والدتي دائمة الشجار والخصام .
8
الإستشارة:


سابد بالحكاية من البداية و المشكلة تكمن في والدتي ولدت و تربت مع امها المطلقة والتي نزوجت باخر بعد ان و صل عمر والدتي 14 عاما و ذهبت امي للعيش مع والدها و زجة ابيها التي كما كانت تحكي لنا فعلت بها الافاعيل و امي ليست الوحيده و لكن لها 2 من الاخوات من نفس الام وقد تربيتا مع زوجه الاب منذ ان كانتا اعمارهما لا تتجاوز عامين و 3 اعوام وهما اكبر من والدتي ولم يذكرا اش شي عن زوجه الاب يدينها

وظلت امي في بيت ابيها الى ان وصل عمرها 20 ( انقطعت عن الدراسة في هذه المده)ولذلك كانت دائما مشغولة بالدراسة الي حد زائد عن الشكل الطبيعيو خرجت من منزل والدها الي معهد التمريض للدراسة بعد حديث دار بين زوجة اختها الكبرى ووالدها. و بعد تخرجها تعرفت على والدي الذي كان يعمل معها في نفس المستشفى عامل بالبدالة الخاصة بهواتف المستشفى و تزوجته و بعد زواجهما بدات مشاكلهما على حد قولها لنا و نحن صغار وكانا دائما الشجار و كان يضربها وكانت دائما تذكرني باني سبب ما هي فيه لاني الابنه الكبرى و اني قد منعتها من الطلاق لاني كنت شديدة التعلق بابي رحمه الله

 سافرت الى دوله خليجية وعملت هناك و جلبت ابي الى نفس البلد و على الرغم من وجود الخلافات الا انها اذا تعرض للمرض كانت تبكي و تهتم به وظلت كذلك ربما كانت تفتعل المشاكل او كان والدي يثيرها رحمه الله ولكن في النهاية منزلنا دائما في شجار .

كبرنا و تخرجت و عملت مدرسة و تعرض والدي لحاة من الاكتئاب النفسي و البكاء استمرت معه الى ان وصل لعدم الكلام و عدم القدرة على المشي او الخركة و التبول اللااراي و تفننت في ضربه هي و اخوتي من انهو تعليمهم وارسلت اليهم للسفر اليها و كنت في هذه الفترة تزوجت وكانو يحكون لي ما يحدث  وقد كانت هي السبب في ذلك لانها من بدا بضربه و اهماله و بالتالي من كان يفعل ذلك قد كان بناء على ما قد شاهد وعندما ارفض الطريقة التي يتعاملون بها يندمون و يستغفرون و يعدون بالا يعودو لذلك ثم اجد نفس الفعل يتكررمنها و منهم و استطيع ان اقول انها السبب في ذلك بكل تاكيد

وقد وصلت الى سن 60 عاما الان و حاليا المشكلة الكبرى انها دائمة الشجار على اتفه الاسباب و الخصام واستطيع ان اقول ان السبب في ذلك انها السنة الاخيرة لها في الدولة التي تعمل بها على الرغم من عدم تصريحها لاي سبب لحالتها النفسية تلك ... و الكثير الكثير ما يحدث معها و منها ما قد لا يسعني ذكره الان واود قول شيئ ان المال و الفلوس هما اهم ما عندها في الحياة يمكن ان تتشاجر مع اي انسان و تخسره مهما كانت صلته بها حتى اولادها بسبب المال

 لك ان تعلم سيدي اننا لا نعرف اي اقارب لنا الا من رحم ربي وقد قاطعتهم و تحثنا على ذلك و يا وبل من يحاول الاقتراب منهم او منا حتى اخواتها ايضا و من حديثها دائما ما تردد ان الناس ينظرون لنا في كل شيئ و لك ان تعلم سيدي اننا قد عشنا حياة عادية حدا و اقل من العادية على الرغم من وجود دخل جيد جدا ولكنها دائما كانت حريصة على المال كل الحرص لدرجة انها لم تزوجني الا عتدما اصررت على زوجي بعد ان وصلت الى 27 عاما و كل من تقدم كانت ترفضه بسبب او بدون سببو كنت اود حبنها الخروج من المنزل الكئيب باي شكل و الحمدلله و الان يعاني من هم معها و دائمو الشكوى منها و من عدم قدرتهم على التعامل مع الاخرين لانها ابعدتهم عن العالم فعلا افيدونا افادكم الله كيف نتعامل مع مثل هذه الشخصية؟؟؟؟ عفا للاطالة

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


في البداية نشكر لك ثقتك في الموقع ونسأل الله لنا جميعاً الإخلاص في القول والعمل .
لقد سردت أحداث من الماضي البعيد ونقلت كلام عن آخرين واعتمدت على تحليلك الشخصي في نقل ما تعتقدين أنه له صلة بالمشكلة وكم كنت أتمنى أن تذكري أحداثا من الواقع الحالي لكان أقرب لفهم الشخصية .

عليك أن تعلمي أختي الكريمة أن الإنسان في هذه المرحلة من السن يمتاز بصلابة نفسية واجتماعية وفكرية في الاتجاهات والقيم ، لذلك يصعب معها التكيف والتوافق مع الحياة ومستجداتها وما تتطلبه من أنماط سلوكية جديدة وعلاقات شخصية مع الأجيال وهذا مطلب أساسي لعيش حياة هادئة بالنسبة للمسن  .
ويتعرض بعض المسنين لمشكلات عديدة منها البسيط العابر ومنها الصعب المزمن ، وتتأزم وتتفاقم مشكلات المسن مع من حوله بسبب عدم فهم الآخرين لخصائص هذه المرحلة وعدم قدرة المسن للتكيف وعدم امتلاك المرونة اللازمة من الطرفين .

إن التعامل مع المسن تتطلب الكثير من الحكمة و التوازن ووعي بمراعاة المصالح العامة والشخصية ، لذلك علينا عدم الانسياق وراء آراء ومطالب المسن كلياً وخاصة عندما تتعارض مع أوامر الشرع ؛ فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ( فلا تقطعي رحمك يا أختي ) ، كما أنك الآن تستطيعين التعامل مع أمك في حدود ما يوجبه عليك الشرع مع عدم السماح لها بالتدخل في شؤون حياتك الخاصة التي تجهلها وتغلب فيها عواطفها وأهواءها الشخصية المضرة بمصلحتك ومصلحة أسرتك .

واعلمي أن هناك العديد من الأسر لديها مسن تعاني من مشكلة التعامل معه  وعادة الزمن كفيل أن يغير من تعامل وأخلاق وأفكار المسن ، ومما أوصيك به أن تهتمي ببيتك وزوجك وأولادك وتحسنين تربيتهم و التعامل معهم وأن تتجنبي الأخطاء التي وقعت فيها أمك في التربية ، وأشعري من حولك من الأولاد والبنات بفضل الإحسان إلى والدتك والصبر عليها فذلك باب عظيم للأجر الجزيل من ربنا ذو الفضل الكبير .

 وأخيراً عليك باللجوء إلى الله بالدعاء لها وبأن يعنك ويلهمك الصبر على ما تعانينه من مشاق في تعاملك معها ، وتذكري دائماً عظم الأجر في إحسانك وبرك بوالدتك .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات