لماذا عصبية طفلي تزداد ؟
31
الإستشارة:


لدي طفل يبلغ سنتين وتسعة أشهر عصبيتة زائدة حيث يضرب أخوه الصغير لأتفه سبب ويشتم رغم صغر سنه وتعلم كل هذه السباب والشتائم من عائلة زوجي وهو عصبي ويضرب نفسه في بعض الاحيان ويرمي بأي شي ء في يده من لعبه أو غيره

مايزيد حالته أحيانا هي جدته حيث تستفزه بكلامها وتعيد الكلام وتضحك حتى يستفز ويبكي ويصرخ وهي لاتبالي سوى بتسليتها ولايهمها مايقال لها من نصح

أنا حائره في أمري ولاأعرف كيف أتصرف حياله ؟ أم أن كل هذا مرحلة عمرية وسوف تمر ولن تؤثر على حياته سلبا أو أيجابا ؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة الشاكية إلى الله مايتعرض له إبنك لايتعدى الاحتمالات التالية:

1)إما عامل وراثي.
2)أو عامل نفسي وهنا تبرز مسألة الغيرة والترتيب بين الأبناء وعدد الذكور الاناث والدور الذي يلعبه في البيت.
3)عامل اجتماعي وهنا تبرز علاقاته مع نفسة ومع الآخرين من حيث الثقة ومهارات التواصل الاجتماعي.
4)عوامل صحية فقد يكون لديه معانات في النوم أو آلام في البطن أو عند قضاء الحاجة.

... عموما لكي نفهم الطفل فلا بد من رفع مستوى التوقع الذي نتوقعه عنه من حيث تحمل المسؤولية  الاجتماعية في الاسرة، ومدى كفاءة الطفل مع نفسة .. ولكي نحل  هذه المشكلات فأرى أن تبعديه عن السلبات مثل اختلاطة بجدته وأن توفري له جو الثقة وتحقيق الأهداف حتى البسيط منهاوتمدحيه على انجازاته مباشره أي بعد السلوك الايجابي مباشرة.وافتحي له المجال في أن يمارس تجربة اللعب بشكل كامل ووفري بيئة منعزلة عن مجتمع الكبار وأن يترك يلعب وحيدا أو مع الأقران بشكل أكبر لأني أتوقع أن السبب في عصبية إبنك هوعدم اثبات الذات والتركيز على غيره في الأسرة من حيث الاطراء والمديح.

فاحرصي على الثناء علي وهو يسمع مع الأقرباء والضيوف .. لكي يرتاح أكثر ... كما أن عليك التركيز على السلوك في النقاش معه عندما يخطئ وأنك تحبينه وأن سلوكه فقط مالا يعجبك .. وفيما يتعلق بالجدة فعليك التعامل مع الموضوع بشيء من الشفافية وأن العامل الثقافي قد يؤثر عليها مع التركيز على الرسائل الايجابية والواقعية في كلامها  .. وراقبي غذاءة مثل الأكل السريع والبطاطس وغيرها لانها تؤثر في سلوكه ... وضربه أخوه الصغير شيء طبيعي فهذا الضيف الجديد الذي سيأخذ مميزات وينافسه على درجات الحب الأسري .. فالنقاش معه وتعليمه أن أخوه قوة له ونصر في مجتمعة والأخوة الأكثر هم أقوى في جوانب من الحياة في مرحلة الصغر وفي الكبر واشرحي له أمثلة من المجتمع المحلي وكلما كان الأخوة متعاونين ومتحابين كانو أهم وأفضل من غيرهم.. والله يرعاك ويصلح أبنائك وجميع أمور دنياك والسلام.

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات