذلك لانها كانت كثيرا تطلب الطلاق والى الان وهي في بيت اهلها ولكنه الان يطلب منها ان تتنازل عن البنت ويتبع في ذلك اساليب من الاستحواذ على فؤادها لكي تحقق له ذلك ،فأصبح كل اسبوع يأتي بها الى منزلي ويقضي معها ساعات لانهاخلى الشفة من الاثاث ويقول لها لن ارجعك الابعد الاقتناع ولا سوف اطلقك او سأبقك هكذا الى الىان تبلغ البنت سلع سنوات ثم اطلقك ..

ولكن ذلك مؤثر في نفسيتي كثيرا لانه دائما يقول انا لا اريدها وفي نفس الوقت يقضي منها حاجته عندي في المنزل انا لاانكر ذلك فهي زوجته ولكنه يقول لي كل شيء يحصل بينهما وانه يفعل ذلك لهدف في نفسه لكنه في نفس الوقت يجرحني بحديثه حيث يقول لي انااتمنى ان يصيبني شيءفي العضوالذكري وانا عندك وبالفعل اصبح يعاني من ذلك وهو معي ولكنه معها طبيعي الى ذلك يقول لي بأن وجودها على ذمته هو سبب استقراره معي لا ادري اي منطق هذا بيد انه يقسم بانه لن يحصل حلى واحدة مثلي في كل شيء وانه يكن لي كل الاحترام والتقدير وانه يتشرف بأنيام ابنائه واناوهو الان على احسن حال لكن المشكلة تكمن في الناحية الجنسية حيث تمر الاشهر لا يحصل شيء واذا حصل فلا تتعدى الثواني ثم يصاب العضو بالخمول انا ليس عندي مشكلة وراضية بالوضع ولكن وضعه مع زوجته في هذا الشأن وفي منزلي زاعجني بعض الشيء نتيجة كلامه بالاضافة انه يقول اذا طلقتها فأنت التي ستعانين من ذلك لان نفسيتي سترجع كما كانت وتزيد

لان اصبحيحترمني ويقدرني ولا يسمع فيني شيئالكن هذا يأتيدما اكون على هواه ولكن عندما اعترض على تصرف يقول لي احمدي ربك واشكريه ولا ترفسي نعمتك فأنت في خير وعندك من الابناء ما يعوضك عن ذلك كله في حين انا لا انكر هذا ولكن صعب بأنك تشعر بأن ليس لك قيمة او تقدير الا في وجود شخص اخر رعندما يفقد تعكس الموازين لا لشيء الا لان الطرف الاخر فقد الشيء الذي يريده بالله عليكم الا تكون هذه قمة الانانية...

انا بصراحة تعبت وقلت له انا لا امانع في رجوعهااو اذا طلقتها ان تتزوج من اخرى اذا كنت تريد او على حد قوله ولكن في هذا الحال اريدك ان تتركني انا وابنائي فانا لااريد سوى انك تباشر وتطمئن على ابناءك وتتركنا وتذهب الى الزوجة الاخرى اذا كان هذا يجعلك مستقرا....اريد ان اضيف معلومة فابنته كثيرا ما يأتي بها الى البيت ويشهد الله انني لا افرق بينها وبين ابنائي بل واحرص عليها اكثر منهموهي تحبني كثيرا لدرجة انها تناديني ماما ولا تريد ان تذهب لامها كي لا تفارفني

عذرا على الاطالة لكن في النفس شجون لم اردان ابيحها الا لكم لعلكم تسعون صرختي فتنجدوني مما انا فيه
ملحوظة :زوجي انسان يتحمل المسؤليةبكل صورها وخاصة مع الابناءفهو حريص عليهم وابنائي ولله الحمد نتيجة تربيتي وتربية والدهماخلاقم جدا عالية وحافظين من كتاب الله عشرة اجزاء ولله احمد.
افيدوني عاجلا غير آجل فأنا مشتاقة لادلاء رأيكم
تحياتي    

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


سيدتي الفاضلة : لقد تأثرت وتألمت كثيرا من رسالتك التي تنطوي على الألم النفسي والمهانة التي تعانين منها.
بالطبع زوجك وللآسف إنسان لا يتحمل مسئولية الزواج أو الأبناء ويعتمد عليك في ذلك وكل ما يهتم به نفسه وشهواته التي لا تنتهي ولا تقف عند زوجة واحدة .. الأمر الذي يجعله إنسانا قلقا حائرا لا يفكر التفكير السليم الصحيح الذي يعيد له توازنه النفسي ويجد أنه يحل أية مشكلة بالزواج من أخرى دون أن يتريث أو يعقل من التي يقترن بها .

أحييك على تحملك وصبرك وخاصة تعاملك مع الموقف بهدوء وخاصة أنه يأتي بمن يتزوجها إلى منزلك . ولكن الأمر يحتاج منك إلى وقفة صارمة حتى تحافظي على ما تبقى لك من الكرامة : لماذا تقبلين أن يلتقي بزوجته في منزلك وأمامك ؟ ما الذي يجعلك تتحملين هذه المهانة ؟
أما عن كلامه لك أنه من مصلحتك أن يظل الموقف على ما هو عليه حتى لا يعود إلى نفسية سيئة ، وهل هناك أسوأ من ذلك الأمر أنه يسمح لنفسه أن يجرحك في كل لحظة وأمام أبنائه بلقائه بزوجته في منزلك .
اسمحي لي لقد أخطأت من البداية بأنك سمحت بهذا الموقف وكان لا بد من رفضه وإذا كان يريد أن يتزوج بأخرى فليفعل ما يشاء في مكان آخر ، ولو كنت وقفت وقفة صارمة لتردد في أن يتزوج مرة أخرى لأن ذلك سيحمله نفقات وتكاليف لا يستطيع تحملها .

ولكن الموقف الآن يحتاج إلى علاج فوري :

أولا : ترفضين تماما أن يأتي بهذه الزوجة إلى منزلك وليتركك تربي أبنائه وعندما يريدك يأتي في الوقت الذي يشاؤه ولكن ليس منزلك مكانا لأن يأتي فيه بزوجات أخريات .

ثانيا : أوافقك الرأي في العرض الذي عرضته عليه إذا كان يريد أن يتزوج مرة أخرى فليكن ذلك بعيدا عنك .

ثالثا : أما فيما يتعلق بزوجته الحالية فأرى أنه عنيد معها ، وهل هذا تصرف شخص يحب إنسانة أم أنه لا يريد منها إلا الرغبة فقط ؟!

رابعا : لا بد من التحاور معه بهدوء بأن ما يفعله يسيء إلى نفسه وإلى موقفه أمام أبنائه ويؤثر على توازن الأسرة ، وليعلم أنه إذا كنت سمحت له بهذا الموقف فهذا من باب المحافظة على البيت ولكن لن تقبلي أن يستمر الوضع  هكذا حفاظا على كرامتك ، ويرضيك أن تعيشي لتربية الأولاد فقط . ولا بد أن يقرر ماذا يريد ؟ هل يعيش معك أم مع الأخرى ، وإذا كان لا يحب الأخرى فلماذا يتقابل معها ويحتفظ بها ؟

يؤسفني أن أقول لك إنه من الواضح أن تفكيره غير سوي ، ولا يهمه في الأمر إلا رغبته سواء معك أو معها . أما مواجهة أعباء الزواج ومسئوليته فهو بعيد عن ذلك . وإذا فشلت في التحاور معه فلتستعيني بأهله أو أهلك لمساعدتك في هذا الأمر.
أما فيما يتعلق بالحالة الجنسية فأرى أن يعرض نفسه على طبيب متخصص في ذلك الأمر ليعرف ما سبب حدوث ذلك وعلاجه .

سيدتي الفاضلة : العطاء المستمر يفسد الحياة الزوجية وخاصة إذا كان من طرف واحد . ومن لم يقدر عطائك وصبرك كهذا الزوج فلتدخري مشاعرك لمن يستحقها . وتأكدي أنه من الممكن أن تفيقه وقفتك الصارمة من الشهوة المتزايدة عن الحد والمفرطة ، ويسعى لتحقيق التوازن النفسي الذي من شأنه يحقق الحياة الآمنة المطمئنة . أما تقبلك لهذا الموقف فسيعرضك إلى المزيد من الإهانة والألم النفسي فتفتقدين السلام الروحي .

كما أنصحك بأن تشغلي نفسك في عمل نافع مفيد يعود عليك والآخرين بالخير والنفع حتى لا تتأثري من مواقفه المشينة ولتسلكي طريق العلم والعمل الصالح الذي يجعلك قدوة ونموذجا طيبا أمام أولادك .
وفي النهاية الجئي إلى الله أن يهيئ لك من الأمر خيرا ويعينك فيما تنوين إصلاحه .
   

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات